عربي ودولي

الحريري: لن نقبل بمواقف «حزب الله» ضد أشقائنا العرب

الحريري متوسطاً وفد المجلس الشرعي الإسلامي اللبناني (من المصدر)

الحريري متوسطاً وفد المجلس الشرعي الإسلامي اللبناني (من المصدر)

بيروت (وكالات)

أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أمس، أنه لن يتنازل عن حقوق السنة وجميع المذاهب والطوائف الأخرى، مشدداً على أنه لن يقبل بمواقف «حزب الله» التي «تمس بأشقائنا العرب أو تستهدف أمن واستقرار دولهم»، على حد تعبيره. وقال الحريري، خلال استقبال وفد المجلس الشرعي الإسلامي اللبناني، إن «هناك أقاويل وإشاعات خبيثة تبث بين الناس لاستهداف أهل السنّة، تارة باتهامنا بالتنازلات من هنا، وتارة أخرى بالتهاون بمصالح وحقوق السنة عموماً».
وأضاف: «كل ذلك كلام سياسي هدفه محاولة هدم لهذا الكيان السني الذي تمثله دار الفتوى ورئاسة الحكومة، لغايات ومصالح شخصية. ومن موقعي كرئيس للحكومة، أؤكد لكم حرصي الشديد على حقوق السنّة كما سائر المذاهب والطوائف الأخرى في الوطن. لنا حقوق سنأخذها ولن نتهاون فيها لأن هذا من حقنا»، وفقاً لبيان صادر عن المركز الإعلامي لرئيس الوزراء.
وأوضح الحريري أن خطوة «التريث» في الاستقالة من رئاسة الوزراء استجابة لطلب الرئيس ميشال عون «هي لإعطاء فرصة لمناقشة وبحث مطالبنا وشروطنا الأساسية، بتحييد لبنان وإبعاده عن الحرائق والحروب بالمنطقة، وتطبيق سياسة النأي بالنفس عملياً بالممارسات والسياسات المتبعة، والالتزام باتفاق الطائف». وقال: «نحن لن نقبل بمواقف (حزب الله) التي تمس بأشقائنا العرب أو تستهدف أمن واستقرار دولهم. وهناك جدية بالاتصالات والحوارات القائمة للاستجابة لطروحاتنا وعلينا أن نبني عليها».
من جهته، قال نائب رئيس المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى الوزير السابق عمر مسقاوي الذي تحدّث باسم الوفد «جئنا لنؤيد مواقفك الوطنية ونعبر عن دعمنا لمسيرتك في الحفاظ على أمن البلد واستقراره في هذه المرحلة الصعبة والدقيقة التي تمر بها المنطقة العربية».
وتابع مسقاوي «ما سمعناه منك في اليومين الماضيين من مواقف يطمئننا إلى أننا نسير على الطريق الصحيح الذي يجنب لبنان المخاطر المحدقة به، وكلنا أمل في أن يوفقك الله في تحقيق ما نرجوه لوطننا من استقرار وعزة وازدهار وما يعزز أواصر الوحدة بين اللبنانيين واجتماعهم لمصلحة بلدهم».