الرياضي

«فخر أبوظبي» يبتسم قبل النهاية في حضرة «الملك»

الجزيرة نجح في حصد ثلاث نقاط غالية (تصوير متوكل مبارك)

الجزيرة نجح في حصد ثلاث نقاط غالية (تصوير متوكل مبارك)

علي معالي (الشارقة)

عاد النجم الكبير الهداف علي مبخوت من جديد ليمارس هوايته المفضلة ويقود الجزيرة لانتصار مهم على الشارقة بهدفين لهدف، ليصل مبخوت إلى الرقم 107 من رصيد الأهداف، ويسجل مبخوت للجولة الثانية على التوالي.
نجح الجزيرة في نفس الوقت من الاستفادة من المتعثرين في مقدمة الدوري وهما الوصل والوحدة، ليتقلص الفارق بين الجزيرة ومتصدر الدوري إلى 6 نقاط ليعود الأمل من جديد للجزراوي، وينجح تين كات في أن يستعيد عنصر مهم للغاية قبل انطلاق كأس العالم للقارات وهو القناص على مبخوت، وفي آخر 3 مباريات سجل الجزيرة 7 أهداف سجل منها علي مبخوت 5 أهداف وهو رقم يؤكد عودته من جديد، ليعود الجزيرة مبتسماً من الإمارة الباسمة قبل كأس العالم للأندية.
وأكد الجزيرة أنه العقدة المستمرة أمام الشارقة للعام الثاني عشر على التوالي، وبهذه الخسارة وصل الجزيرة إلى النقطة 16، وتوقف الشارقة عند النقطة 9، بدأ الشارقة بالتهديف في الدقيقة 60 عن طريق ويلتون، ويتعادل علي مبخوت في الدقيقة 68، وينجح نفس اللاعب في إحراز الهدف الثاني من ضربة جزاء في الدقيقة 78، وكان الشوط الثاني أفضل بكثير من الأول، حيث شهد أهداف المباراة.
لم يشهد الثلث ساعة الأولى أي هجمة خطيرة على مرمى الفريقين، حيث انحصر اللعب كثيراً وسط الملعب وكان الحذر كبيراً من جانب «الملك»، وكانت الكرات المقطوعة هي شعار لاعبي الفريقين مما جعل المباراة تعاونية في المقام الأول، وكان الأميز في هذا الشوط حارسي المرمى فقط، حيث ابتعد الكثير من اللاعبين عن مستواهم، وظهر التحفظ الكبير وظهر الأداء المتواضع من الفريقين، وهو ما جعل المباراة لا تأخذ طابع الحماس من الجانبين، ولم يظهر محترفو الشارقة بالمستوى المتوقع
وفي الشوط الثاني تغير الحال تماماً، وارتفعت حرارة المباراة ونجح الجزيرة في إحراز هدفين بعد أن كان متأخراً بهدف، وهو ما يؤكد رغبة الجزراوي في دخول أجواء مونديال الأندية بمعنويات الانتصار.

تين كات: فريقي جدير بالفوز
الشارقة (الاتحاد)

قال تين كات مدرب الجزيرة: «فريقي استحق الفوز، وكنا الأقرب للتهديف طوال الوقت، وبعد نهاية الشوط الأول وجدنا الشارقة يعتمد على الكرات الطويلة، وعدنا للمباراة بقوة وسجلنا التعادل ولعبنا بروح الفريق بعدها نجحنا في إحراز الثاني وكانت هناك عدة غيابات كبيرة نجحنا في الفوز بالنقاط في ظل الظروف وكسبنا لاعب جديد وهو خليفة الحمادي (18 سنة) وهو من إيجابيات المباراة وسعيد بالنتيجة لأنها إعداد مهم لكأس العالم للأندية».
وتابع: «عودة مبخوت نقطة إيجابية للغاية بعد مباراته الرابعة فقط في الدوري ونحتاجه في بطولة مونديال الأندية».

العنبري: لم نكن نستحق «النقطة»
الشارقة (الاتحاد)

قال عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة: «دخلنا المباراة بشكل لم نتوقعه وأن تكون المبادرة من عندنا، لكن دخلنا اللقاء بشكل غير مرضٍ، وفي الشوط الثاني لم نحافظ على التقدم».
وأضاف: «أول مباراة نلعب بالتشكيلة المثالية، وأنا شخصياً استفدت من المباراة وأول مرة أشاهد الأجانب الأربعة مع الفريق، ومفترض أن يكون شكل الفريق أفضل، وافتقدنا التجانس، وأتحمل المسؤولية، وسوف ندرس الفريق من كل الجوانب بعد المباراة المقبلة».
وختم:«يجب الاعتراف بأننا لا نستحق أي نقطة من هذه المباراة، وأعد بأن يتغير شكل الفريق خلال الفترة المقبلة».