الرياضي

إدراج فئة لـ«أصحاب الهمم» في «ترايثلون أبوظبي»

 البطل الأولمبي آندي لويس خلال مشاركة سابقة (من المصدر)

البطل الأولمبي آندي لويس خلال مشاركة سابقة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

كشف مجلس أبوظبي الرياضي، الجهة المشرفة على تنظيم بطولة أبوظبي العالمية للترايثلون، أكبر مسابقات الترايثلون في منطقة الشرق الأوسط، والجولة الافتتاحية للموسم العالمي 2018، عن تنظيم منافسات فئة الباراترايثلون لأصحاب الهمم، وذلك للمرة الأولى في البطولة، حيث تتاح الفرصة للرياضيين الهواة والمحترفين «أصحاب الهمم» للتنافس جنباً إلى جنب مع أبطال الباراترايثلون أمثال البريطاني آندي لويس، المتوّج بذهبية الألعاب البارالمبية في ريو 2016، والبطل المغربي محمد لهنة، صاحب برونزية ريو 2016.
وتقام منافسات الباراترايثلون 2 مارس على نفس المسار الذي يتنافس فيه المشاركون في الترايثلون من مختلف الفئات العمرية على جزيرة ياس، التي تم الإعلان مؤخراً عن اختيارها للمرة الثانية على التوالي لاستضافة البطولة الأهم من نوعها في المنطقة.
وقال البطل البارالامبي الذهبي آندي لويس: «يمثل إدراج الباراترايثلون ضمن بطولة أبوظبي خطوةً كبيرة لتعزيز مكانة وأهمية البطولة كحدث رياضي عالمي. وكون البطولة تشكل افتتاحية الموسم العالمي للعبة، فإن أبوظبي ستكون السبّاقة في ضم الباراترايثلون وفتح الباب أمام الجميع للمشاركة. وشخصياً أتطلع لزيارة أبوظبي وجزيرة ياس لكي أكون جزءاً من حدث رياضي مميز ورائع».
وبدأت المسيرة الرياضية العالمية للبطل البريطاني آندي لويس بعد تعرضه لحادث دراجة نارية أدى لبتر ساقه وعمره 16 عاماً. وشهدت مشاركاته المميزة في الباراترايثلون حول العالم تتويجه بالعديد من الميداليات والألقاب العالمية وذهبية الألعاب البارالمبية في ريو 2016. ونما حب لويس للترايثلون من متابعته لمنافسات الألعاب البارالمبية في لندن 2012، وهو الآن عضو في برنامج الأداء العالمي في بريطانيا ويواصل المشاركة في أبرز البطولات العالمية.
وبدوره، قال البطل البارالامبي المغربي محمد لهنة: «عندما كنت صغيراً لم أتخيل يوماً أنه سيكون باستطاعتي تحقيق ما استطعت تحقيقه اليوم. ومنذ دخولي لعالم الرياضة وأنا في العشرين من عمري لم أنظر للخلف أبداً. وأتمنى أن يشجع إدراج منافسات الباراترايثلون في بطولة أبوظبي المقبلة مشاركات أوسع من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، حيث يمكن أن يشكل الترايثلون بوابة لنمط حياة أكثر صحة ونشاطاً، وربما أيضاً لمستقبل مهني رياضي مميز».
وأضاف: «حضرت نسخة 2017 كمتفرج، وهي بطولة رياضية فريدة ومميزة، وسعدت جداً لمعرفة إمكانية مشاركتي في نسخة عام 2018. أتطلع بحماس كبير للتنافس ضد آندي مجدداً بعد مواجهتنا الأخيرة في ريو، ونأمل أن يلهم ويشجع أداؤنا المزيد من الرياضيين من أصحاب الهمم في منافسات الترايثلون».
وولد المغربي محمد لهنة، بإعاقة خلقية في قدمه اليمنى أدت إلى اعتماده على طرف اصطناعي منذ سن العشرين، وهو الأمر الذي عزز من عزيمته وإصراره للمشاركة في منافسات الألعاب البارالمبية، حيث شارك وهو في سن السابعة والعشرين في أول سباق ماراثون مخصص للرياضيين أصحاب الإعاقات، وهو يتطلع للمشاركة في الألعاب البارالمبية المقبلة في طوكيو عام 2020 والتتويج بالذهب في منافسات الباراترايثلون.
وينضم للمنافسين في سباقات الباراترايثلون فريق «أنجل ولف» من الإمارات، والذي باتت مشاركته مرادفاً للأحداث الرياضية الرائدة في المنطقة، ويمثله نك واتسون وابنه ريو، الذي يعاني من اضطراب كروموسومي نادر يسمى «متلازمة الحذف 1q44»، يسبب حدوث نوبات ومشاكل تعلم حادة، وإعاقات في المهارات الحركية، واختلال في التكامل الحسي. ودائماً ما يتنافس فريق «أنجل ولف» كعائلة في مجموعة من الفعاليات الرياضية بمشاركة ريو على الرغم من إعاقاته. وستكون هذه أول مشاركة للفريق العائلي في بطولة أبوظبي العالمية للترايثلون في مارس المقبل.
وتقام ألعاب الباراترايثلون ضمن البطولة على نفس المسار الذي سيتنافس فيه المشاركون الهواة من الفئات العمرية المختلفة في الترايثلون، حيث تتوزع منافسات البطولة وسط مسارات رائعة تشق المعالم المميزة والشهيرة لجزيرة ياس، وتضم السباحة في مياه «ياس مارينا»، ومنافسات ركوب الدراجات في «حلبة مرسى ياس» التي شهدت استضافة سباق جائزة طيران الاتحاد أبوظبي الكبرى لسباق الفورمولا-1، ليشقوا طريقهم كذلك وسط شوارع جزيرة ياس، بجانب عدد من أبرز معالمها الرائعة مثل ملعب «ياس لينكس» للجولف وعالم فيراري، وياس مول، ليصلوا إلى خط النهاية عند مهبط الطائرات في حلبة مرسى ياس.
وقال عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: «تسعى أبوظبي دوماً لتقديم مبادرات مهمة وفعاليات رياضية عالمية تشمل عموم فئات المجتمع لجعل الرياضة نمط الحياة الصحية، ويمثل إدراج الباراترايثلون خلال البطولة المقبلة، تقديراً وعرفاناً بعطائهم وإمكانياتهم الكبيرة، وهي خطوة جديدة نحو تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة رائدة في دعم أصحاب الهمم بكل مبادراتها التنموية، بجانب جعلها وجهة مهمة للترايثلون وترسيخ مكانة البطولة ضمن الأفضل والأهم عالمياً».
وأضاف: «نأمل أن يساهم فتح باب المشاركة أمام الرياضيين لتحفيز مشاركة أصحاب الهمم من مختلف فئات المجتمع على مستوى الدولة في البطولة، والتشجيع على النشاط وممارسة الرياضة واتباع أسلوب حياة أكثر صحية. ونتطلع لاستقبال المتنافسين في سباقات الباراترايثلون خلال مارس المقبل، وجعل البطولة احتفالية رياضية ممتعة ومميزة على جميع المستويات».

4 آلاف رياضي في قلب الحدث
أبوظبي (الاتحاد)

تستقطب النسخة الجديدة من بطولة أبوظبي العالمية للترايثلون أكثر من 4 آلاف رياضي، منهم 120 رياضياً محترفاً من أبرز أبطال الترايثلون حول العالم، و500 رياضي يافع والآلاف من الهواة، وذلك في ظل الجهود المستمرة التي يبذلها مجلس أبوظبي الرياضي على مدار السنوات الأربع الماضية لتعزيز مكانة رياضة الترايثلون، وجعل البطولة بحلول 2019 أحد أهم خمس بطولات دولية ضمن أجندة بطولات الاتحاد العالمي للترايثلون، والمساهمة في اختيار أبوظبي لاستضافة النهائيات الكبرى لبطولة الترايثلون العالمية.