عربي ودولي

الحمد الله: لا تراجع عن المصالحة الفلسطينية

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، أن تكريس الوحدة والمصالحة الفلسطينية خيار استراتيجي لا رجعة عنه، مشدداً على أن الحكومة ستعمل على إحداث تغيير ملموس على حياة المواطنين الفلسطينيين بغزة في المناحي كافة. وقال الحمد الله إن تمكين الحكومة وتسلمها للمهام كافة في قطاع غزة، هو معيار الجدية في تطبيق اتفاق القاهرة.
وأضاف «كلما أسرعنا في إنجاز وحل ملفات المصالحة، تمكنا أكثر من الوفاء بالتزاماتنا في النهوض بغزة، ووضع المجتمع الدولي عند مسؤولياته في رفع الحصار الظالم عن غزة، وإنقاذها من الكارثة الإنسانية التي تحدق بها».
وبيّن الحمد الله أن إسرائيل ماضية في استيطانها العسكري التوسعي، وتنهب الأرض والموارد، وتهدم البيوت وتحاصر الفلسطينيين في القدس والخليل والأغوار وسائر المناطق المسماة «ج» بمخططات الاقتلاع والترحيل القسري.
وقررت حكومة الوفاق الفلسطينية أمس عودة موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة إلى عملهم في ظل الخلافات مع حركة «حماس» بشأن تفاهمات المصالحة الداخلية.
وأكدت الحكومة «ضرورة عودة جميع الموظفين القدامى إلى عملهم»، في إشارة إلى الموظفين المعينين قبل منتصف عام 2007 عندما سيطرت حركة حماس على قطاع غزة بالقوة.
وكلفت الحكومة الوزراء ترتيب عودة الموظفين القدامى من خلال آليات عمل تضمن تفعيل دور وعمل الحكومة في قطاع غزة كجزء من التمكين الفعلي لتحقيق المصالحة.
وأشارت إلى أن اختصاص اللجنة القانونية الإدارية هو النظر في وضع الموظفين الذين تم تعيينهم بعد منتصف 2007 (الموظفون الذين عينتهم حركة حماس)، وأن عمل اللجنة يأتي متمماً لجهود الحكومة لإنجاح مساعي المصالحة الوطنية.
وشددت الحكومة على أن تمكين الحكومة «يعني قيام الوزراء بمهامهم في قطاع غزة، كما في الضفة الغربية دون عراقيل»، وعلى أهمية توفير المناخ الملائم لعمل الوزراء في الوزارات والدوائر الحكومية لـ «ضمان توحيد العمل بين محافظات الوطن».
بدورها، رفضت حركة «حماس» دعوة الحكومة الموظفين المعينين في قطاع غزة قبل منتصف عام 2007 إلى العودة لعملهم.
واعتبر الناطق باسم الحركة فوي برهوم، أن دعوة الحكومة «مخالفة لاتفاق المصالحة الموقع في القاهرة وتجاوز لمهام اللجنة الإدارية والقانونية المتفق عليها». وأشار برهوم إلى مهام اللجنة المذكورة «تنص على أن عودة الموظفين الذين كانوا على رأس عملهم قبل تاريخ 2007/6/14 يكون وفق الآلية التي توصي بها اللجنة المشكلة».
ويفترض أن تسلم حركة حماس قطاع غزة بشكل كامل للسلطة الفلسطينية يوم الجمعة.