الرياضي

سلمان بن إبراهيم: تجاوزنا التحديات.. وشعارنا البناء

عروض فنية في حفل جوائز الاتحاد الآسيوي

عروض فنية في حفل جوائز الاتحاد الآسيوي

بانكوك (الاتحاد)

هنأ الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الفائزين بجوائز الاتحاد السنوية، مؤكداً أن الجوائز ذهبت لمستحقيها، لافتاً إلى أن الجميع فائز في هذه الليلة الكبيرة التي يحرص فيها الاتحاد القاري على تكريم المنجزين على امتداد عام كامل من البذل والعطاء والتميز والالتزام.

وأشار رئيس الاتحاد الآسيوي إلى أن حفل الجوائز السنوية يتوج المنجزات المتميزة التي حققتها كرة القدم الآسيوية في عام 2017، وذلك من خلال النجاحات الواسعة التي حققتها على مختلف الصعد، وخص بالذكر تأهل خمسة منتخبات آسيوية إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، وذلك في أكبر حضور للمنتخبات الآسيوية في الحدث العالمي الكبير.

وأكد الشيخ سلمان أن القارة الآسيوية تحولت في عام 2017 إلى موطن لكرة القدم الدولية، من خلال احتضانها جملة من البطولات والفعاليات على غرار «كونجرس الفيفا» في البحرين، وكأس العالم للشباب تحت 20 عاماً في كوريا الجنوبية، وكأس العالم للناشئين تحت (17 عاماً) في الهند، بالإضافة إلى بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في دولة الإمارات العربية المتحدة الشهر المقبل، مبيناً أن تلك النجاحات تبرز مكانة القارة الآسيوية على الخريطة العالمية، وتتماشى مع رؤية الاتحاد القاري في تعزيز التنافسية الآسيوية في منظومة كرة القدم الدولية.

وأوضح رئيس الاتحاد الآسيوي أنه وبالرغم من التحديات المتعددة التي واجهتها كرة القدم الآسيوية في عام 2017، إلا أنها تمكنت من تجاوز تلك التحديات بفضل روح التضامن بين أفراد المنظومة الكروية الآسيوية والإحساس العميق بالمسؤولية الملقاة على عاتق الجميع، مشدداً على أن الاتحاد الآسيوي سيبقى على الدوام ملتزماً في تأصيل قيم الوحدة في أوساط أسرة اللعبة من أجل مستقبل الكرة الآسيوية.

وأكد سلمان أن الاتحاد الآسيوي عمل على توفير الظروف المثالية لإنجاح مسابقاته المتعددة خلال عام 2017، مشيراً إلى النجاحات الفنية والجماهيرية لتلك المسابقات، خصوصاً في دوري أبطال آسيا من خلال تحطيم رقم قياسي جديد في عدد الحضور الجماهيري للمباراة النهائية برغم التحديات التي واجهت المسابقة.

وأشار إلى أن الاتحاد الآسيوي أنجز خطوات متميزة في عام 2017 في رعاية منظومة التحكيم، باعتبارها مكوناً رئيساً من مكونات اللعبة، مبيناً في هذا الإطار أن افتتاح أول أكاديمية متخصصة للحكام في تاريخ الاتحاد القاري يصب في خانة توسيع قاعدة الحكام المؤهلين في القارة الآسيوية وتسليحهم بالعلم والمعرفة والتدريب لبناء أجيال جديدة من الحكام.

واعتبر رئيس الاتحاد الآسيوي أن النجاحات التي تحققت في عام 2017 تشكل حافزاً قوياً نحو التطلع بكل تفاؤل إلى المرحلة القادمة من خلال البناء على المنجزات التي تحققت والعمل الدؤوب من الاتحاد القاري والاتحادات الوطنية ومختلف أركان الكرة الآسيوية من أجل تعزيز مسيرة اللعبة، وتحقيق المزيد من النجاحات التي تلبي آمال وطموحات منتسبي كرة القدم في القارة الآسيوية.