الرياضي

العين والنصر «مواجهة القوة غير المكتملة»

دبي (الاتحاد)

يرفع كل من فريقي العين والنصر شعار الفوز وحصد النقاط الثلاث عبر «القوة غير المكتملة» في لقائهما الصعب اليوم في أحد أهم لقاءات الجولة العاشرة من دوري الخليج العربي، وهي المباراة التي يحتضنها استاد خليفة بن زايد بمدينة العين، حيث تفرض الغيابات نفسها على تشكيلة الفريقين، إلا أن هذا لن يحول دون رغبتهما في تحقيق الفوز مهما كانت الغيابات أو المعوقات.
يدخل العين هذه المواجهة وهو في المركز الثاني بترتيب الدوري برصيد 19 نقطة خلف الوصل المتصدر، ويهمه تحقيق الفوز للحفاظ على مطاردة القمة على أمل تعثر «الإمبراطور» في الجولات المقبلة، ومن ثم الصعود إلى قمة الترتيب، وفي نفس الوقت، محاولة التخلص من «آثار» التعادل السلبي الأخير الذي فرضه دبا الفجيرة على «الزعيم» في الجولة الماضية، وتسبب في ضياع نقطتين كانتا في حكم المضمونتين لو نجح الفريق في الحصول عليهما لدخل مواجهة اليوم وهو في وضعية أفضل.
وتضم قائمة الغائبين عن العين في مواجهة اليوم 5 لاعبين هم من عامر عبدالرحمن وبندر الأحبابي والياباني شيوتاني والبرازيلي كايو، وبالطبع هم عناصر مؤثرة سوف يسعى الكرواتي زوران ماميتش إلى إيجاد العناصر البديلة التي تحقق له الفوز في مباراة اليوم.
وعلى الجانب الآخر، يحل النصر في هذه المواجهة، وهو يحتل المركز الخامس برصيد 14 نقطة، ويسعى إلى مواصلة نتائجه الإيجابية خارج أرضه، وأيضاً تحقيق نتيجة إيجابية تضمن له وجدوده بالقرب من المربع الذهبي على أمل اقتحامه في أقرب فرصة.
ومثلما كان التعادل هو النتيجة التي حققها العين في مباراته الأخيرة، فإن النصر أيضاً قادم من تعادل إيجابي مع شباب الأهلي في الجولة الماضية لكن تعادله جاء بشكل أفضل، بعدما نجح في تحويل تأخره إلى تعادل مستحق واقتنص نقطة غالية ومهمة أمام شباب الأهلي، جاءت بمثابة دفعة معنوية للفريق قبل مواجهة اليوم، خاصة بعدما تواصلت صحوة الأرجنتيني زاراتي وسجل في ثاني مباراة على التوالي.
ويتشابه أيضاً النصر مع مضيفه في وجود عدة غيابات بصفوفه، لكن الفارق أن الفريق أصح يعتاد على الغيابات منذ بداية الموسم وبشكل مستمر.

محسن عبدالله: رغبتنا كبيرة في تغيير الصورة
أكد محسن عبدالله لاعب وسط العين أهمية تحقيق الفريق للفوز في مباراة النصر مساء اليوم، بعد أن كان قد خسر 4 نقاط من تعادلين أمام الجزيرة ودبا في الجولتين الثامنة والتاسعة، وقال محسن: المدرب زوران حرص على وضع كل الترتيبات الفنية المتعلقة بالمواجهة وتصويب الأخطاء التي ظهرت في مباراتنا الماضية، وذلك سعياً لتقديم أفضل مستوى يمكن الفريق من تحقيق النتيجة القوية، خصوصاً أن المباراة على ملعبنا وبين جماهيرنا.
وقال لاعب وسط العين نحترم طموحات النصر، بيد أن رغبتنا كبيرة جداً في تغيير الصورة التي بدا عليها الفريق أمام دبا أخيراً والعودة لطريق الانتصارات بعد التعادل في المواجهتين الماضيتين على التوالي، وسعياً للبقاء في دائرة المنافسة، كما ندرك جيداً ما المطلوب منا لذلك سنعمل على إظهار أفضل ما لدينا.

زاراتي: أتمنى تكرار «مأدبة العشاء»!
دبي (الاتحاد)

أكد الأرجنتيني ماورو زاراتي، محترف النصر، على رغبته في مواصلة عطائه الإيجابي مع فريقه والارتفاع به إلى درجة أكبر مما يقدمه حالياً، مؤكداً أنه اقترب فعلياً من الوصول إلى كامل لياقته البدنية والفنية في هذه المرحلة بعدما احتاج طوال الفترة الماضية إلى مزيد من الانسجام مع فريقه وزملائه.
واعترف زاراتي بصعوبة مواجهة اليوم أمام العين، وذلك من خلال متابعته لمباريات الدوري، ودرجة المنافسة فيها بين كل الفرق، وكشف المحترف الأرجنتيني عن وعده لباقي زملائه أن يدعوهم جميعاً إلى مأدبة عشاء في حال نجاحه في إحراز هدف في مرمى العين وتحقيق «العميد» للنصر في هذه المباراة، على غرار دعوته السابقة لهم عقب إحرازه أول هدف له في شباك حتا، متمنياً تكرار هذه الدعوة مرة أخرى.

رؤية فنية
تراجع فاعلية «الزعيم» إلى 30%.. وارتفاع خطورة «العميد» إلى 66.6 %
عمرو عبيد (القاهرة)

هدفان فقط سجلهما هجوم العين في آخر جولتين بالدوري، كلاهما في شباك الجزيرة، بعدما انتهت مواجهة دبا الفجيرة سلبية، وسدد لاعبو «الزعيم» في هاتين المباراتين 23 كرة على المرمى، لكنها افتقدت للدقة والتركيز تماماً، بعد إضاعة العديد من الفرص، لدرجة أن عدد المحاولات الدقيقة بين القائمين والعارضة بلغت 7 تسديدات فقط بنسبة 30 % !
البرازيلي كايو كان الأكثر محاولة على المرمى خلال المباراتين بسبع محاولات، لكنه أهدر 4 منها، وتكرر الأمر ذاته مع عمر عبد الرحمن الذي سدد 5 كرات لم تجد طريقها نحو القائمين والعارضة إلا مرة واحدة فقط، وبرغم أن بيرج أحرز هدفي العين في مرمى الجزيرة من ثلاث محاولات إلا أنه لم يسدد سوى مرة واحدة فقط أمام دبا بدون أن يهز الشباك.
ظهر النصر بأداء مغاير تماماً في الجولتين نفسهما بعد الفوز على حتا بخماسية ثم التعادل 1/‏1 مع شباب الأهلي، حيث بلغت محاولات الفريق في المواجهتين 15 كرة، منها 10 بين القائمين والعارضة بدقة 66.6%، وكانت الفاعلية كبيرة جداً، بعد أن أحرز ستة أهداف من تلك المحاولات الدقيقة بنسبة نجاح تبلغ 60%. وتألق زاراتي وسيرينو في هاتين المباراتين، حيث سدد الأول 5 كرات، منها 4 بين القائمين والعارضة بدقة 80%، محرزاً هدفين، بجانب صناعة هدف ثالث، وهو ما كرره سيرينو أيضاً، في حين بلغت محاولاته 3 كرات دقيقة، بنسبة دقة 100%.

فيصل علي: الكرات الثابتة طريق فوز «الزعيم»
أكد فيصل علي لاعب وسط العين السابق أن تنوع الخطط الهجومية في الفريق قد يسهل من مهمة لاعبي العين في لقائهم مساء اليوم أمام النصر، خصوصاً في وجود خط هجوم قوي يقوده بيرج ودوجلاس، وهما من النوعية التي تحتاج إلى الكرات بشكل أكبر في خط الستة.
وأوضح فيصل أن هذه ميزة الهجوم من العمق فقط قد تكون سلبية، لأن معظم الفرق حفظت أسلوب العين، وهو الاعتماد على عمر عبدالرحمن في التمريرات أو بعض الاجتهادات الفردية، وهنا يأتي دور المدرب الكرواتي زوران ماميتش في تنويع مصادر القوة.
وقال فيصل إن استغلال الكرات الثابتة قد يكون أحد الحلول في وجود عدد من اللاعبين طوال القامة، واعتبر لاعب العين السابق أن خط الدفاع، وخصوصاً في الأطراف لا يقوم بمساندة لاعبي العمق الدفاعي، ما يشكل ضغطاً كبيراً على الفريق واستقبال بعض الأهداف، معتبراً أن غياب اللاعب شيوتاني بات مؤثراً، ولكنه واقع يجب على الجميع أن يتكيف معه، ويقدم كل ما عنده لخدمة الفريق.
وأوضح لاعب العين السابق فيصل علي أن أكثر النقاط السلبية التي تواجه لاعبي الزعيم من خلال مبارياته السابقة هي الثقة الزائدة لدى اللاعبين، خصوصاً عند أكتمال العناصر، حيث بات واضحاً أن الغيابات تبث نوعاً من الحماس لدى بقية اللاعبين في سبيل تعويض النقص وعندها يتغير الشكل كلياً مثلما حصل أمام الوحدة في ظل الغيابات إلا أن الفريق حسم المواجهة وحصل العكس أمام الجزيرة ودبا التي لم ينجح الفريق في تحقيق الفوز خلالهما.

مال الله: استقرار «العميد» يدعم حظوظه رغم الغيابات
دبي (الاتحاد)

أكد محمد إسحاق مال الله (حمدون) نجم النصر السابق، أن المستويات المتقاربة بين جميع الفرق في النسخة الحالية من دوري الخليج العربي تجعل الفروق بسيطة والتوقعات بالنتائج صعبة، مشيراً إلى أن عصر اقتصار المنافسة على العين والأهلي، والذي وضح بشدة في السنوات الماضية قد ولى، حيث دخلت الآن فرق جديدة في قلب المنافسة مثل الوصل والوحدة، وبالتالي تعتبر المواجهة بين العين والنصر صعبة على الفريقين، ولا يمكن ترجيح كفة فريق على الآخر قبلها.
وأشار مال الله إلى أن النصر ورغم ظروف بعض الغيابات التي ألمت به فإنه شبه مستقر، ويؤدي معظم مبارياته بمستوى جيد حتى المباريات التي خسرها نجح في الظهور خلالها بأداء طيب وصنع فرصاً تهديفية، ربما لم تجد من يترجمها إلى أهداف، في الوقت الذي يعاني العين من غيابات عديدة تجعل المواجهة بالنسبة له ليست سهلة.
واعتبر حمدون أن أبرز نقاط قوة «العميد» تتمثل في الإيطالي تشيزاري برانديللي مدرب الفريق الذي يعد مديراً فنياً «ثقيلاً» يمتلك خبرة كبيرة، ونجح خلال المباريات الماضية في إيجاد التوليفة المناسبة في ظل الظروف التي يمر بها الفريق، ونجح في استغلال عناصره المتاحة بصورة طيبة وفق حاجته في كل مباراة.
وتمنى نجم النصر السابق أن تخرج المباراة بالمستوى الفني الذي يليق بالفريقين.