الاقتصادي

تخفيض أجور مجلس إدارة «تسينكروب» بعد تراجع الأرباح


بوخوم (ألمانيا) (د ب أ)- قالت شركة تسينكروب أكبر منتج للصلب في ألمانيا إن أعضاء مجلس إدارتها وافقوا على خفض أجورهم، عقب التراجع الحاد في الأرباح ولمواجهة خطر حدوث غضب لدى المساهمين.
وبإعلانه عن خفض الأجور بنسبة 50% خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي للمجموعة، شكل رئيس مجلس الإدارة جيرهارد كروم دفاعا قويا لقيادته معترفا بأن المجلس ارتكب أخطاء.
وقال إن قرار أعضاء المجلس بخفض مكافآتهم بمقدار النصف في عامي 2011 و2012 كان «إيماءة مقصودة تعبر عن قلقنا الشديد وتضامننا معكم». كما تتعرض الشركة لاتهامات بأنها تحملت مبالغ كبيرة قيمة تكاليف رحلات دولية لنقابيين وأنها تورطت في عمليات تلاعب بالأسعار. لكن في ظل الهتافات والمقاطعات.
وقال كروم لحشد المساهمين في مدينة بوخوم بغرب ألمانيا إن «لدينا القوة للاعتراف بأخطاء وأن نضع مسارا للمستقبل»، ودعا كروم المساهمين إلى عدم التأثر بانتقادات وسائل الإعلام للمجموعة واصفا إياها بأنها غير ذات صلة.
كانت الخسائر الضخمة التي تكبدتها مصانع الصلب للشركة في الولايات المتحدة والبرازيل دفعت الشركة لتكبد خسائر العام الماضي وأجبرتها على خفض قيمة عملياتها في البلدين. ومنيت تسينكروب بخسارة قيمتها 4,7 مليار يورو (6,3 مليار دولار) لعامها المالي المنتهي في 30 سبتمبر.
وقالت إنها لن تدفع توزيعات نقدية للمرة الأولى منذ إنشاء الشركة عبر اندماج تم بين تسين وفريد كروب قبل 14 عاما.
لكن كروم ذهب إلى القول بأنه على الرغم من كل الجهود المبذولة من جانب مجلس إدارة الشركة، فإنه من غير المحتمل أن تمنع التطورات السلبية في قطاع الصلب للمجموعة على مستوى العالم.