ألوان

بطولات الشهداء فخر ومجد للإمارات

والدة الشهيد البلوشي وأخ الشهيد الشحي يتحدثان إلى سعود الكعبي (من المصدر)

والدة الشهيد البلوشي وأخ الشهيد الشحي يتحدثان إلى سعود الكعبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

روت أم شهيد بكل فخر وعزة، كيف استقبلت نبأ استشهاد ابنها، مؤكدة أنها سعيدة بأنها قدمته فداءً للوطن الغالي الإمارات، وقالت: أبناؤنا الجنود مصدر عزتنا، وقد رسموا تاريخاً راسخاً للوطن يحق لنا أن نفخر.. كما قال أخ شهيد: والداي كانا يقويان عزيمتنا ويطلبان منا الفخر عندما استشهد أخي..
رواية الأم والأخ حملت رسالة عنوانها حب الإمارات، بعثها مسرح «حكايا المرابطين» ضمن فعاليات «حكايا مسك»، الذي تنظمه مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز «مسك الخيرية» بالشراكة مع مركز الشباب العربي من 29 نوفمبر حتى 1 ديسمبر في حديقة أم الإمارات بأبوظبي. «حكايا المرابطين» استضاف أم الشهيد محمد إسماعيل البلوشي.. وإبراهيم شقيق الشهيد علي حسن الشحي، حيث أدار الحوار معهما الإعلامي سعود الكعبي، الذي بدأ الحوار بتقديم تحية الإجلال والاعتزاز بالشهادة في سبيل الوطن، الذي بناه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وروى أخو الشهيد علي حسن الشحي كيف نقل النبأ لوالديه عندما وصله خبر استشهاد أخيه في ساحة البطولة والفداء، قائلا: «أول ما صادفني الوالد، وكأنه قرأ الخبر في وجهي، فبادر بسؤالي: (أخوك راح؟) فانعقد لساني وكان سكوتي هو الجواب، وكان الوالد صلبا قويا جدا فقال لي: «هو اختار درب الدفاع عن الوطن، ونحن نفتخر به كشهيد»، بينما كان الخبر على أمي صعبا.
وأضاف إبراهيم: الوطن الذي نعيش فيه بأمن وخير وأمان يستحق منا كل تضحية، وأثنى على العلاقة الأخوية بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، مؤكدا على أن مصيرنا واحد. أما والدة الشهيد محمد إسماعيل البلوشي فقالت: «كنت اليوم في زيارة واحة الكرامة، ونحن اليوم أسعد بشر في الأرض»... وأضافت: «إن رب العالمين أكرم الشهداء، والتاريخ كتب أسماءهم بأحرف من نور». وعددت الوالدة محاسن الشهيد حيث كان يحترم الكبير والصغير، وشكرت الله لأنها يوم ودعته لم تشعر بأي خوف، واختتمت كلمتها بقولها: كلنا جنود للوطن عندما يحتاجنا.