ألوان

«كوكو».. مغامرة تكشف أسرار الموتى

الفيلم يكشف شغف صبي بالموسيقى (من المصدر)

الفيلم يكشف شغف صبي بالموسيقى (من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

«كوكو».. فيلم رسوم متحركة جديد، يتناول حكاية ولد في عمر الثانية عشرة يدعى «ميجول» لديه شغف كبير بالموسيقى، تربى وسط قرية صاخبة وحيوية بالمكسيك وسط عائلة تعمل بصناعة الأحذية، والوحيدة بالقرية التي تمنع جميع أنواع الموسيقا، حيث تعتبر عائلة ميجول أن الموسيقا لعنة، والتي بسببها ومنذ سنوات طويلة ترك جد «ميجول» ويدعى «هيكتور» زوجته «إميلدا» وابنته لشغفه بالموسيقى وتأديتها.
يعتبر «كوكو» هو الفيلم الـ19 من أفلام استديوهات «بيكسار» للرسوم المتحركة وأفلام «والت ديزني»، فبعد عدة أعمال كرتونية ناجحة قدمتها «بيكسار» - Pixar، مثل Toy Story وFinding Nemo وCars وInside Out، اختتمت هذا العام بفيلمها الجديد «COCO» الذي يعرض حالياً في شاشات السينما المحلية، وتربع على عرش الإيرادات لهذا الأسبوع، وشارك في بطولة الأداء الصوتي كل من جايل جارسيا برنال وبنجامين برات ورينيه فيكتور وأنطوني جونزاليز وإدوارد وجيمي كيميل، ومن تأليف لي أونكريتش، وإخراج أدريان مولينا ولي أونكريتش.

أهمية العائلة
يبرز العمل أهمية العائلة والحفاظ عليها، وألا يؤثر طموح الأبناء وشغفهم والسعي وراء تحقيق الأحلام والأهداف بعلاقتهم بعائلتهم، وكانت هذه رسالة العمل التي بدت واضحة من خلال الفتى «ميجول» الذي يسعى أن يكون موسيقاراً كبيراً مثل موسيقاره المفضل «إرنستو دي لا كروز»، ورغم أن عائلته تحظر الموسيقى وتلعنها بسبب حادثة سابقة للعائلة، فإنه يترك عائلته ويسعى وراء تحقيق حلمه.

كوميديا ومغامرة
تبدأ المشاهد الأولى من الفيلم الذي جمع بين الكوميديا والمغامرة والإثارة، بالتعريف بعائلة «ميجول»، التي تتكون من والده ووالدته وأولاد العم والخال، وجدته وأم جدته، والأخيرة هي المحور الرئيسي لأحداث العمل التي تدعى «كوكو»، وهي ابنة «هيكتور» الذي ترك زوجته (أمها) من أجل شغفه بالموسيقى، ومع محاولة «ميجول» الغناء وإظهار موهبته، يجد جدته وعائلته يحذرونه دائماً من شغف الموسيقى، ويحاولون دائماً تشتيت انتباهه في العمل بمجال الأحذية.

تمرد وسرقة
يرفض «ميجول» العيش في جلباب العائلة، فهو لا يحب العمل في مجال الأحذية، ويبدأ في البحث عن فرصة لإظهار موهبته في عالم الموسيقى والعزف على آلة الجيتار، وحينما وجد إعلاناً عن اكتشاف للمواهب، تقدم إليها، إلا أن آلة الجيتار الخاصة به تعرضت للكسر على يد جدته لكي لا يذهب إلى المسابقة، فذهب مسرعاً للمسابقة وحاول أن يستعين بجيتار أحد أصدقائه، لكنهم رفضوا جميعاً، حينها فكر أن يذهب إلى منزل الموسيقار المشهور الراحل «إرنستو دي لا كروز»، مثله الأعلى، وسرقة آلة الجيتار الخاصة به، لكي يعزف بها في المسابقة، ووقتها تنقلب حياته رأساً على عقب.

رحلة الموتى
وينطلق ميجول في رحلة عبر أرض الموتى وسط هياكل عظمية، حيث وجد نفسه يقابل أقرباءه الراحلين ويتعرف على أسرار عائلته، ووسط هذه الأحداث الغامضة يكتشف أن أقاربه الموتى يعلمون كل شيء عن ماضي وأسرار العائلة ومدى كرههم للموسيقى، فيحاول الوصول إلى «إرنستو دي لا كروز» لإظهار موهبته، إلا أنه وبعد مقابلته له يعرف الكثير من الأسرار حيث يكتشف خداع «إرنستو دي لا كروز» الذي أصبح موسيقاراً كبيراً بسبب «هيكتور» صديقه الموسيقار أيضاً، الذي قتله واستولى على قصائده، وعرف «ميجول» حينها أن «هيكتور» أحد أفراد عائلته وهو نفسه الشخص الذي ترك زوجته وابنته «كوكو» من أجل شغفه بعالم الموسيقى، وينصحه أجداده الموتى بضرورة العودة إلى عالمه وعائلته والحفاظ عليهم، لأن العائلة أهم ما في الحياة.