الرياضي

50 دارساً في دورة مدربي الرماية والقوس

عبدالله بن يعقوب يكرم أحد الدارسين (من المصدر)

عبدالله بن يعقوب يكرم أحد الدارسين (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

اختتمت دورة دراسات إعداد مدربي القوس والسهم التي نظمها اتحاد الرماية والقوس والسهم، بمشاركة 50 دارساً منهم 24 في دورة الحكام الدولية للمسدس و26 في دورة البندقية، وأقيمت بمركز إعداد القادة.
وشهد حفل الختام عبدالله سالم بن يعقوب الزعابي الأمين العام لاتحاد الرماية الأمين العام للجنة التنظيمية عضو مجلس إدارة الاتحادين العربي والآسيوي إلى جانب عبدالرحمن بني ياس مدير المركز.
وأكد ابن يعقوب أن الاتحاد بدأ بعد تشكيله الجديد وضم لعبة القوس والسهم إلى الرماية بتهيئة وإعداد منظومة العمل بصورة علمية متكاملة خاصة بعد ضم القوس والسهم لتصبح إحدى المسابقات إلى جانب رماية الأطباق والرصاص «مسدس وبندقية» لتعمل في منظومة واحدة.
وأضاف: «هذه الدورات تأتي في إطار حرص الاتحاد على إعداد كوادر شابة قادرة على إدارة منظومة التحكيم والتدريب بكل جوانبها بكفاءة عالية من خلال تنمية المهارات الفنية والإدارية، وأعرب عن أمله في أن يطبق الدارسون المعلومات في الميدان لتحقيق الأهداف التي أقيمت الدورة من أجلها، وتسهم في تطوير المستويات والارتقاء باللعبة.
وأشار إلى أن الدورة تعرض أحدث طرق ووسائل التدريب والتحكيم الحديثة وكيفية الإعداد من النواحي الفنية والبدنية والنفسية والقواعد الفنية للمسابقات وأيضاً قانون فحص المعدات والأسلحة وقانون فحص المنشطات، وكذلك تم شرح قوانين الرماية الخاصة بالبندقية والمسدس والعديد من الموضوعات المهمة التي تعطي القدرة للحكم الدولي بالقيام بمهامه التحكيمية على أكمل وجه.
وتابع: أمام الاتحاد تحديات كبيرة خاصة بعد زيادة عدد الممارسين وعدد المسابقات من الجنسين، مشيراً إلى أن الاتحاد الجديد وضع خططاً وبرامج طموحة تشمل كل صنوف الرماية، موضحاً أن استراتيجية الاتحاد دخلت مرحلة التنفيذ لترى النور وتتضمن نشاطاً مكثفاً ومسابقات للأطباق والرصاص والقوس والسهم وصولاً لتحقيق الهدف المنشود في أولمبياد 2020.