الاقتصادي

الأسهم المحلية تتباين والسيولة تعود للارتفاع

حاتم فاروق (أبوظبي)

تباينت إغلاقات مؤشرات الأسواق المالية المحلية بين الارتفاع والانخفاض خلال جلسة تعاملات أمس، متأثرة بحالة الترقب التي ساد أوساط المستثمرين وسط تجاهل التعاملات لنتائج الشركات المعلنة، مما أدى إلى تزايد ضغوط البيع على الأسهم القيادية على الرغم من بلوغ الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء.
وساهمت ضغوط بيع طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المحلية، خلال جلسة تعاملات، بالتزامن مع غياب المحفزات وتدني تعاملات المؤسسات والمحافظ الأجنبية.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 695.3 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 430.8 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5089 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 67 شركة مدرجة، ارتفعت منها 30 سهماً، فيما تراجعت أسعار 25 سهماً، وظلت أسعار 12 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على ارتفاع بلغت نسبته 0.27%، ليغلق عند مستوى 4638 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 55.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 138.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 965 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 30 شركة مدرجة، ارتفعت منها 12 سهماً، فيما تراجعت أسعار 12 سهماً، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وسجل مؤشر سوق دبي المالي، تراجعاً بنسبة 0.44% ليغلق عند مستوى 3439 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 375.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 556.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4124 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 37 شركة مدرجة، ارتفعت منها 18 سهماً، فيما تراجعت أسعار 13 سهماً، وظلت أسعار 6 أسهم عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، قال طارق قاقيش مدير شركة «مينا كورب» لإدارة الأصول: «إن الأسهم المحلية تأثرت خلال جلسة تعاملات أمس بحالة من عدم الثقة، مما أدى إلى تعرض معظم الأسهم القيادية لضغوط بيع وتجاهل تعاملات المؤسسات والمحافظ الأجنبية للنتائج السنوية للشركات المدرجة»، مؤكداً أن الإعلان عن النتائج الإيجابية للعدد من البنوك المدرجة لم تشفع للأسهم المدرجة في ظل تدني أحجام وقيم التداولات.
وأضاف قاقيش أن مؤشرات الأسواق المحلية واجهت ضغوطاً خلال جلسة تعاملات أمس، ساهمت في دفعها للتراجع نحو مستويات دعم جديدة، متوقعاً أن تستمر هذه الحالة حتى جلسة نهاية الأسبوع على الرغم من بلوغ الأسعار مستويات مغرية للشراء، مؤكداً أن حالة الترقب والحذر ما زالت تسيطر على بعض مديري المحافظ.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «الواحة كابيتال» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 16.6 مليون سهم، بقية 34.2 مليون درهم، ليغلق السهم عند سعر 2.15 درهم، رابحاً 8 فلوس عن الإغلاق السابق، في حين تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً مع نهاية الجلسة 42.5 مليون درهم، بتداولات تجاوزت الـ3.7 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً عند مستوى 11.3 درهم، رابحاً 15 فلساً عن الإغلاق السابق، متأثراً بإعلان البنك عن نتائج سنوية جيدة سجلت أرباحاً صافية بلغت قيمتها 11.5 مليار درهم خلال العام 2017.
وفي سوق دبي ، جاء سهم «ديار» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً نحو 135.2 مليون سهم، بقيمة إجمالية تجاوزت الـ80 مليون درهم، ليغلق عند سعر 0.6 درهم .

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
عند اتخاذك قراراً ببيع الأسهم أو شرائها..
استند إلى متابعتك لأداء الشركات ومطالعتك لبياناتها المالية بما تتضمنه من ميزانية عمومية وقائمة الدخل وبيان التدفقات النقدية، ويمكنك الاستفادة في ذلك من الإفصاحات الدورية والبيانات التي تنشر في الصحف، أو يعرضها الموقع الإلكتروني للأسواق المالية.

هيئة الأوراق المالية والسلع