منوعات

كندية أرادت قتل زوجها العنيف تفلت من السجن

رفضت المحكمة العليا في كندا أن ترسل إلى السجن امرأة حاولت قتل زوجها العنيف بمساعدة قاتل مأجور، لكنها ضحدت براءتها.

وكانت نيكول راين، وهي معلمة في نوفا سكوشا (شرق)، قد أكدت خلال محاكمتها أنها كانت تخشى على حياتها وحياة ابنتها ولم تكن تملك وسيلة أخرى لتدافع عن نفسها.

وكانت راين قد أوقفت سنة 2008 بعد أن لجأت إلى خدمات قاتل مأجور دفعت له ألفي دولار وأعطته عنوان زوجها وصورة له. لكن تبين لاحقا أن الرجل هو عميل سري في الشرطة الفدرالية.

وبعد أن اتهمت راين بالتحريض على قتل زوجها، برأتها محكمتان مبررتين أنها أقدمت على فعلتها من باب "الإكراه".

لكن المحكمة العليا أعلنت الجمعة أنه لا يمكن التسلح بحجة الإكراه عندما تتعدى الضحية على معتديها بينما يكون لديها خيارات أخرى. وأضافت أن الإكراه يكون عندما يجبر شخص شخصا آخر على ارتكاب جريمة.

إلا أن ثمانية من القضاة التسعة المعنيين بالقضية اعتبروا أن "القانون الخاص بالإكراه يفتقر إلى الوضوح" وطلبوا بالتالي وقف المحاكمات.

ورأوا أيضا أن الشرطة بدت مهتمة بحماية الزوج أكثر منها بحماية المرأة التي كانت قد رفعت شكوى ضد زوجها تسع مرات.

وخلصت المحكمة العليا إلى أنه نظرا إلى "الظروف الاستثنائية، سيكون من غير المنصف فرض محاكمة أخرى" على تلك المرأة "التي عانت كثيرا من المعاملة السيئة ومن المحاكمات المستمرة".