الاقتصادي

ضغوط بيع «القيادية» تهبط بمؤشرات الأسواق المالية

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تعرضت الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المالية المحلية بنهاية جلسة تعاملات أمس، إلى ضغوط بيع ساهمت في تغيير مسار المؤشرات لتغلق بالمنطقة الحمراء متأثرة بعمليات بيع قادتها المؤسسات والمحافظ على عدد من الأسهم، فيما تراجعت قيم وأحجام السيولة عن مستوياتها خلال جلسات الأسبوع الماضي.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية في ثاني جلسات الأسبوع، نحو 510.4 مليون درهم، بعدما قام المستثمرون بالتعامل على أكثر من 223.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3677 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 66 شركة مدرجة بالأسواق، ارتفع منها 20 سهماً، فيما تراجعت أسعار 33 سهماً، بينما ظلت أسعار 13 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات أمس، على تراجع طفيف بلغت نسبته 0.18% ليغلق عند مستوى 4274 نقطة، بعدما قام المستثمرون بالتعامل على 64.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 141 مليون درهم، من خلال تنفيذ 748 صفقة، حيث تم التداول على 30 سهماً، ارتفع منها 9 أسهم، فيما تراجعت أسعار 12 سهماً، وظلت أسعار 9 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فقد غير اتجاهه بعد تعرض أسهمه القيادية لضغوط بيع خلال الساعة الأخيرة من التعاملات، لينهي جلسة أمس على تراجع بلغت نسبته 0.13% ليغلق عند مستوى 3444 نقطة، بقيمة تداولات بلغت 369.4 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 159 مليون سهم، من خلال تنفيذ 2929 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 11 سهماً، فيما تراجعت أسعار 21 سهماً، وظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وقال محمد النجار مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، إن الضغوط البيعية التي تعرضت لها عدد من الأسهم القيادية المدرجة كانت وراء تراجع مؤشرات الأسواق خلال جلسة تعاملات أمس، مؤكداً أن التعاملات اتسمت بالهدوء في غياب المحفزات وتراجع مستويات السيولة عن معدلاتها السابقة.
وأضاف النجار أن عمليات البيع التي قامت بها المؤسسات والمحافظ المالية قادت مؤشرات الأسواق نحو اختبار مستويات مهمة وسط تناقص السيولة، وتوجه المستثمرين نحو الطروحات الجديدة، مؤكداً أن الأسواق المالية المحلية ما زالت تتمتع بوجود الفرص الاستثمارية مع بلوغ أسعار الأسهم مستويات مغرية.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «سيراميك رأس الخيمة» قائمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة مع نهاية جلسة أمس، مسجلاً قيمة تداولات بلغت 69.9 مليون درهم، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 27.6 مليون سهم، ليغلق السهم مرتفعاً عند مستوى 2.53 درهم، رابحاً فلسين عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، تصدر سهم «جي إف إتش» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية، مسجلاً كميات تداول بلغت 47.4 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ82.4 مليون درهم، ليغلق عند مستوى 1.71 درهم، متراجعاً بنسبة 1.72% خاسراً 3 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما تراجع سهم «إعمار» مع نهاية التداول بنسبة 0.9% ليغلق عند مستوى 7.73 درهم، خاسراً 7 فلوس عن الإغلاق السابق، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 5 ملايين سهم بقيمة بلغت 39.5 مليون درهم.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
احرص على تنويع أسهم الشركات والقطاعات التي تضمها محفظتك الاستثمارية، مع إعطاء الأولوية للأسهم التي تناسب سياستك الاستثمارية من أجل ضبط مخاطر الاستثمار.
هيئة الأوراق المالية والسلع