ألوان

آمنة الفرض تدخل موسوعة جينيس بالدمى الورقية

آمنة الفرض تستلم شهادة من موسوعة جينيس ( من المصدر)

آمنة الفرض تستلم شهادة من موسوعة جينيس ( من المصدر)

هناء الحمادي (أم القيوين)

حققت آمنة حميد الفرض، الحاصلة على ماجستير إدارة أعمال تخصص علوم وإدارة مصرفية، إنجازاً يضاف إلى رصيدها من الإنجازات العالمية، فقد استطاعت أن تدخل موسوعة «جينيس للأرقام القياسية» للمرة الثانية، من خلال عملها الفني في لف ألف و540 دمية ورقية مصنوعة يدوياً مختلفة الشكل، والتي احتاج إنجازها إلى الكثير من الوقت.
آمنة الحاصلة على لقب أستاذة من كل من أميركا وبريطانيا في فن لف الورق، ودبلوماسية إماراتية بسفارة دولة الإمارات في طوكيو، تقول: «كلي فخر بهذا الإنجاز الكبير الذي تحقق، بدخولي موسوعة «جينيس للأرقام القياسية» للمرة الثانية، وهذا يضاف إلى رصيدي من الإنجازات التي اعتز بها في فن لف الورق»، وذلك خلال الاحتفالات باليوم الوطني.
وتضيف: «أحببت التعبير عن مناسبة اليوم الوطني بطريقتي الخاصة، حيث لدي هواية لف الورق، وبحثاً عن التميز، استطعت خلال فترة وجيزة إنجاز ألف و540 ألف دمية ورقية مصنوعة يدوياً ذات أشكال وألوان مختلفة، وتطلب ذلك الكثير من الجهد والوقت للحصول على هذا الإنجاز.
حب آمنة الفرض وعشقها لهذا الفن، دفعها للبحث عنه في مواقع شبكة الإنترنت والمنتديات والكتب، مما دفع بها إلى التعمق في تفاصيل هذا الفن واكتشاف أسراره حتى كبرت ولديها هذه الموهبة وفاقت التوقعات، حيث سارت في درب لف الورق ولصقه لتخلق لوحات فنية جميلة ومتميزة.
وتقول: اقتربت من هذا الفن عام 2004، فشغفي بفن لف الورق دفعني لممارسته من غير أي ضوابط، فقط بشكل شخصي، اشتريت عدة كتب لتنمية الهوايات، ومن بينها كتاب به بطاقات وطرق صناعتها، هكذا بدأت صناعة هذه البطاقة، من خلال هوايتي وهي القص ولف الورق وتشكيل أشرطة، وورود وغيره.
وتضيف: «في سنة 2006 تغيرت وجهة بحثي في عمق هذا الفن، بفضل المنتديات التي استفدت منه كثيراً، وفي سنة 2009 شاركت في معرض جماعي تحت عنوان «إبداعات إماراتية 2009»، ومن هنا بدأ الناس يعرفون أعمالي، وبدأت مسيرة أخرى، حيث أعطيت دروساً ودورات في هذا الفن بشكل تطوعي».