الاقتصادي

«كهرباء دبي» تنظم ورشة عمل حول استراتيجيتها للأعوام 2013-2017

محطة لتوليد الكهرباء في دبي (الاتحاد)

محطة لتوليد الكهرباء في دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)- نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي ورشة عمل تحت عنوان «الاستراتيجية السنوية 2013» بهدف مناقشة استراتيجية الهيئة وآخر المستجدات المتعلقة بالمشاريع التطويرية المستقبلية التي تعتزم تنفيذها خلال السنوات الخمس المقبلة، إضافة إلى المراجعة الدورية والمنتظمة لخطتها الاستراتيجية وتحديثها وفق المعطيات والمستجدات.
وحضر ورشة العمل سعيد محمد الطاير عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي للهيئة والنواب التنفيذيين للرئيس ونواب الرئيس، ورؤساء القطاعات بالهيئة، وذلك في فندق القصر، وسط مدينة دبي.
وفي كلمته الافتتاحية لورشة العمل قال الطاير» تعمل هيئة كهرباء ومياه دبي على كافة مستوياتها على تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتوجيهات سموه الرامية إلى ترسيخ أسس التنمية والمستقبل المستدام لإمارة دبي، وتلتزم الهيئة عبر رؤيتها في أن تكون «مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي.
وأضاف: «بذلت الهيئة جهوداً كبيرة لتعزيز الاستدامة في جميع عملياتها حتى أضحت جزءاً لا يتجزأ من رؤيتها، حيث تعتبر الاستدامة قيمة راسخة في استراتيجيتها، واستثمرت الهيئة سنوات عديدة من الجهد المكثف في تعزيز التنمية المستدامة، وحققت موقعاً ريادياً على مستوى عالمي من خلال تطبيق مفهوم «الاستدامة» الذي يعد قوة دافعة رئيسة لتطور المجتمعات على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي على المدى الطويل.
وأوضح أن تنظيم هذه الورشة يعكس حرص الهيئة والتزامها التام والمستمر بأفضل الممارسات في مجال التخطيط الاستراتيجي والتنفيذ، حيث تعتمد الهيئة على أساليب الإدارة الحديثة والتخطيط الاستراتيجي مع تبني المستجدات التقنية كأحد أهم عوامل نجاح الهيئة التي نراها أمامنا واقعا، حيث يكتسب التخطيط الاستراتيجي أهمية كبيرة في تحسين الأداء، وتطوير الآليات، بما يكفل لها الاستغلال الأمثل لإمكانياتها، والوصول إلى تحقيق التميز.
وقال الطاير «قامت الهيئة خلال العام الماضي بمراجعة رؤيتها، بعد أن قطعت شوطاً في مسيرتنا نحو الاستدامة المؤسسية، حيث تم في العام 2012 إطلاق مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية كأكبر مجمع للطاقة الشمسية يتم الإعلان عنه في المنطقة، وتم البدء بأول محطة في المجمع في نفس العام، كما تم البدء بإعداد خريطة طريق لبرنامج الهيئة لإدارة الطلب على الطاقة والمياه.
وأضاف أن الهيئة قامت بوضع العديد من المبادرات والأنظمة التي ساهمت بفوزها بجائزة ــ» سيف الشرف « في السلامة العامة، وفوزها بجائزة الشرف العالمية في البيئة كأول مؤسسة في الخليج والشرق الأوسط وشمال افريقيا تفوز بمثل هذه الجائزة المرموقة، كما وحصل مبنى ديوا المستدام في منطقة القوز على شهادة LEED – فئة البلاتينيوم.
وتستكمل الهيئة جهودها في مجال الاستدامة بوضع برنامج الاستدامة المؤسسية حيز التنفيذ في هذا العام، ومواءمة الاستراتيجية المؤسسية مع الاستدامة المؤسسية.
وأوضح الطاير «أنه في لقاء العام الماضي ناقشنا تحديات الهيئة الخاصة بإدارة المخاطر المؤسسية، واليوم يسعدني أن أشيد بما تم إنجازه في هذا المجال، فقد تم تشكيل لجنة المخاطر وإنشاء إدارة المخاطر المؤسسية وتم تحديد المخاطر المؤسسية، ونتطلع في هذا العام لوضع برنامج لإدارة هذه المخاطر حسب أولوياتها».
وأشار الى ان خدمة المتعاملين، دوماً على أولويات أجندتنا في الأعوام السابقة، فإننا في دورة الاستراتيجية الحالية نتطلع للاستمرار في تميزنا بتقديم أفضل الخدمات، من كهرباء ومياه بصورة خاصة والخدمات بصورة عامة لجميع متعاملي الهيئة في خطتنا للعام 2013.
وبالنسبة إلى توجهات الهيئة في المرحلة المقبلة، والتي تم تحديدها من خلال الدراسات والتحاليل للبيئة الداخلية والخارجية (SWOT PESTEL) بما في ذلك تحليل احتياجات المعنيين والتغذية الراجعة من التقييم الذاتي، فقد تم تحديد المحاور الاستراتيجية للهيئة ونركز على المحاور الاستراتيجية، والتي ستسهم في تحقيق رؤية الهيئة كمؤسسة مستدامة على مستوى عالمي، حيث يأتي في مقدمتها التوطين والتنمية المجتمعية. وأشار إلى أن رؤية الهيئة في موضوع التوطين لا تقتصر على استقطاب المواطنين، فالهيئة تتعدى ذلك لتشمل تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية وتشجيع المنتجات الوطنية.
كما يشمل هذا المحور تطوير برنامج الهيئة للمسؤولية المجتمعية ضمن برنامج الاستدامة المؤسسية.
وأوضح الطاير، أنه يتم أيضاً التركيز على تحسين الأداء البيئي للمؤسسة لأنه يشكل جانبا هاما من متطلبات الاستدامة، إضافة الى الاستمرار في التركيز على محوري تنويع مصادر الطاقة، وإدارة الطلب على الطاقة والمياه، والمساهمة بصورة فعالة في وضع خطط إدارة الإمداد، وذلك لدعم استراتيجية دبي في التنمية الاقتصادية، من خلال منهج عالمي في تنويع مصادر الطاقة، وزيادة نسبة مساهمة مصادر الطاقة المتجددة في مصادر الطاقة في دبي.
وكذلك الاستمرار في المتابعة عن كثب لمحور النمو والمالية كأحد المحاور المهمة لتحقيق الاستدامة، بما في ذلك هدف تنويع مصادر الدخل والتركيز على إدارة استثمارات الهيئة، ووضع خطط لضمان ان تشمل محفظة استثمارات الهيئة الاستثمارات ذات العائد الإيجابي المضمون.
من جهته، قال وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس – الاستراتيجية وتطوير الأعمال: تسلط ورشة العمل الضوء على الإنجازات التي حققتها هيئة كهرباء ومياه دبي خلال عام 2012، كما تم عرض الإنجازات ذات الأهمية بالنسبة إلى الخريطة الاستراتيجية للهيئة، وتسليط الضوء على الجهود المبذولة في كل قطاع، استناداً لرؤيتنا في أن نكون مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي «.
وأضاف» قمنا بمراجعة الاستراتيجية الرئيسية للهيئة التي تقدم تحليل لبيئة العمل الخارجية ونقاط القوة وفرص التحسين، والعلاقة مع المعنيين، إضافة إلى ذلك قمنا باستعراض الخريطة الاستراتيجية المحدثة 2013-2017، وبطاقة الأداء المتوازن وإدارة المخاطر».
وخلال الورشة، قدمت المهندسة فاطمة محمد الشامسي، نائب الرئيس لقطاع الخصخصة وتطوير الأعمال، عرضاً توضيحياً شرحت فيه استراتيجية الهيئة لعام 2013-2017، حيث تمت مناقشة التعديلات على الخارطة الاستراتيجية، كما تم استعراض آليات التخطيط الاستراتيجي ومؤشرات الأداء ومبادرات التحسين.
وألقى ديفيد باتر الخبير الإداري العالمي، محاضرة بعنوان «تحويل رؤية هيئة كهرباء ومياه دبي إلى واقع» وتحدث فيها عن التخطيط الاستراتيجي والاستدامة والابتكار، والتفاعلية وتطوير الأعمال. وتخلل ورشة العمل حلقة نقاش، حول التفكير الإبداعي، وشارك فيها مديرو القطاعات في الهيئة، بهدف تمكينهم من رسم تصور واضح للخارطة الاستراتيجية للهيئة، وتحقيق أهداف القطاعات التي يعملون بها، وخلال جلسة التفكير الإبداعي، شارك مديرو القطاعات في تقديم أفكار ومقترحات لإطار عمل التعاون والابتكار في الهيئة.