دنيا

وصلت متأخرة إلى مراسم دفنها



بوردو (يو بي آي) - لم تتمكن امرأة فرنسية من حضور مراسم دفنها بعد أن فشلت دار الدفن في إيصال جثتها إلى المقبرة في الموعد المحدد. وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن عائلة ماريا لويز مالكا اجتمعت لتوُدِع جثتها الثرى بمنطقة قريبة من بوردو، غير أن دار الدفن فشلت في إيصال جثمانها في الموعد المحدد لدفنها، ما اضطر العائلة إلى إجراء المراسم من دونها. وعند وصول الجثة في وقت لاحق من اليوم المحدد، كان معظم أفراد الأسرة قد عادوا إلى وظائفهم، فقررت العائلة رفع دعوى على الدار بتهمة إلحاق «أضرار نفسية» بها.
يشار إلى أن أمنية المرأة الأخيرة كانت أن تدفن إلى جانب زوجها قرب بوردو، وهو طلب اقتضى اجتياز 200 كيلومتر من منزل الرعاية الذي توفيت فيه حتى المكان الذي دفن فيه زوجها.