يوم الشهيد

حمدان بن زايد: الإمارات ستبقى دوماً إلى جانب الحق ونصرة المظلوم

أبوظبي(الاتحاد)

عبر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة عن اعتزازه بالتضحيات التي قدمها شهداء الواجب من قواتنا المسلحة الباسلة من أجل الحفاظ على أمن دولتنا ومنطقة الخليج العربي، مؤكداً أن بلادنا ستبقى دوماً إلى جانب الحق ونصرة المظلوم.
وقال سموه لمجلة«درع الوطن»، بمناسبة «يوم الشهيد»:
«نستذكر في هذا اليوم ثلة طاهرة من أبطال الإمارات البواسل الذي نهلوا من المدرسة الخالدة التي أسسها عظيم الوطن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كل قيم الفداء والولاء والإيمان بقضايا الوطن والاستعداد لفدائها، حيث نرى في تضحياتهم أمننا وسلامنا ومسيرة الإنجازات التي تتجه بوصلتها للغد المشرق بفضل تضحياتهم».
وأضاف سموه: «إن النهج المشرف الذي تسير عليه دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة«حفظه الله» في نصرة قضايا الحق والدفاع عن الأمن الخليجي والعربي وحماية الأشقاء من مصائد الغدر التي تتربص ببلدانهم نابع من الحس الوطني الكبير والمسؤولية القومية العظيمة التي تلتزم بها قيادتنا الحكيمة تجاه القضايا العربية والعالمية المشتركة».
وأكد سموه في كلمته: «لقد وهب شهداؤنا أرواحهم لتبقى راية هذا الوطن العزيز خفاقة ترفرف معها كل معاني العزة والشموخ، فكانوا تاج عزنا ومبعث فخرنا أبد الزمان، نتعلم من تضحياتهم وبذلهم كل قيم الأصالة التي تحصن وطن الإنسان إمارات الخير»، مضيفاً سموه: «ولا شك أن تخصيص يوم 30 نوفمبر من كل عام في الدولة يوماً للشهيد، بناء على أوامر صاحب السمو رئيس الدولة يؤكد حرص القيادة الرشيدة على تخليد ذكرى الشهداء، عرفاناً بالدور البطولي الذي قاموا به داخل الدولة وخارجها، وقد نذروا أرواحهم للوطن والدفاع عنه».
وأضاف سموه: «نعبر عن اعتزازنا بالتضحيات التي قدمها شهداء الواجب من قواتنا المسلحة الباسلة من أجل الحفاظ على أمن دولتنا ومنطقة الخليج العربي وستبقى بلادنا دوماً إلى جانب الحق ونصرة المظلوم».
وفي ختام كلمته، قال سموه:«إن مواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها يتذكرون رموزاً سطرت بدمائها أروع قصص التضحية والفداء والولاء والانتماء وكانت سباقة في تلبية نداء الواجب، وفي هذا اليوم تشارك الإمارات بكل فئاتها أسر الشهداء ذكريات لا تنسى لأبطال قدموا الغالي والنفيس لحماية الوطن، فسيظلون خالدين في ذاكرة الوطن وأبنائه. ونعرب عن صادق تعازينا ومواساتنا إلى ذوي الشهداء الأبرار، داعين الله العلي القدير أن يغمرهم بنعمه ورحمته، فهم عندَ ربهم أحياءٌ يرزقُون، وأن يلهم أسرهم الصبر والسلوان».