الاقتصادي

فريق خليجي يزور مركز جمارك ميناء جبل علي

 جانب من الزيارة (من المصدر)

جانب من الزيارة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

زار فريق الزيارات الفنية لإدارات الجمارك بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية برئاسة مملكة البحرين، الأسبوع الماضي، دولة الإمارات في إطار برنامج الزيارات الفنية الخليجي الذي بدأ في 22 يناير الماضي وانتهى أمس السبت.
ويهدف برنامج الزيارات الخليجي للوقوف على مستوى أداء المنافذ الجمركية المرشحة للاعتماد كنقاط دخول أولى بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تمهيداً لاعتمادها من هيئة الاتحاد الجمركي الخليجي كمنافذ دخول أولى، وعدم تكرار الإجراءات الجمركية التي يتم اتخاذها مع البضائع والسلع في تلك المنافذ عند انتقالها إلى أي من دول المجلس.
وخلال زيارته لدولة الإمارات يوم الثلاثاء الماضي التي استمرت يوماً واحداً، قام فريق الزيارات الفنية الخليجي بزيارة مركز جمارك جبل علي التابع لجمارك دبي، بهدف التأكد من توفر شروط ومعايير المنافذ الجمركية المؤهلة بدول مجلس التعاون الخليجي، تمهيداً لاعتماده كنقطة دخول أولى بين دول المجلس.
وأكد محمد جمعة بوعصيبة، المدير العام للهيئة الاتحادية للجمارك، حرص الهيئة وقطاع الجمارك في دولة الإمارات على الوفاء بكافة متطلبات الاتحاد الجمركي الخليجي، إيماناً من دولة الإمارات بأهمية الاتحاد في تعزيز التجارة البينية وتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون، فضلاً عن تحقيق طموحات المواطن الخليجي في حرية انتقال السلع والبضائع والأشخاص.
وأشار إلى أن هيئة الاتحاد الجمركي الخليجي اعتمدت مركز جمرك ميناء خليفة في أبوظبي كمنفذ دخول أولى لدول المجلس بناء على تقرير فريق الزيارات الفنية لإدارات الجمارك بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في أعقاب الزيارة التي قام بها لدولة الإمارات خلال شهر نوفمبر الماضي.
وأشاد المدير العام للهيئة بمستوى الأداء في المنافذ الجمركية المحلية وخطط التحديث والتطوير التي تقوم بتنفيذها إدارات الجمارك المحلية، سواء فيما يتعلق بتحديث الأجهزة والمعدات والأنظمة أو الإجراءات والسياسات المتعلقة بإدارة المخاطر والرقابة والتفتيش، مؤكداً أن تلك الخطط والإجراءات تساهم في الارتقاء بالعمل الجمركي في الدولة إلى أعلى المستويات العالمية.
وأوضح بوعصيبة أن فريق الزيارات الفنية لإدارات الجمارك بدول مجلس التعاون يقوم خلال زيارته للمنافذ الجمركية بالتأكد من توفر 17 شرطاً تمثل مجمل شروط المنافذ الجمركية المؤهلة كنقاط دخول أولى، ومن بينها التطبيقات الآلية والمسارات والمساحات والمنشآت ومدى ملائمتها لحجم العمل وتوفر أنظمة المناولة الحديثة، والموارد البشرية الكافية والمؤهلة.
وتتضمن قائمة الشروط المؤهلة كلاً من الربط الآلي مع الجهات الأخرى والوكلاء الملاحيين ووكلاء الشحن، واستخدام الوسائل والآليات الحديثة في سداد الرسوم والضرائب الجمركية، والبنية المعلوماتية لإصدار التقارير والنشرات الإحصائية، وتطبيق متطلبات الاتحاد الجمركي الخليجي، وخاصة قانون الجمارك الموحد، والتعرفة الجمركية الموحدة، ودليل الإجراءات الجمركية الخليجي الموحد، ودليل فسح البضائع الأجنبية.
ومن بين معايير وشروط تقييم المنافذ المؤهلة كذلك، استخدام التقنيات الحديثة لعمليات الكشف والتفتيش والفحص، وتطبيق مفاهيم إدارة المخاطر من خلال أنظمة إلكترونية، وتطبيق نظام التخليص المسبق على البضائع، فضلاً عن التدقيق اللاحق، وإدارة وحفظ السجلات آلياً، والتطبيق الموحد لقواعد التقييم الجمركي، واستخدام نظم الاتصالات المتقدمة.
وشكلت جمارك دبي فريقاً برئاسة يوسف محمد الهاشمي، مدير إدارة مراكز جبل علي الجمركية، لاستقبال فريق الزيارات الفنية لإدارات الجمارك بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث استعد فريق جمارك دبي للتقييم عبر توفير كافة متطلبات عملية التقييم، بالإضافة إلى الإجابة عن كافة استفسارات الوفد الزائر، مما سهل عليهم القيام بمهامهم المستهدفة.
وقدم يوسف محمد الهاشمي في بداية الزيارة عرضاً حول أبرز إنجازات مراكز جبل علي الجمركية، ومنظومة العمل المتبعة والأنظمة المبتكرة المستخدمة في عمليات التفتيش والتخليص الجمركي، ثم زار الوفد قسم الكشف الإشعاعي في محطة الحاويات 2 الذي يعتمد على فحص الحاويات والشحنات عن طريق الأشعة السينية للاطلاع على آلية عمله، واستمع وفد الجمارك الخليجي إلى شرح عن نظام محرك المخاطر وكيفية متابعة ملفات المخاطر على مستوى دول العالم.