الرياضي

الريال يفلت من «كمين» مالاجا

رونالدو عاد لتسجيل الأهداف أمام مالاجا (رويترز)

رونالدو عاد لتسجيل الأهداف أمام مالاجا (رويترز)

مدريد (د ب أ)

استعاد البرتغالي كريستيانو رونالدو ذاكرة التهديف في الدوري الإسباني على استاد «سانتياغو برنابيو» وقاد فريقه لفوز صعب وثمين للغاية 3/‏‏ 2 على مالاجا أمس في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإسباني.
على استاد «برنابيو» في العاصمة مدريد، أنهى الريال الشوط الأول لمصلحته بهدفين سجلهما الفرنسي كريم بنزيمة والبرازيلي كاسيميرو في الدقيقتين التاسعة و21 مقابل هدف سجله الأوروجوياني دييجو رولان في الدقيقة 18.
وفي الشوط الثاني، منح الأوروجوياني الآخر تشوري كاسترو فريق مالاجا هدف التعادل في الدقيقة 58 ولكن رونالدو سجل هدف الفوز للريال في الدقيقة 76 من متابعة جيدة لضربة الجزاء التي سددها وتصدى لها الحارس.
والهدف هو الأول لرونالدو على استاد برنابيو في مباريات الفريق بالمسابقة المحلية هذا الموسم علماً بأنه سجل أكثر من هدف على هذا الملعب في بطولة دوري الأبطال الأوروبي هذا الموسم.
ورفع الريال رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثالث، مقلصاً الفارق مع فالنسيا صاحب المركز الثاني إلى ثلاث نقاط، فيما يتصدر برشلونة جدول المسابقة برصيد 34، وتجمد رصيد مالاجا عند سبع نقاط في المركز الثامن عشر.
وكان مالاجا نداً قوياً للريال على مدار الشوطين، وكان بمقدور الفريق الخروج بنقطة التعادل، ولكن الحظ عانده في أكثر من كرة، فيما واصل الريال عروضه غير المقنعة في المسابقة المحلية هذا الموسم، كما واصل دفاع الفريق الأخطاء القاتلة التي كلفته هدفين في مرمى الحارس كيكو كاسي، وكادت تكلفه الخروج من المباراة متعادلاً أو خاسراً.
وبدأ الريال المباراة بشكل قوي، وتدخل حارس ملقة في الوقت المناسب وأبعد الكرة إثر تمريرة خطيرة كاد بنزيمة يحولها إلى داخل المرمى، وترجم بنزيمة البداية القوية للريال إلى هدف مبكر بضربة رأس في الدقيقة التاسعة، ليكون الهدف الثاني له في الموسم الحالي.
وجاء الهدف إثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية رائعة لعبها البرازيلي مارسيلو من الناحية اليسرى، ولحق بها رونالدو بالقرب من حلق المرمى ولعبها برأسه، لكن الكرة ارتدت من العارضة، لتجد بنزيمة المندفع بالقرب من القائم الأيمن، والذي وضعها برأسه داخل المرمى بهدوء.
وكاد الريال يعزز تقدمه بهدف ثان في الدقيقة 15، إثر هجمة سريعة وتمريرة عالية، وصلت منها الكرة إلى داني كارفاخال الذي سددها مباشرة، ولكن الحارس تصدى لها ببراعة، وحاول رونالدو متابعتها، لكن الدفاع ضغط في الوقت المناسب وأبعد الكرة عن منطقة الجزاء.
وسعى مالاجا بقوة إلى تسجيل هدف التعادل، وكان له ما أراد، حيث أحرز رولان هدف التعادل في الدقيقة 18.
واستغل مالاجا خطأ دفاعياً قاتلاً للريال، ومرر سيرجيو جونتان الكرة عرضية نموذجية من الناحية اليمنى، وهيأها رولان لنفسه بهدوء في وسط منطقة الجزاء في ظل عدم التفاهم بين المدافعين رافاييل فاران وخيسوس فاييخو، ثم سدد رولان الكرة زاحفة لتمر بين قدمي فاييخو، وتسكن المرمى على يمين كاسيا.
ولكن فرحة ملقة بالهدف لم تدم طويلاً، حيث سجل كاسيميرو هدف التقدم سريعاً للريال في الدقيقة 21، وجاء الهدف إثر ضربة ركنية لعبها الألماني توني كروس، وقابلها كاسيميرو بضربة رأس رائعة، لتسكن الكرة على يسار الحارس.
وألغى الحكم هدفاً لمالاجا بدعوى وجود خطأ من لاعب مالاجا ضد كارفاخال قبل تسجيل الهدف، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال.
ورغم الضغط الهجومي من الريال، استغل مالاجا خطأ دفاعياً قاتلاً من فاران أمام منطقة الجزاء، ومرر جونتان الكرة إلى كاسترو الذي سددها قوية إلى داخل المرمى على يسار كاسيا.
ولكن الفرصة جاءت للريال على طبق من ذهب عندما حصل مودريتش على ضربة جزاء إثر التحام قوي من لويس هيرنانديز داخل منطقة الجزاء، وسدد رونالدو ضربة الجزاء في الدقيقة 76، وتصدى لها الحارس ببراعة، لكن النجم البرتغالي تابعها بنجاح وسدد الكرة بيسراه إلى داخل المرمى، ليكون هدفه الثاني في الموسم الحالي، وهو الأول له هذا الموسم على ملعب «سانتياجو برنابيو»، حيث كان هدفه الأول في مرمى خيتافي.