الاقتصادي

سلطان الجابر: «أدنوك» تمتلك خريطة طريق واضحة للتوسع والنمو

الاتحاد (خاص)

كشف معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، أن «أدنوك» تمتلك خريطة طريق واضحة لتحقيق نقلة نوعية تمكّنها من تعزيز دورها كشركة نفط وطنية مؤتمنة على الاستثمار الأمثل للموارد الهيدروكربونية وتحقيق أقصى قيمة منها في كافة مراحل وجوانب العمل.

وأكد معاليه في حوار مع «الاتحاد»، أن طرح حصة أقلية في شركة «أدنوك للتوزيع»، يهدف إلى تحقيق العديد من الفوائد التي تشمل تمكين الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال، بما يسهم في توفير تمويل إضافي يتم استخدامه لدعم النمو والمشاريع الجديدة في مختلف مجالات وجوانب ومراحل الأعمال.

وقال، إن الطرح المقترح خطوة مهمة ضمن النقلة النوعية التي تسعى «أدنوك» لتنفيذها والتي تشمل التفكير بأسلوب تجاري وتعزيز استدامة العمليات التجارية، وسيسهم هذا الطرح كذلك في جذب المزيد من المستثمرين بما يمكننا من زيادة قيمة الأصول والعمليات وتعزيز الكفاءة وتحقيق المزيد من النمو والتطور.

وشدد الجابر، على أن «أدنوك» ستبقى مالكة حصة الأغلبية في أدنوك للتوزيع وستواصل تقديم الدعم لها من خلال عدة طرق، لافتاً إلى أن الشركة تمتلك حصة سوقية تصل إلى 67% على مستوى عدد محطات الخدمة في دولة الإمارات، وتمتاز بثبات هوامش الربح والتدفقات النقدية، يضاف إلى ذلك مجالات النمو الكبيرة المتاحة في المستقبل. كما يمثل هذا الطرح العام أيضاً خطوة متقدمة على مسار تنويع وتنمية وتطوير أسواق المال في دولة الإمارات، وإفساح المجال لتعزيز الشراكة والتعاون مع مجتمع المستثمرين.

وأوضح معاليه أن اختيار سوق أبوظبي للأوراق المالية خطوة طبيعية بالنسبة للشركة للإدراج، كما يتماشى هذا الاختيار مع أهداف أدنوك بالمساهمة في نمو الاقتصاد المحلي، وتالياً نص الحوار:

* خلال ما تابعناه في الآونة الأخيرة خاصة مع الإعلان عن نية طرح حصة أقلية في شركة «أدنوك للتوزيع»، ما هي أهداف هذا البرنامج وأين موقع طرح حصة أقلية في أدنوك للتوزيع ضمنه؟

بعد اعتماد القيادة الرشيدة، من خلال المجلس الأعلى للبترول، استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، أصبحت أدنوك تمتلك خريطة طريق واضحة لتحقيق نقلة نوعية تمكّنها من تعزيز دورها كشركة نفط وطنية مؤتمنة على الاستثمار الأمثل للموارد الهيدروكربونية وتحقيق أقصى قيمة منها في كافة مراحل وجوانب العمل.

وتشمل الركائز الأساسية للبرنامج الجديد تعزيز المرونة، والارتقاء بالأداء، ورفع الكفاءة التشغيلية، وزيادة القيمة والعائد الاقتصادي، والاستثمار في الموارد البشرية، والتركيز على الصحة والسلامة والبيئة وأمن وسلامة العمليات والمنشآت. وبطبيعة الحال، هناك ترابط عضوي بين كافة هذه الركائز التي تعمل أدنوك وفقاً لها وبشكل متزامن.

وبالنسبة لارتباط موضوع طرح حصة أقلية في شركة «أدنوك للتوزيع» مع برنامج المبادرات، فإن هذا الطرح هو الأول من نوعه بالنسبة لإحدى الشركات التابعة لأدنوك ويهدف إلى تحقيق العديد من الفوائد التي تشمل تمكين الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال بما يسهم في توفير تمويل إضافي يتم استخدامه لدعم النمو والمشاريع الجديدة في مختلف مجالات وجوانب ومراحل الأعمال، كما يمثل الطرح المقترح خطوة مهمة ضمن النقلة النوعية التي تسعى أدنوك لتنفيذها والتي تشمل التفكير بأسلوب تجاري وتعزيز استدامة العمليات التجارية. وسيسهم هذا الطرح كذلك في جذب المزيد من المستثمرين بما يمكننا من زيادة قيمة الأصول والعمليات وتعزيز الكفاءة وتحقيق المزيد من النمو والتطور.

وكما يعلم الجميع فإن أدنوك للتوزيع هي مزود الوقود الرائد على مستوى الإمارات، وصاحبة هوية مؤسسية مميزة واسم بارز في قطاع تجارة الوقود بالتجزئة، حيث تمتلك الشركة حصة سوقية تصل إلى 67% على مستوى عدد محطات الخدمة في الدولة، وتمتاز بثبات هوامش الربح والتدفقات النقدية، يضاف إلى ذلك مجالات النمو الكبيرة المتاحة في المستقبل. كما يمثل هذا الطرح العام أيضاً خطوة متقدمة على مسار تنويع وتنمية وتطوير أسواق المال في الدولة، وإفساح المجال لتعزيز الشراكة والتعاون مع مجتمع المستثمرين.

* ما نوع العلاقة التي ستربط بين مجموعة «أدنوك» و«أدنوك للتوزيع» عقب الطرح الأولي العام؟

بعد تنفيذ الطرح الأولي، ستبقى شركة «أدنوك» مالكة حصة الأغلبية في «أدنوك للتوزيع» وستواصل تقديم الدعم لها من خلال عدة طرق، بما في ذلك ضمان توريد المنتجات النفطية المكررة والغاز الطبيعي بالتجزئة لتلبية احتياجات العملاء والاستمرار في الاستفادة من العلاقات الراسخة والاسم المميز لأدنوك ومكانتها وموقعها القوي في السوق.

وسيستمر العمل كذلك على تطوير أداء أدنوك للتوزيع تماشياً مع خطة النمو الذكي لأدنوك بشكل عام حيث سيكون هناك تركيز على النمو والتوسع وزيادة القيمة سواء كان في مجال بيع مختلف أنواع الوقود أو بالنسبة لسلسلة محلات تجارة التجزئة.

* لماذا اخترتم سوق أبوظبي للأوراق المالية لهذا الإدراج؟

اختيار سوق أبوظبي للأوراق المالية خطوة طبيعية بالنسبة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) لإدراج أسهم أدنوك للتوزيع، خاصة وأن سوق أبوظبي تتيح إمكانية الوصول لشريحة كبيرة من المستثمرين المحليين والإقليميين والعالميين وكذلك جذب مؤسسات استثمارية بارزة على المستوى الدولي، كما يتماشى هذا الاختيار مع أهداف أدنوك بالمساهمة في نمو الاقتصاد المحلي. ونحن نولي اهتماماً كبيراً لإنجاز عملية الإدراج باعتبارها تمثل خطوة مهمة جداً ضمن النقلة النوعية للتطوير والتحديث التي نعمل على تحقيقها في أدنوك.

* ماذا عن المستقبل؟ هل تخططون لعمليات طرح عام أخرى؟

تواصل «أدنوك» دراسة خيارات إدراج حصص أقلية لبعض الشركات التابعة والمتخصصة في مجال الخدمات، وذلك بما يتلاءم ويتناسب مع خطط نمو الشركة ويحقق أهدافها، ولكن أؤكد بانه لا توجد أية خطط لأي عمليات إدراج على مستوى أدنوك الرئيسة كشركة قابضة، وهناك وضوح تام في الرؤية حول استمرار دورها كمؤسسة وطنية مملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي تقود قطاع النفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات.

من يحق له الاشتراك في طرح الاكتتاب العام على أسهم أدنوك للتوزيع؟

الاكتتاب العام سيكون متاحاً لكل من المستثمرين الأفراد في دولة الإمارات، وكذلك المؤسسات الاستثمارية المحلية والدولية.

وتجري حالياً دراسة عدة خيارات بالنسبة لتخصيص الأسهم، فمع انتهاء الاكتتاب للمستثمرين من الأفراد والمؤسسات والمتوقع أن يحظى بإقبال كبير، سنحرص على توفير أكبر قدر ممكن من المرونة بهدف تلبية هذا الطلب على نحوٍ مناسب.

ومن المتوقع أيضاً أن يكون هناك اهتمام عالمي كبير بأسهم شركة أدنوك للتوزيع نظراً لتاريخها العريق وأداءها المتميز وارتباطها الوثيق - والذي سيبقى مستمراً مع مجموعة أدنوك - التي تعد من أكبر وأهم شركات النفط والغاز العالمية، حيث يمثل طرح الاكتتاب العام خطوة جديدة من نوعها بالنسبة لشركة مهمة تعمل في قطاع حيوي وتحظى بآفاق واعدة وكبيرة للنمو. وأعلن معالي الدكتور سلطان الجابر، في حوار سابق مع «الاتحاد»، عن برنامج جديد للشراكات الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة تماشياً مع جهود استشراف المستقبل والابتكار وتحقيق نقلة نوعية تسهم في تعزيز القيمة ورفع الكفاءة والمرونة والقدرة على التكيف ومواكبة متغيرات الأسواق.

وكشف معاليه، عن أهم ملامح هذه المبادرات التي توفر المزيد من المرونة والكفاءة والفعالية والإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول، والتي تشمل إدراج حصة أقلية في عدد من شركات الخدمات التابعة. كما يشمل البرنامج توفير رأس مال إضافي من خلال استثمار قيمة بعض الأصول في مجال البنية التحتية والخدمات والاستفادة منها في فرص نمو جديدة تدعم نمو المجموعة ككل.

خطوات عملية

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت «أدنوك» في 13 نوفمبر الماضي، عن عزمها طرح حصة أقلية لا تقل عن 10% من أسهم شركة «أدنوك للتوزيع»، أكبر شركة لتسويق وتوزيع المنتجات البترولية ومتاجر البيع بالتجزئة في الإمارات، للاكتتاب العام في سوق أبوظبي للأوراق المالية، مؤكدة أن الاكتتاب المقترح يخضع للحصول على الموافقات الضرورية من هيئة الأوراق المالية والسلع وسوق أبوظبي للأوراق المالية وكافة السلطات المعنية في دولة الإمارات.

وتم إصدار نشرة الاكتتاب الخاصة بالطرح محلياً بتاريخ 20 نوفمبر التي أوضحت أنه سيتم إدراج ما بين 1.25 مليار إلى 2.5 مليار سهم (ويمثل ذلك نسبة تتراوح بين 10%-20% من أسهم الشركة)، وجميعها من الفئة العادية. وأوضحت أدنوك أن القيمة الاسمية للسهم هي 8 فلوس وأن هذه القيمة لا تعكس القيمة السوقية للسهم والتي سيتم الإعلان عنها مع انتهاء عملية البناء السعري، وكذلك لا تعكس قيمة بيع أو تداول السهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وأن السبب من خفض القيمة الاسمية للسهم هو تمكين أكبر عدد من المستثمرين في الدولة من المشاركة في هذا الاكتتاب المتميز.