الرياضي

«تنفيذية الصالات» تضع «خريطة طريق» لتحقيق التطوير

اجتماع اللجنة التنفيذية مع الأندية وضع النقاط على الحروف (تصوير حسام الباز)

اجتماع اللجنة التنفيذية مع الأندية وضع النقاط على الحروف (تصوير حسام الباز)


أسامة أحمد (الشارقة)

وضعت اللجنة التنفيذية الجديدة لكرة الصالات برئاسة عبد الملك جاني في اجتماعها التنسيقي الأول مع ممثلي الأندية، مساء أمس الأول بقاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، والذي استمر لمدة ساعتين، خريطة طريق لتطوير اللعبة، حضر الاجتماع ممثلو 7 أندية الظفرة، النصر، اتحاد كلباء، دبا الحصن، خورفكان، البطايح، مليحة، فيما غاب شباب الأهلي - دبي والحمرية.
وتمثلت أبرز ملامح التطوير في المناشدة التي أطلقها عبد الملك جاني لاتحاد الكرة بإلزام أندية المحترفين بالمشاركة في دوري الصالات وإقامة المباريات على مدار يومين بدلاً من 3، وإقامة دورات للمدربين والحكام، وزيادة الدعم وإطلاق دوري للشباب بنظام التجمع، وإلزام الأندية بتواجد 3 لاعبين تحت 17 سنة مع الفريق الأول، وإقامة دوري للمؤسسات في الصيف، ومشاركة أبناء المواطنات ومواليد الدولة اعتباراً من الموسم الجديد، واستمرار اللاعب الأجنبي بـ«الإجماع»، وتفعيل دور مراكز الناشئة من أجل إبراز الموهوبين.
وكان عبد الملك جاني قد تحدث في بداية الاجتماع عن أهمية دور الأندية الشريك الأصيل مع اللجنة التنفيذية الجديدة من أجل توفير عوامل النجاح للعبة، وبالتالي دفع مسيرتها إلى الأمام، مهنئاً القيادة الرشيدة باليوم الوطني الـ 46، وأعلن إسقاط جميع العقوبات على اللاعبين بهذه المناسبة، مشيراً إلى أن اللجنة بدأت صفحة ناصعة البياض مع الأندية من أجل العمل، وصولاً إلى آليات التطوير.
وقال: يحرص الجميع على الاهتمام بكرة الصالات، والتي تم توقيع اتفاقيتها عام 2009 بين اتحاد الكرة ومجلس الشارقة الرياضي في عهد الأمين العام السابق أحمد الفردان، وهي تعتبر من الألعاب المميزة والمشهورة عالمياً، ونسعى من أجل الأخذ بزمامها، حيث أصبح مجلس الشارقة منذ تلك الفترة المفوض بإدارة تنظيم النشاط.
وأشار جاني إلى أن المسابقات التي يتم تنظيمها هي كأس السوبر، الدوري العام، كأس صاحب السمو رئيس الدولة، كأس الاتحاد بمشاركة 9 أندية.
وتحدث رئيس اللجنة التنفيذية عن أبرز الأهداف التي تسعى لتحقيقها، والمتمثلة في زيادة عدد الأندية ونشر اللعبة عبر بوابات المدارس والجامعات، والارتقاء بالمستوى الفني العام، وتكوين منتخب وطني قادر على تمثيل الدولة على أكمل وجه، ورفع مستوى التحكيم وزيادة عدد الحكام وتطوير المسابقات، وتشكيل فرق سنية للناشين والشباب.
ووجه عبد الملك الشكر إلى عمران عبدالله أمين السر العام السابق، وسعيد العاجل مشرف المنتخبات السابق، على جهودهما المقدرة في تطوير اللعبة، متمنياً من الحكم الدولي خميس الشامسي العدول عن قرار الابتعاد.
وتحدث ممثلو الأندية بكل شفافية عن الأسباب الحقيقية التي تقف حجر عثرة على طريق التطوير، وطالبوا بتأهيل الكوادر الوطنية وزيادة الدعم المالي، والتركيز على مراكز الناشئة، وتفعيل المراحل السنية، والعودة إلى المدارس لانتقاء أفضل المواهب، وتخصيص مباراة الأسبوع من أجل الزخم الإعلامي وتوسيع دائرة المشاركين، وإقامة ورش عمل من أجل التطوير، وإقامة بطولة للنخبة بمشاركة الأربعة الكبار في الدوري، والعمل على التقييم السنوي للدوري، واختيار أفضل لاعب وأفضل مدرب، وتعديل اللائحة الفنية، وأن يكون تلفزيون الشارقة راعياً إعلامياً.
من ناحيته أكد عبد الرزاق الكعبي، مشرف الألعاب النوعية بالإدارة الفنية لاتحاد الكرة، أنه يجب إلزام مدربي الأندية الحصول على رخص التدريب وتشجيعهم للمشاركة في الدورات وتوسع دائرة المشاركة، متسائلاً: كيف لنا أن نختار منتخباً قوياً من 180 لاعباً؟
من جانبه، أطلع البرازيلي ماركوس، مدرب المنتخب، الحضور على أبرز ملاحم التحضيرات في المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أن التجمع سيبدأ من يناير المقبل حتى يونيو والذي يشتمل على مباريات تجريبية ومعسكرات خارجي، مبيناً أن اللاعب في الخارج يتدرب طوال أيام الأسبوع، فيما نجد أن اللاعب الإماراتي يتدرب مرة أو مرتين بسبب «الدوام».
وشدد مدرب المنتخب على أهمية المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أنه سيزور الأندية لوضع النقاط على الحروف، كما أنه سيجتمع مع مدربي هذه الأندية لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب للعبة.
كانت «الاتحاد» قد كشفت عن التشكيل الجديد للجنة التنفيذية لكرة الصالات قبل أسبوع، وأعلن عبد الملك جاني خلال الاجتماع التنسيقي مع الأندية التشكيل الجديد للجنة برئاسته وحسن عبد الوهاب ممثل اتحاد الكرة، نائب رئيس اللجنة، عدنان محمد الحمادي أميناً للسر العام، عبدالله الشحي مسؤول الحكام، حسن الحمادي ممثلاً لمجلس أبوظبي الرياضي، أحمد محمد المهري ممثلاً لمجلس دبي الرياضي، وشهاب العوضي عن مراكز الناشئة.