صحيفة الاتحاد

الإمارات

حاكم الشارقة: فخورون بتضحيات أبناء الوطن

الشارقة (وام)

 

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن ذكرى يوم الشهيد تعكس صور الوفاء والمحبة لشهداء الوطن الأبرار الذين ارتقوا إلى العلياء مدافعين عن عزة وكرامة الوطن.

وأعرب سموه - في كلمة عبر مجلة درع الوطن بمناسبة يوم الشهيد الذي يوافق غداً - عن فخره واعتزازه بما قدمه أبناء الوطن من تضحيات يستلهم منها أبناء الوطن والأجيال العظات والدروس في أن الوطن يبنى بسواعد أبنائه وتضحياتهم.

وفيما يلي كلمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بهذه المناسبة : «تمر علينا ذكرى يوم الشهيد التي تصادف الثلاثين من نوفمبر لتعكس صور الوفاء والمحبة لشهداء الوطن الأبرار الذي ارتقوا إلى العلياء مدافعين عن عزة وكرامة هذا الوطن مسطرين بأحرف من نور أسماءهم وإنجازاتهم في سجل الفخر والشرف ومقدمين أجمل صور العطاء والبذل والفداء في خدمة الوطن والسعي لرفعته وإعلاء رايته.

إن دولة الإمارات العربية المتحدة ومنذ قيام اتحادها الميمون من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " وإخوانه الشيوخ المؤسسين وضعت خدمة الإنسان منهجا وطريقا وراهنت عليه كونه الثروة الحقيقية وسار على نفس الخطى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات فاستثمرت في الإنسان وجعلته عماد تطورها وتقدمها، وما خاب الرهان في أبناء الوطن الأبرار فقدموا كل غالٍ ونفيس لإعلاء رايته وحماية مكتسباته.

إن دولة الإمارات وفي سعيها الدؤوب للتطور والتقدم لم تفتأ يوما عن واجبها الأخلاقي ورسالتها الإنسانية في مد يد العون إلى المستضعفين والمظلومين وإغاثة الملهوفين ونصرة الأخوة والأشقاء في قضاياهم العادلة وقدمت التضحيات الجليلة من قبل أبناء الوطن الذين بذلوا في سبيل رفعة الوطن ونصرة الحق أرواحهم الغالية.

ونحن في يوم الشهيد نعبر عن فخرنا واعتزازنا بما قدمه أبناء الوطن من تضحيات يستلهم منها أبناء الوطن والأجيال القادمة العظات والدروس في أن الوطن يبنى بسواعد أبنائه وتضحياتهم لتبقى راية الإمارات خفاقة في محافل العز والشرف.

هنيئا للشهداء ما نالوه من شرف الشهادة والدفاع عن الوطن وهنيئا للوطن بأبناء يبذلون لرفعته أرواحهم.. رحم الله شهداء الوطن وأسكنهم فسيح جناته».