الرياضي

مشاركة قياسية في النسخة الثالثة لبطولة الشهيد

منافسات قوية في بطولة الشهيد (تصوير عمران شاهد)

منافسات قوية في بطولة الشهيد (تصوير عمران شاهد)

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت مساء أمس منافسات النسخة الثالثة من بطولة الشهيد للجو جيتسو، وتم تخصيص اليوم الختامي فيها للبنين من سن 4 إلى 18 عاما، وشهدت مشاركة قياسية للاعبين من مختلف أندية ومدارس الدولة على 13 بساطا في صالة «مبادلة أرينا» بمدينة زايد الرياضية.
حضر المنافسات أمس كل من اللواء ركن طيار بحري الشيخ سعيد بن حمدان آل نهيان قائد القوات البحرية، والشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير مكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، ويونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية، وعبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وعبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد لهيئة الرياضة، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الجو جيتسو، ومحمد بن دلموج الظاهري عضو مجلس إدارة الاتحاد، وفؤاد درويش مدير عام شركة بالمز سبورت الذراع الفني للاتحاد.
وشهد اليوم الثاني منافسات قوية بين اللاعبين الصاعدين في مراحل البراعم والناشئين، بمختلف الفئات، حيث ظلت النتيجة معلقة حتى الثواني الأخيرة في الكثير من النزالات، كما أن البطولة شهدت العديد من المفاجآت المدوية في الكثير من الفئات.
وأعرب طارق البحري مدير إدارة الخدمات المساندة بالاتحاد مدير جولات أبوظبي جراند سلام عن سعادته بالمستوى الفني المميز الذي تابعه في النسخة الثالثة، مشيرا إلى أن البطولة تتطور عاما بعد آخر، وأن الإقبال عليها يزيد نسخة بعد الأخرى، خصوصا أن الأعداد فاقت كل التوقعات سواء على مستوى البنين أو البنات، وأن النجاح لم يتوقف فقط على الكم، ولكنه امتد إلى الكيف، وكذلك إلى التنظيم والتحكيم، والنقل التلفزيوني، والتسويق.
وقال طارق البحري: كل الشكر لمحمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد المشرف العام على البطولة لقيامه بجهد كبير في الإعداد لها من خلال 6 اجتماعات تنسيقية، وتعد تلك الخطوة أول تفعيل لقرار مجلس إدارة الاتحاد بإسناد بطولتين في كل موسم لأحد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد للإشراف عليهما تنظيميا وتنفيذيا وإداريا من أجل استغلال طاقاتهم المميزة بأعلى درجة، وخبراتهم الكبيرة في العديد من المجالات، وأنا أقول ومن أول تجربة أن المبادرة نجحت، وإن البطولة حققت كل الأهداف منها، وخرجت أفضل من كل التوقعات.
وأضاف: الحضور الجماهيري في اليوم الثاني ملأ المدرجات، والتفاعل مع النزالات كان حماسيا، وبرغم أنني أشرف على تنظيم جولات أبوظبي جراند سلام خارج الحدود في كل من طوكيو، ولوس أنجلوس، وريو دي جانيرو، ولندن، بالإضافة إلى أبوظبي إلا أنني أستمتع بالبطولات المحلية، وأحرص على حضورها لمتابعة كل المستجدات، وتقديم يد العون في أي مجال، لأننا جميعا في قارب واحد، ونعمل بروح الأسرة الواحدة.
ويقول يونس حاجي خوري وكيل وزارة المالية أن حضوره لبطولة الشهيد جاء لسببين أولهما المشاركة الوجدانية لأسر الشهداء وإحياء هذه المناسبة الغالية على نفوس كل أبناء الوطن، والثانية لدعم ومؤازرة ابنه الذي يمارس رياضة الجو جيتسو والذي شارك في البطولة وحقق الذهبية، مشيرا إلى أنه يتوجه بالشكر إلى الاتحاد لاهتمامه ببناء شخصية اللاعبين قبل قوتهم، ورفعه للكثير من القيم الأخلاقية والتربوية التي تنعكس على سلوكيات الأبناء، وتمنحهم الثقة بالنفس.
وقال: سعدت بالحضور، ورؤيتي لاهتمام أولياء الأمور بهذه الرياضة، وبأبنائهم في الأساس، وبمتابعة اتحاد الجو جيتسو لهم وحرصه على صقل مواهبهم بأفضل صورة، وأيضا بالحضور في كل المناسبات الوطنية خصوصا أن الجو جيتسو أصبح أكثر الرياضات انتشارا في المجتمع، ونحن فخورون بما تقوم به الرياضة من جهود في تحقيق التواصل مع العالم، من حولنا وعرض تراث وحضارة دولتنا لكل دول العالم.
وعن دعمه لأبنائه في الرياضة قال: أبناؤنا محظوظون بالبيئة المثالية التي توفرها لهم الدولة في كل الرياضات، وبوجود وسائل حديثة تستقطب طاقاتهم، ويملكون كل الفرص للبروز كل في رياضته إذا كان يملك الإرادة والعزيمة، ورياضة الجو جيتسو تعد أفضل استغلال لأوقات الأبناء لبناء أجسامهم وعقولهم.