الرياضي

كل الطرق تؤدي إلى شباك «الإعصار».. ومنافسو «الإمبراطور» يعجزون لمدة ساعة

عمرو عبيد (القاهرة)

يواجه حتا عقبة صعبة جداً في تلك الجولة بسبب دفاعه الممزق الذي كلفه اهتزاز شباكه 28 مرة، ليكون هو الدفاع الأضعف على الإطلاق في دورينا، ولم تتوقف الأهداف عن ضرب دفاعاته في أي فترة من فترات المباريات، حيث استقبل 13 هدفاً في الشوط الأول مقابل 15 في الثاني.
وشهدت مواجهات «الإعصار» السابقة تلقي أهداف غزيرة في بداية المباريات ومع انطلاق الشوط الثاني وفي نهاية الوقت الأصلي وما بعد الدقيقة 90، وهو ما يعني أنه معرض للسقوط أمام هجوم «الإمبراطور» في أي وقت !
وقدم عمق دفاع حتا الأداء الأسوأ حتى الآن، بعدما تسبب في تلقى 16 هدفاً بنسبة 57% مقابل 6 أهداف عبر منطقتي الظهيرين، ولم يتمكن الخط الخلفي من إيقاف غزوات المنافسين التي اخترقت منطقة الجزاء 24 مرة، مقابل تلقي أهداف بعيدة المدى أيضاً في 4 مناسبات أخرى، وحتى على مستوى الألعاب الهوائية والعرضيات لم يظهر الفريق أي قدرة على الصمود؛ إذ استقبل 5 أهداف برؤوس المنافسين بجانب 8 تمريرات عرضية أنتجت أهدافاً في شباكه بنسبة تقترب من ثلث الأهداف تقريباً.
ورغم أن «الإعصار» سجل 15 هدفاً بمعدل 1.66 هدف في المباراة وهو أمر مقبول، فإنه سيواجه أيضاً ثالث أقوى دفاع في البطولة، لأن «الإمبراطور» لم يستقبل سوى 9 أهداف بواقع هدف في المباراة تقريباً، ولم تهتز الشباك الصفراء على الإطلاق في نصف الساعة الأخير من الشوط الأول، كما تلقى أقل عدد من الأهداف في نصف الساعة الأول من بداية الشوط الثاني، وهو هدف واحد فقط، وكل تلك الأمور تؤكد أن التسجيل في مرمى متصدر الدوري ليس سهلاً أبداً !

مسري عبيد: سد الثغرات لإبطال مفعول هجوم المنافس
دبي (الاتحاد)

أوضح مسري عبيد المدافع السابق لنادي حتا، أن «الإعصار» مطالب بسد الثغرات في خط دفاعه من أجل إبطال مفعول الهجوم القوي من جانب الوصل، وقال: لا يخفى على أحد أن دفاع حتا تأثر بغياب عمرو الميداني صاحب الثقل، حيث لم يترك بصمته بسبب الإصابة ولا يتوقع وجوده في المباراة المقبلة، لكن هناك عدة أسماء قادرة على تعويضه ونتطلع منها أن تلعب مباراة بتركيز كامل طوال دقائقها.
وتابع: تحركات هجوم الوصل يجعل المهمة صعبة على مدافعي أي فريق خصوصا الثنائي كايو وليما، وخلفهما مينديز، كما أن عدم اعتماد الوصل على رأس حربة واضح بتحركات كايو واللعب بأسلوب المهاجم الوهمي أحياناً، يجعل المراقبة أكثر صعوبة ويترك مساحات في منطقة الجزاء، وهو ما يجب على حتا تداركه في هذه المباراة.
وعبر عبيد عن ثقته بقدرة نزار محروس مدرب حتا، على وضع التكتيك اللازم لهذه المباراة، وقال: لاحظنا وجود تركيز على رفع الجانب البدني للاعبين، ومنحهم الثقة عبر الهجوم وتسجيل الأهداف، وحالياً بدأ الفريق بالتغيير تدريجياً، وأتوقع أن يظهر بصورة إيجابية في حال استغل اندفاع المنافس ولعب الهجمات المرتدة بالشكل الصحيح.

فهد عبدالرحمن: المشكلة في العمق الدفاعي والكرات الثابتة
دبي (الاتحاد)

رأى فهد عبدالرحمن نجم الوصل والمنتخب السابق، والمحلل الفني، أن فرق الصدارة دائماً ما تجد صعوبات كبيرة في كل المباريات التي تعقب اعتلاء قمة ترتيب المنافسة، بفعل الحوافز التلقائية لدى لاعبي بقية الفرق، والتي تطمح بشكل أو بآخر إلحاق الخسارة أو تعطيل مسيرة المتصدر، وأضاف: «الوضع الحالي للوصل صاحب الصدارة في منافسة الدوري، يتطلب من اللاعبين بذل جهود مضاعفة، واللعب بجدية أكبر في كل المباريات، واعتبار كل المواجهات نهائيات كؤوس، بغض النظر عن هوية المنافسين ومراكزهم».
وأشار إلى أن مشكلة الوصل الأساسية تبقى في العمق الدفاعي، واستقبال الأهداف من الكرات الثابتة، وأوضح: «هي مشكلة قائمة لابد أن يجد لها الجهاز الفني الحلول المطلوبة بعد أن أطلت برأسها مجدداً في مباراة الجولة الماضية أمام عجمان، التي استقبلت فيها شباك الفريق هدفين»، وأضاف: «في المقابل، يبقى الإمبراطور صاحب المركز الثاني حالياً في قائمة الأقوى هجوماً بعد الوحدة برصيد 19 هدفاً، قادراً على التسجيل في أي مباراة وأمام أي خط دفاع، في ظل أفضلية الثلاثي البرازيلي كايو، ليما، ورونالدو».
وتابع: «يسير الوصل بخطوات ثابتة في مشوار الدوري، مدفوعاً بالواقعية التي يتحلى بها الأرجنتيني ردولفو مدرب الفريق، والتي تبدو جلية في تصريحاته المسؤولة قبل وبعد المباريات، بجانب الاعتراف بالأخطاء».