رأي الناس

خورفكان.. جمال وإبداع

منظر خلاب بديع تسعد النفس لرؤيته... فمن أعلى التلة وعلى امتداد البصر يبدو ذلك الخليج الطبيعي الذي يحتضن مدينة خورفكان الهانئة وميناءها البحري... وعلى البعد تظهر الملامح الجلية المميزة لجزيرة الشرق الساحرة. وللوهلة الأولى تبدو للعيان بعض معالم مدينة خورفكان السياحية..
خورفكان هي مدينة ساحلية على شواطئ خليج عمان تتبع إمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعتبر مدينة خورفكان من أجمل المدن الساحلية في دولة الإمارات، حيث تمتاز بساحلها الرملي الخلاب وبمنظر الجبال المحيطة بالمدينة من جوانبها الأخرى، ما يجعلها مزيجاً من الإبداع والروعة، وامتاز أهلها بالاهتمام بالبحر منذ القدم، ويعد ميناء خورفكان من أهم الموانئ الطبيعية، وهو أحد الموانئ الرئيسية والمنافذ الرئيسية للدولة على خليج عمان.
أصل التسمية:
جاءت تسمية خورفكان على يد الرحالة ابن بطوطة.. حيث إن المدينة عبارة عن خور.. بين فكين.. فكانت خورفكان..
خورفكان في التاريخ:
ولتاريخ خورفكان أصالة تجد ملامحها على وجوه أهلها الذين اعتمدوا في معيشتهم على هبة الله التي منحها لهم في الطبيعة لتجعل معظم نشاطهم في الصيد والزراعة، خاصة بعدما اشتهروا بالغوص بحثاً عن اللؤلؤ - مصدر رزقهم فيما مضى.
تشكل خورفكان أجمل ميناء طبيعي على الساحل الشرقي المطل على مياه المحيط الهندي وهي تتبع إمارة الشارقة.
تجمع عروس الساحل الشرقي بين جمال البحر وروعة الجبل وكرم الخضرة، وتمتاز شواطئها بمياهها المتماوجة بين الزرقة والاخضرار·· رمالها ناعمة بيضاء تحوط بها غابات مترامية الأطراف من أشجار الغاف شجر الصحراء والسدر والرمث والمرخ، ومزارع البرتقال والمانجو والموز والحمضيات. صدق أحد الشعراء عندما قال:
يا حادي الركب طول السير أضناني
قف بي تمهل فهذي خورفكان
مدينة السحر قد طاف الجمال بـــها
وماؤها العذب يروي كل ظمآن

عمر شريقي