اليوم الوطني

«جامعة زايد».. عروض ثقافية وتراثية

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت أسرة جامعة زايد احتفاليتين حاشدتين في فرعيها بكل من أبوظبي ودبي ابتهاجاً باليوم الوطني السادس والأربعين، شهدها الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة، والدكتورة ماريلين روبرتس نائب مدير الجامعة، والدكتورة فاطمة الدرمكي عميدة شؤون الطلبة، وفتحية الخميري مديرة إدارة القيادة الطلابية وشمسة الطائي الرئيس التنفيذي للسعادة والتسامح والإيجابية، بحضور أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وطلبة الجامعة.
وازدانت أرجاء الحرمين الجامعيين بأعلام الدولة، التي كانت ترفرف بألوانها البهيجة، وحرص كثير من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية على ارتداء الأزياء الوطنية الإماراتية، بينما امتلأ حرما الجامعة بالعديد من الفعاليات المتنوعة.
واستهلت الاحتفاليتان في حرمي الجامعة الاحتفالات بالنشيد الوطني، ثم أداء القَسَم، وفي الساحة المركزية «كورت يارد» بفرع الجامعة بأبوظبي، انطلقت الفعاليات عروض فلكلورية للفرق الشعبية شملت أهازيج وقصائد نبطية وأغاني حماسية مصحوبة برقصات تراثية للفرقة الحربية.
وتضمنت الفعاليات أنشطة للطالبات، بينها صور المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كما تراها الروبوتات، وعروض حية لكتابة الخط العربي، إلى جانب محاضرة حول ريادة الأعمال في دولة الإمارات قدمها عمر البوسعيدي، وأنشطة لأندية الطالبات، بينها معرض للصور الفوتوغرافية القديمة بالأبيض والأسود بعنوان «ذكريات الماضي» ومسابقة «البحث عن الكنز» والشارع التعليمي، الذي مَثَّل جدراناً افتراضية لصقت عليها الطالبات تصوراتهن ورؤاهن بشأن الخطوات الواجب اتخاذها لتطوير التعليم.
أما في فرع الجامعة بدبي، فتوزعت الفعاليات في ساحتي الحرم الجامعي المركزية والخارجية، حيث تضمنت عروضاً قدمتها فرقة شرطة دبي والفرقة الحربية وإلقاء الشعر ومسابقة للألبسة التراثية وعرض للسيارات الكلاسيكية، إلى جانب مسيرة الخيالة التي قدمت لوحات حية تعبر عن الولاء للقيادة وحب الوطن وترابه.