الرئيسية

شيخ الأزهر: منفذو هجوم مسجد الروضة في سيناء سرطان خبيث

وصف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، اليوم الجمعة، منفذي الاعتداء على مسجد قرية "الروضة" بشمال سيناء الذي راح ضحيته أكثر من 300 شهيد، بأنهم سرطان خبيث.
 
وأدى فضيلة الأمام الأكبر صلاة الجمعة اليوم في المسجد بعد أسبوع من تعرضه للهجوم.

وألقى شيخ الأزهر كلمة بعد الصلاة قال فيها إن المعتدين على المسجد يمثلون "سرطانا خبيثا" في البلاد ووصفهم بأنهم "خوارج وبغاة".

وقال الدكتور الطيب "ومن هُنا فإنَّه يجب ويتحتَّم على وُلاة الأمور أن يُسارعوا بتطبيق حُكْم الله تعالى بقتال هـؤلاء المحاربين لله ورسـوله والسَّاعين في الأرضِ فسَـادًا، حمـايةً لأرواح النَّاس وأموالهم وأعراضهم".

وأكد في كلمته، أنه يتعين "على أهالي سيناء، هذا الجُزء المُقدَّس من أرض مصر، والذين يُعانون من هذا الإرهاب أكثر من غـيرهم، بل على شـعب مصر وعلى مؤسسات الدولة كلها أن تكون جميعًا على قَدْرِ المسؤوليَّة والتحدِّي في مواجهة هذه الحرب الشَّرِسَة، وهـذا الوباء السَّرطاني الخطـير. ومصر &ndashبإذن الله تعـالى- بتاريخهـا وبسواعدِ أبنائها وجيشها البطل ورجال أمنها البواسِل- قادرةٌ على تجاوزِ هذه المرحلة الصَّعبة والقضاء على هذا الإرهاب الغريب على أرضنا وشبابنا شَكْلًا ومَوضُوعًا وفِكْرًا واعتِقادًا".

وكان التنظيم المتشدد قد حذر مرتادي المسجد، الذي يصلي فيه كثير من الصوفيين الذين يعتبرهم هذا التنظيم ضالين عن الإسلام، بأن يكفوا عن تنظيم طقوسهم في المسجد.

وقال شهود ومسؤولون إن مهاجمي المسجد كانوا يحملون علم داعش الأسود

وشارك في الصلاة، التي بثها التلفزيون الرسمي المصري على الهواء مباشرة من المسجد، إلى جانب شيخ الأزهر مفتي الجمهورية شوقي علام واللواء خالد مجاور قائد الجيش الثاني الميداني الذي يحارب تنظيم داعش المتشدد في شمال سيناء.

وسعى خطيب الجمعة في المسجد، وكان هذا الأسبوع عميد كلية أصول الدين في القاهرة عبد الفتاح العواري، إلى مواساة أسر الضحايا، مؤكدا أن الله اختار شهداء من بينهم لأنه يحبهم. وقال "إن الله اصطفى من بينكم شهداء. لماذا؟ لأن الله تبارك وتعالى يحبهم". ثم ذكر حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم عندما سئل عن من أشد ابتلاء عند الله فقال: "الأنبياء ثم الأمثل ثم الأمثل".