الإمارات

جامعة الإمارات 41 عاماً من الريادة والإبداع الوطني

العين (وام)

تخطو جامعة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها قبل 41 عاماً خطوات كبيرة نحو التطوير المستمر والارتقاء بكلياتها ومناهجها العلمية المختلفة وأساليب التدريس الحديثة والمتطورة لتعزيز مسيرة التنمية الشاملة من خلال البحث العلمي القائم على منهجيات الابتكار، وتوفير أفضل بيئة تعليمية محفزة على الإبداع بما يضمن إعداد خريجين وباحثين متميزين.
وأكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي رئيس دائرة التعليم والمعرفة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة - خلال كلمته في اللقاء السنوي لأسرة الجامعة للعام الجامعي 2017-2018 - ضرورة التكاتف لتحقيق ما يتطلبه مفهوم «جامعة المستقبل»، مشيراً إلى أن الجامعة بدأت تخطو خطوات محددة لتلبية الاحتياجات ببرامج وتخصصات جديدة والاهتمام بالبحث العلمي والدراسات العليا.
من جهته قال الدكتور محمد البيلي مدير الجامعة: إنه تم استحداث هيكلة جديدة تواكب بها الجامعة المستجدات بجانب التوسع في إدارة علوم الاتصال، وإضافة قسم جديد للعلاقات الدولية في إدارة الاتصال المؤسسي المسؤول عن علاقة الجامعة بالجامعات الأجنبية والمؤسسات العالمية التي للجامعة عضوية فيها.
وأكد الدكتور غالب الحضرمي نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية أن العمداء هم العمود الفقري للجامعة والنقلة النوعية بأن تكون الجامعة «جامعة المستقبل» تأتي عبر جهود العمداء من مواطني الدولة ومن مبادرات الكليات، لافتا إلى أن الجامعة ستمنح صلاحيات أكثر لهم لدورهم المهم في تطوير الدارسات العليا وتنفيذ استراتيجية الجامعة.
وقد بلغت المخرجات البحثية للكلية من أبحاث ودراسات علمية لأطروحات الماجستير والدكتوراه للعام الأكاديمي 2016-2017 نحو 40 رسالة وأطروحة جديدة ومتخصصة، فيما بلغت في مطلع العام الأكاديمي 2017-2018 نحو/23/ رسالة وأطروحة علمية وفق أعلى معايير البحث العلمي لمختلف التخصصات العلمية في الجامعة. وتسعى الجامعة إلى تدشين برامج جديدة تتعلق بعلوم الفضاء في كلية الهندسة، وبرنامج الصحة والتربية البدنية في كلية التربية وهي تخصصات يحتاجها سوق العمل إضافة إلى ملاءمتها للتوجهات والخطط الحكومية، وذلك بعد توقيع العديد من مذكرات التفاهم مع المؤسسات والجهات المختصة.
كما أن برنامج المعيدين يهدف لاستقطاب وتطوير أعضاء هيئة التدريس المواطنين حيث يتم تعيين الخريجين المواطنين المتفوقين كمعيدين، ويتم إيفادهم لإكمال دراساتهم العليا في الجامعات العالمية المرموقة، وقد بلغت الميزانية الإجمالية للبرنامج 40 مليوناً و/960/ ألفاً و/523/ درهماً.
ويأتي هذا الارتفاع في ميزانية البرنامج نتيجة لازدياد عدد الذين تم تعيينهم كمعيدين هذا العام حيث تم تعيين 22 معيداً، وهو أكبر عدد يتم تعيينه خلال عام منذ قيام البرنامج بزيادة بلغت أكثر من 100% عن الأعوام السابقة وبلغ عدد المعيدين الإجمالي 68 معيداً، ولا زالت هنالك حالات يتم السير في إجراءات تعيينها. ومولت الجامعة خلال العام الأكاديمي 2016-2017../474/ مشروعاً بحثياً بقيمة 93 مليون درهم لتفعيل الجهود البحثية لأعضاء هيئة التدريس، وبلغ عدد براءات الاختراع التي سجلتها خلال السنوات العشر الأخيرة نحو 200 براءة من ابتكارات الطلبة وأعضاء هيئة التدريس.
وارتفعت نسبة خريجي برامج الدراسات العليا في الجامعة خلال العامين الأخيرين بنسبة 56% من 176 خريجاً عام 2014 إلى 275 خريجاً العام الماضي، وأصدرت الجامعة 60 شهادة اختراع حتى نهاية نوفمبر، ورخصت ست براءات اختراع لشركات عالمية متخصصة، وتعكس هذه البراءات مدى تقدم الأبحاث التي تغطي مجالات علمية واسعة في مختلف العلوم والتخصصات ما جعلها تجد طريقها للنشر بسهولة في أرقى المجلات والدوريات العلمية العالمية.

«واحة العقول»
وأطلقت جامعة الإمارات عدداً من المبادرات التي تسهم في تنفيذ رؤيتها واستراتيجيتها نحو المستقبل حيث دشنت منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار «واحة العقول» وذلك في مقرها في العين، ويعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة والعالم كحاضنة للمراكز البحثية والأعمال الرائدة في مجال الابتكارات.
وافتتحت الجامعة «مركز الإمارات لأبحاث السعادة» والذي يعد الأول من نوعه في الدولة والشرق الأوسط لتحقيق الأهداف الاستراتيجية الوطنية في بناء القدرات وتقديم الخدمات الاستشارية والدعم الاجتماعي لمختلف قطاعات المجتمع من جهة وإجراء ونشر البحوث في مجال السعادة والإيجابية وتقييم وقياس مؤشرات السعادة والإيجابية في الدولة.
كما أعلن عن تدشين أول موقع إلكتروني للتعليم المجاني على شبكة الإنترنت لتحقيق السعادة والإيجابية في عام الخير يقدم المعارف والتدريب على التفكير الإبداعي والإيجابي، وحل المشكلات تحت إدارة قسم علم النفس في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة.