عربي ودولي

«أخبار الساعة» تطالب بتوحيد العالم لهزيمة الإرهاب الأسود

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة في منطقة بئر العبد شمال محافظة سيناء المصرية وخلّف مئات الشهداء والمصابين يؤكد مجدداً أن هدف قوى التطرف والإرهاب ليس فقط ترويع الآمنين وإشاعة أجواء الخوف واليأس بين المدنيين العزل وإنما أيضاً إثارة الصراعات المذهبية والدينية داخل البلد الواحد وضرب وحدة النسيج الوطني في الدول العربية وجعلها تعيش في دوامة من العنف والإرهاب والقضاء على أي مكتسبات تنموية تتحقق فيها.
وقالت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها بعنوان «ليتوحد العالم لهزيمة الإرهاب الأسود» لقد أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة هذه الجريمة الإرهابية الآثمة، وأكدت تضامنها ودعمها القوي لجمهورية مصر العربية الشقيقة ووقوفها الثابت إلى جانبها في مواجهة هذه الجرائم الخطيرة التي تتنافى مع كل القيم والمبادئ الإنسانية وتعاليم الشريعة الإسلامية السمحاء والأديان السماوية، مؤكدة أن هذه الجريمة النكراء تكشف زيف ادعاءات الجماعات المتطرفة التي ترتدي عباءة الدين لتبرير أعمالها البربرية، بينما الإسلام منها براء وأكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في برقية التعزية والمواساة التي بعث بها إلى فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة: «تضامن الإمارات مع مصر الشقيقة في هذا المصاب الجلل، وتأييدها كل الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها»، وهذا إنما يعبر عن موقف الإمارات الثابت من الإرهاب الذي ينطلق من رفض الإرهاب بكل صوره وأشكاله وأياً كانت القوى التي تقوم به وتمارسه وتشجع عليه أو الجهات المستهدفة به وتأكيد أهمية توحيد الجهود الإقليمية والعالمية في مواجهته والتصدي له، باعتباره من أكبر الأخطار التي تهدد أمن الدول والمجتمعات وتنال من الاستقرار العالمي، كما يؤكد في الوقت ذاته دعم الإمارات الثابت لمصر والوقوف معها في مواجهة خطر التطرف والإرهاب.