الاقتصادي

15.9 مليون درهم مشتريات «تعاونية الاتحاد» من المنتجات المحلية

دبي (الاتحاد)

كشفت «تعاونية الاتحاد» أكبر التعاونيات الاستهلاكية في الدولة، أن إجمالي مشترياتها من المنتجات المحلية بلغ نحو 15 مليونا و931 ألف درهم، منذ بداية العام الجاري لغاية نهاية الربع الثالث من 2017، مشيرة إلى أنها تحرص كل الحرص على دعم المزارعين والمنتجين المحلين للإسهام في بناء بيئة مستدامة وتحقيق اكتفاء ذاتي.
وقال يعقوب البلوشي مدير إدارة تجارة الأغذية الطازجة لـ «الاتحاد»: إن مشتريات التعاونية من المنتجات المحلية الطازجة عالية جداً بالمقارنة مع المنافسين حيث بلغت مشتريات التعاونية من المزارع العضوية نحو 953 طناً بمبلغ 9 ملايين 226 ألف درهم، ومن منتجات المزارع العادية 552 ألف طن بمبلغ مليون 598 ألف درهم، أما مشتريات التعاونية من منتجات المزارع المائية بلغت نحو 718 طناً بمبلغ 4 ملايين 781 ألف درهم إماراتي، وأخيراً من منتجات المزارع السمكية 45 طناً بمبلغ 325 ألف درهم». وأضاف: «تقدم «تعاونية الاتحاد» تسهيلات كبيرة للمزارع المحلية لتشجيع الزراعة المستدامة إلى جانب الإسهام في بناء أمن غذائي مستدام، مشيراً إلى أن عدد المزارع العضوية التي تتعامل معها التعاونية نحو 17 مزرعة، و15 مزرعة عادية (تقليدية)، أما المزارع المائية فتتربع على عرش المزارع للميزات الإيجابية التي تتمتع بها، والتي منها الترشيد في استهلاك الماء، وبذلك يبلغ عدد المزارع التي تتعامل معها التعاونية 40 مزرعة، إضافة لمزرعة سمكية واحدة». وأكد البلوشي أن اهتمام «تعاونية الاتحاد» بدعم وتسويق منتجات الزراعة الوطنية بجميع أنواعها نابع من حسها الوطني وانطلاقاً من حرصها بالإسهام في سلامة الغذاء واستدامة الإنتاج المحلي، ودعم وتنمية مجتمع المزارعين والترويج لمنتجاتهم، وتوفير مساحات عرض في منافذها لبيع منتجات المزارعين المواطنين بما يساهم في تعزيز العائد الاقتصادي لهم، وتشجيعهم على الزراعة، ورفع مساهمة الزراعة الوطنية في منظومة الأمن الغذائي ، موضحاً أن تعاونية الاتحاد تعتبر أول منفذ بيع في دولة الإمارات، ومنذ عام 2009، تعمل على تسويق منتجات الزراعة المائية، الذي بات توجهاً جديداً للدولة، وما زالت تعاونية الاتحاد الجهة الوحيدة في الدولة التي تسوق لتلك المنتجات.
وقال البلوشي: «إننا نعمل على تسهيل الإجراءات والتعاقدات مع مزارعي المنتجات المائية، كما تصرف المستحقات المالية لهم بشكل أسرع مقارنة مع باقي الموردين ومنحهم أولوية الشراء، إضافة إلى أننا نخصص مساحات للعرض مجاناً لتلك المنتجات، موضحاً أنها منحت المزارعين المستفيدين من برنامج زرعي حزمة من المزايا والتسهيلات التي تمكنهم من الاستمرار في الإنتاج ومنافسة المنتج الأجنبي الذي لا يتمتع بأي مزايا إضافية عن المنتجات الوطنية التي تنتجها مزارع برنامج زرعي».