الإمارات

241 مخالفة قطع الإشارة الحمراء في رأس الخيمة

المخالفة شديدة الخطورة لما تخلفه من حوادث مرورية (من المصدر)

المخالفة شديدة الخطورة لما تخلفه من حوادث مرورية (من المصدر)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

كشفت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة عن رصدها خلال الأشهر التسعة الماضية 241 مخالفة قطع مركبات الإشارة الضوئية الحمراء.
واعتمدت الشرطة مؤخراً، بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية في الشارع المروري، ممثلة بدائرة الأشغال والخدمات العامة في الإمارة، الاستعانة بالإشارة الضوئية الرقمية التي تحدد للسائقين الوقت المناسب لعبور التقاطع، بما يتناسب مع حركة وحجم المركبات، وبشكل يقلل من مخالفة قطع الإشارة الحمراء.
وأشار اللواء علي بن علوان النعيمي، القائد العام لشرطة رأس الخيمة، إلى أن الشرطة تتجه دائماً إلى تكثيف برامج التوعية المرورية الموجهة إلى مختلف شرائح المجتمع، بما يتعلق بالمخالفات المرورية المرتكبة على الشارع المروري، والتي تعرض حياة السائقين وغيرهم من المستخدمين إلى الخطر، ومنها قطع الإشارة الضوئية الحمراء.
وذكر أن هذه المخالفة تعد من المخالفات الشديدة الخطورة لما تخلفه من وقوع حوادث مرورية خطرة، تسفر عن إصابات ووفيات، لذا تتجه الشرطة إلى زيادة برامج التوعية لبيان العواقب والنتائج التي تخلفها هذه المخالفة بحق مستخدمي الطريق، وتعرقل أيضاً حركة السير والمرور على المسارات الحيوية.
ولفت إلى أن قسم الإحصاء المروري، التابع إلى إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة، أظهر أرقام المخالفات المرصودة خلال الأشهر التسعة الماضية من العام الجاري، حيث بلغت مخالفات قطع الإشارة الضوئية الحمراء في شوارع ومسارات رأس الخيمة 241 مخالفة.
وأوضح النعيمي أن الشرطة، إلى جانب الحرص على رفع مستوى الثقافة المرورية، تتجه إلى الاستعانة بأحدث التقنيات والكاميرات المتطورة التي ترصد مخالفة قطع الإشارة الضوئية الحمراء على التقاطعات والمسارات، ومنها المستخدمة بكثرة من قبل المركبات، تحديداً ساعات الذروة، وغيرها من الأوقات، وذلك لضبط المخالفين غير المتقيدين بالأنظمة والقوانين المرورية التي وضعت في سبيل الحفاظ على سلامة مختلف مستخدمي الطرق، وتقلل من خطر وقوع الحوادث والإصابات المؤلمة.
وأكد أن الشرطة اتجهت مؤخراً إلى الاستعانة بالإشارات الرقمية التي تحدد الوقت المطلوب والمستغرق لعبور المركبات التقاطع، وتقلل من نسب خروج بعض من المركبات في التوقيت غير المناسب، لافتاً إلى أن هذه التقنية تساهم كثيراً في تنظيم عملية مرور وعبور المركبات، والسماح للأخرى الموجودة على التقاطعات الأخرى بأخذ فرصتها المناسبة في ذلك.