صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تطهير 50? من صحراء الجزيرة وأعالي الفرات بالعراق

وقفة نسائية وسط بغداد للتنديد بالعنف ضد المرأة (أ ف ب)

وقفة نسائية وسط بغداد للتنديد بالعنف ضد المرأة (أ ف ب)

سرمد الطويل، باسل الخطيب، وكالات (عواصم)

واصلت القوات العراقية عملياتها العسكرية الواسعة لتطهير مناطق الجزيرة الواقعة بين محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار غرب البلاد، كمرحلة ثانية من عملية مطاردة عناصر تنظيم «داعش» بتلك المناطق الوعرة. في وقت نفت قيادة العمليات المشتركة أنباء تحدثت عن استكمال تحرير كامل مناطق صحراء الجزيرة وأعالي الفرات الممتدة بين المحافظات الثلاث، مبينة أن المساحة الكلية تقدر بأكثر من 29 ألف كلم مربع، وما تم تطهيره منها بلغ نحو 50‎‎?. وتوقعت مصادر عسكرية أن تتواصل هذه العمليات لأكثر من 3 أسابيع يتم بعدها إعلان الهزيمة النهائية للتنظيم الإرهابي في أنحاء العراق كافة.
من جانب آخر، ذكرت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة، أن طيران التحالف الدولي وجه ضربات مكثفة لأهداف تابعة لعناصر «داعش» في صحراء الجزيرة أدت إلى تدمير 22 هدفاً، بينها مقرات وأوكار ومخازن لإعداد السيارات المفخخة. بينما أعلنت قيادة قوات الحدود العراقية أنها بدأت نصب كاميرات مراقبة على الشريط الحدودي مع دول الجوار، مشيرة إلى إلى أن التحدي الأكبر الذي يواجهُها في مراقبة الشريط الحدودي هو الطرق غير المعبدة.
بالتوازي، ذكر ?مصدر أمني ?أ?ن ?القوات? ?العراقية ?شنت ?حملة ?تفتيش ?واسعة ?ب?حويجة ?ناحية ?حمام ?العليل ?جنوب ?الموصل،? ?وهي ?غابة ?وسط ?نهر ?دجلة، وذلك بعد ورود معلومات بشأن تسلل ?عناصر ?من ?التنظيم الإرهابي للمنطقة بعد ?فرارهم ?من ?عمليات ?الجزيرة ?الصحراوية، مؤكداً مقتل 12 «داعشياً». واعتقلت القوات الأمنية 26 شخصاً من المتورطين مع «داعش»، بحملة دهم نفذتها في ناحية نمرود جنوب شرق الموصل.
سياسياً، اجتمع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أمس، بمنزل الرئيس الراحل جلال طالباني بمدينة السليمانية، مع الهيئة العاملة لـ«الاتحاد الوطني الکردستاني».
وذكر المكتب الإعلامي للاتحاد الوطني أن معصوم أشار أثناء الاجتماع إلي مستجدات الأوضاع السياسية في العراق وإقليم کردستان، والتحديات التي تواج العملية السياسية، مؤکداً أهمية ترکيز الاهتمام علي إيجاد حلول واقعية للقضايا العالقة، خصوصاً الأزمة الراهنة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم. وأکد الحاضرون أهمية الجهود التي يبذلها الرئيس معصوم علي طريق تقريب وجهات النظر وتلطيف الأجواء السياسية لبدء حوار بناء بين الأطراف المعنية من أجل حل القضايا الخلافية. وفي وقت سابق أمس، أعلن المكتب الرئاسي أن زيارة معصوم إلى إقليم كردستان ستستغرق 3 أيام، يجتمع خلالها مع الأحزاب والقوى السياسية الفاعلة في مدينتي السليمانية وأربيل.