عربي ودولي

235 شهيداً باعتداء إرهابي على مسجد في شمال سيناء

أهالي الشهداء يتجمهرون خارج المسجد (إي بي آيه)

أهالي الشهداء يتجمهرون خارج المسجد (إي بي آيه)

القاهرة (وكالات)

ضرب الإرهاب الأسود في مصر، أمس، حيث استشهد 235 شخصاً على الأقل في اعتداء نفذه إرهابيون على مسجد في شمال سيناء، خلال أداء صلاة الجمعة، في أحد أكثر الاعتداءات دموية التي شهدتها مصر في السنوات الأخيرة.

وذكر مسؤولون أمنيون لوكالة فرانس برس أن مسلحين فجروا عبوة ناسفة في مسجد في قرية الروضة-بئر العبد خلال صلاة الجمعة، ثم فتحوا النار على المصلين.

وجاء في بيان صادر عن مكتب النائب العام المصري، أن الهجوم أسفر عن مقتل 235 شخصاً، وإصابة 109 آخرين بجروح. وبين الضحايا مدنيون ومجندون في القوى الأمنية.

وروى شهود أن مرتكبي الهجوم أحاطوا المسجد بسيارات رباعية الدفع، وقاموا بزرع متفجرات خارجه. وقال أحدهم لوكالة فرانس برس «كانت مشاهد أراها للمرة الأولى في حياتي، ولن أنسى مشهد امرأة أخذت جثتي ابنيها الصغيرين على عربة يجرها حمار وتوجهت لدفنهما دون أن تنطق». ولم تتبن أي جهة بعد مسؤولية الهجوم.

وقال أقارب سليمان أبو حراز، وهو شيخ صوفي في التسعينات من العمر، إن أبو حراز هو أحد القتلى. وقال زعيم قبلي يقود مجموعة من البدو تقاتل «داعش» في المنطقة لوكالة فرانس برس، إن المسجد المستهدف الجمعة يرتاده صوفيون.

وأصدر الرئيس المصري توجيهات، بحسب بيان صادر عن مجلس الوزراء، بصرف تعويض مالي «قدره 200 ألف جنيه (11 ألف دولار) لأسرة كل شهيد، و50 ألفاً لكل مصاب».

ونشرت وسائل الإعلام الرسمية صوراً لمصابين تلطخ الدماء وجوههم وأجسادهم، ولجثث عليها أغطية في مسجد الروضة.

وقال الشهود إن المصلين كانوا يفرغون من صلاة الجمعة في المسجد عندما انفجرت عبوة ناسفة. وأضافوا أن نحو 40 مسلحاً اتخذوا مواقع خارج المسجد في عربات «جيب»، وأطلقوا النار من اتجاهات مختلفة عندما حاول المصلون الهرب.

وقال شاهد يدعى محمد «هاجمت أربع مجموعات المصلين داخل المسجد. وكانت مجموعتان تطلقان النار على سيارات الإسعاف لمنعها من الاقتراب».

وقالت مصادر أمنية وشهود إن الجيش المصري بدأ تنفيذ ضربات جوية قرب منطقة الهجوم على مسجد الروضة. وأضافت المصادر أن الضربات تركزت في مناطق جبلية عدة حول المسجد يعتقد أن الإرهابيين يختبئون فيها.

وبدأت القوات المسلحة بتمشيط بمحيط موقع الحادث والمنطقة الصحراوية لقرية الروضة بالعريش، لتضييق الخناق على العناصر المتوقع وجودها لتقديم الدعم للعناصر التي ارتكبت الحادث.

وأكد مصدر أمني وصول تعزيزات عسكرية لمنطقة الروضة غربي مدينة العريش، وإغلاق الطريق الدولي العريش بئر العبد، لضبط منفذي تفجير مسجد الروضة.

كما قامت قوات الأمن بوقف حركة السير على طريق العريش القنطرة، وإعلان حالة الطوارئ، ورفع درجة الاستعداد شمالي وجنوب سيناء.

وأعلن الجيش المصري حالة الطوارئ القصوى في سيناء، فيما أعلنت الداخلية حالة الطوارئ في العاصمة القاهرة.

وأفادت مراسلة «العربية» بأن رئيس الأركان يشرف علي عملية عسكرية موسعة لملاحقة عناصر إرهابية، تورطت في العمليات الإرهابية خلال الفترة الأخيرة في سيناء.

مقتل تكفيريين في عملية دهم وسط سيناء

القاهرة (وكالات)

قتل مسلحان تكفيريان في عملية دهم نفذتها قوات من الجيش المصري، على بؤرة إرهابية بوسط سيناء، حسبما أعلن المتحدث باسم الجيش. وقال المتحدث في بيان، إنه «استمراراً لجهود القوات المسلحة في مكافحة العناصر الإرهابية والإجرامية، تمكنت قوات إنفاذ القانون من القضاء على فردين تكفيريين وتدمير 6 دراجات نارية».

كما أوضح المتحدث أن قوات الجيش دمرت «عدداً من الأوكار تحتوي على كمية كبيرة من المواد التي تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة، فضلاً عن ضبط عربة محملة بكمية كبيرة من المواد المخدرة».

وتكثف قوات الأمن المصري جهودها للقضاء على المجموعات المسلحة المنتشرة في شبه جزيرة سيناء، وأخطرها تنظيم «أنصار بيت المقدس» المنتمي إلى تنظيم «داعش».

إرجاء فتح معبر رفح

غزة (أ ف ب)

أعلن مسؤول فلسطيني في قطاع غزة، أن السلطات المصرية أرجأت فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة الذي كان مقرراً اليوم السبت، إثر الهجوم الدموي. وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس، إن «الجانب المصري أبلغ رسمياً بعدم فتحه معبر رفح بسبب الأحداث المؤسفة في شمال سيناء». بدورها، أكدت السفارة الفلسطينية في القاهرة، في بيان صحفي، إبلاغ السلطات المصرية لها بإرجاء فتح المعبر بسبب الظروف الأمنية في سيناء. وكان رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية، حسين الشيخ، أعلن الخميس فتح معبر رفح السبت لثلاثة أيام. وكانت ستكون المرة الثانية التي يفتح فيها المعبر منذ تسلم السلطة الفلسطينية معابر قطاع غزة من حركة حماس في الأول من نوفمبر.

قبائل سيناء تتوعد المنفذين

القاهرة (وكالات)

قال اتحاد قبائل سيناء، أمس، إنه لن يتقاعس عن محاربة الإرهابيين وقتلهم أينما وجدوا، مشيرا إلى أن المتطرفين أرادوا عقاب القرية على وقوفها في وجههم ومقاطعتها لهم.

وأوضح الاتحاد القبلي في بيان:«بكل حزن وأسى وألم يعتصر القلوب ينعى اتحاد قبائل سيناء شهداء عملية الإجرام الإرهابية الفاشي الذي استهدف المصلين من أبناء سيناء في بقعة من أطهر بقاع سيناء - مسجد الروضة».

رفض إيواء الإرهابيين سبب الهجوم

القاهرة (وكالات)

كشف مصدر أمني مصري لقناة «العربية»، امس، سبب استهداف إرهابيين صلاة الجمعة في العريش، ما أدى لمقتل وجرح العشرات.

وقال المصدر، الذي طلب عدم كشف اسمه، إن «رفض أهالي قرية الروضة إيواء الإرهابيين وراء استهدافهم».