الإمارات

«شرطة أبوظبي»: 2 ديسمبر.. يوم سطعت فيه شمس الإمارات

أبوظبي (الاتحاد)

أكد مديرو القطاعات بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، أن الثاني من ديسمبر يوم تاريخي سطعت فيه شمس الإمارات لتضيء جنبات الكون، وثمنوا إنجازات المسيرة الاتحادية، مؤكدين أن الثاني من ديسمبر، يعد يوماً تاريخياً مشهوداً وامتداداً لمسيرة الخير والعطاء الحافلة بالإنجازات الكبيرة، وجددوا العهد والولاء للقيادة الرشيدة على مواصلة التفاني والسهر على أمن وأمان المجتمع، وتقدموا بأسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة الوطنية الغالية إلى القيادة الرشيدة.
وقال اللواء عمير محمد المهيري، مدير قطاع الأمن الجنائي: «إن اليوم الوطني لدولة الإمارات ليس مناسبة احتفالية بقدر ما هو يوم للتعبير عن الولاء والمحبة للقيادة الرشيدة، وتضافر الجهود كلها لاستكمال مسيرة البناء والتطوير والتحديث المستمرة، ومحطة مهمة ونقطة مضيئة في تاريخ الإمارات، ومفخرة لأبناء الوطن، بما تحقق وما تم إنجازه على المستويات كافة، وفي كل عام يتجدد الموعد مع هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً، نستذكر فيها مراحل مهمة من الإنجازات الحضارية لمسيرة حققت التطور في جميع القطاعات التي شكلت مجتمعة، النهضة الوطنية الشاملة، وجعلت من الإمارات دولة متقدمة على الصعيد العالمي».
وقال العميد الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان، مدير قطاع شؤون الأمن والمنافذ: «تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة، حكومةً وشعباً، في الثاني من ديسمبر كل عام بمناسبة عزيزة على قلوبنا، وهي ذكرى قيام دولتنا الغالية باتحاد قوي واحد الذي سجله التاريخ بمداد عزيمة وإرادة باني النهضة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، معتبراً ما تحقق في دولة الإمارات منذ قيام الاتحاد، وحتى اليوم، هو مثال مشرف على مستوى العالم، وتجربة فريدة يحتذى بها في بناء الدول العصرية، وما تم تحقيقه من إنجازات حظي باهتمام العالم، ومثال فريد على المستوى الدولي».
وأعرب العميد علي خلفان الظاهري، مدير قطاع العمليات المركزية، عن اعتزازه بالثاني من ديسمبر من كل عام، والذي يسجل بحروف من نور إنجازات وطن قدّم للعالم المثل الأعلى في وحدة وترابط أبنائه واعتزازهم بالقيادة الرشيدة، وما أسسه المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد، طيب الله ثراه، من مسيرة الخير والعطاء، والتفاف الشعب حول قيادته في صورة تعكس الإرادة والعزيمة في متابعة مسيرة الأمن والاستقرار التي تنعم بها دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأشار العميد عبيد سالم بالحبالة الكتبي، مدير قطاع الموارد البشرية: «إن الثاني من ديسمبر ذكرى لتاريخ مجيد، وهو يوم الكرامة الذي يعيش في نفوسنا، يوم اتحاد أبناء الإمارات، يد واحدة، يد ترسم الحرية، وتبني الحضارة، لتبقى الإمارات نموذجاً للرفعة والنماء، ويد تدافع عن منجزات الوطن ومكتسباته الحضارية».
وأكد العميد مبارك عبد الله المهيري، مدير قطاع المهام الخاصة، أن الثاني من ديسمبر يوم يعيد إلى أذهاننا ذكرى تأسيس الاتحاد، عندما توحّدت إرادة الآباء المؤسسين وصدق عزمهم على تأسيس دولة فتية سطرت تاريخاً مشرقاً، وخطت نحو مستقبل مشرق بثبات، مؤكداً أن الاحتفال باليوم الوطني، هو تعبير عن روح الانتماء للوطن والولاء لقيادته التي لا تدخر جهداً في سبيل إسعاد الشعب الإماراتي، والمحافظة على مكتسباته ومقدراته.
وقال العميد حماد أحمد الحمادي، مدير قطاع أمن المجتمع: «هو يوم يترقّبه كل مواطن إماراتي، ترعرع على ثرى هذه الأرض الطيّبة، لكونه عرساً بهيجاً في صفحات التاريخ المشرقة، وتاريخاً خالداً، نسطّرُ فيه معاني الوفاء والانتماء لثرى هذا الوطن العزيز، ونعلّم الأجيالَ الآتية منهجها، وسيرتها ليمضوا على طريقها».
واعتبر العميد سعيد سيف النعيمي، مدير قطاع المالية والخدمات: «مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً، تجسد اعتزازنا بتاريخ قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ويعكس للعالم قوة تلاحم القيادة الرشيدة بشعبها الكريم، ذلك التلاحم الذي أسهم في رفعة الوطن وتقدمه وتفرده في مناحي الحياة كافة».
وقال العميد سالم شاهين النعيمي، مدير قطاع شؤون القيادة: «يحق لنا نحن الإماراتيين، أن نفتخر ونبتهج بيومنا الوطني، هذا اليوم الخالد في تاريخ شعبنا الإماراتي، يوم اتحدت فيه إرادة المؤسسين قبل 46 عاماً، لبناء دولة تصدرت اليوم المراكز الأولى بين دول العالم الأكثر تقدماً واستقراراً.