اليوم الوطني

قيادتنا جعلت الإمارات منارة للعالم

«في هذه الأيام المباركة نعيش أجواء هذه الذكرى العطرة ذكرى اليوم الوطني السادس والأربعين، وهي مناسبة خالدة وعظيمة، لا بد أن نستعيد فيها القصص الخالدة التي سطرها مؤسسو هذه البلاد الأوائل، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأخوه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، وإخوانهما من حكام الإمارات الأوائل، وكيف استطاعوا بحكمتهم وحنكتهم وصبرهم، أن يغيروا مجرى التاريخ، وإيصال هذه الدولة وشعبها الوفي إلى قمة التطور والازدهار، وبناء أسس الدولة الحديثة على قواعد متينة.
ولا يفوتني أن أذكر أننا نشهد في هذه الأيام المجيدة، تخليداً لأسمى معاني الإنسانية والتضحية في سبيل الوطن، ألا وهو «يوم الشهيد»، الذي يجسد أعظم البطولات والتضحيات التي قدمها شهداؤنا الأبرار، دفاعاً عن الحق وذوداً عن أوطانهم، وسجلتها صفحات التاريخ بماء من ذهب، فخراً واعتزازاً وامتناناً لما قدموه من تضحيات، ليس أغلاها إلا أرواحهم الطاهرة، فبتضحياتهم تبني الأجيال الحاضرة والقادمة قوتها ومجدها وفخرها، فهم وإنْ غابوا عنا في ساحات الشهادة والوغى، ستبقى أرواحهم الزكية، وذكراهم العطرة ترافقنا ما حيينا، وسيبقى هذا التاريخ (الثلاثون من نوفمبر من كل عام)، منارة لا ينطفئ ضوؤها إلى أبد الآبدين».

ضاحي خلفان تميم
نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي