دنيا

جنيفر لوبيز تتعلم من أخطائها ولا تخشى التغيير


لوس أنجلوس (يو بي آي) - أكدت النجمة الأميركية جنيفر لوبيز أنها تحاول التعلم من الأخطاء التي سبق وارتكبتها، وتأخذ كل الأمور بروية، مركزة بشكل رئيس الآن على عملها في عالم السينما.
وقالت لوبيز البالغة 43 سنة خلال جلسة تصوير مع مجلة «بيبول» الأميركية إنها تحاول التعلم من أخطائها. وأضافت «لم أعد الفتاة الشابة التي يمكن أن تقوم بكل شيء من دون تفكير»، مشيرة إلى أنه حتى في علاقاتها الشخصية، فهي تأخذ الأمور بروية لأنها لا تفكر بمصلحتها وحدها بل بمصلحة ولديها ماكس وإيمي (4 سنوات) أيضاً.
لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أنها امرأة لا تخشى التغيير، وهي تركز بشكل أساسي حالياً على العودة بقوة إلى عالم السينما. وأردفت «في هذه المرحلة من حياتي عشت بما يكفي كي أقوم بأعمال رائعة، وقد اختبرت حقاً كل المشاعر».