عربي ودولي

القوات العراقية تتقدم والطائرات تحصد «الدواعش» في الصحراء

قوة عراقية في صحراء الأنبار الغربية (أ ف ب)

قوة عراقية في صحراء الأنبار الغربية (أ ف ب)

باسل الخطيب، سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

واصلت القوات العراقية مدعومة بطيران الجيش، والمسلحين الآخرين، تقدمها في عمق المناطق الصحراوية لتعقب فلول «داعش»، مع استمرارها في تطهير «مطار جنيف» الواقع في عمق بادية الجزيرة، جنوب منطقة الحضر، من العبوات الناسفة التي زرعها عناصر التنظيم الإرهابي. وفيما توغلت الميليشيات بعمق بادية الصحراء المتاخمة نفسها، حيث قتلت 5 من «داعش»، وحررت 5 قرى جديدة بمناطق غربي الصينية وجنوبي قضاء الحضر، يلوذ الإرهابيون بالمناطق الوعرة في الأنبار وصلاح الدين ونينوى.
وأفادت المصادر العسكرية، بأن القوات المشتركة و«الحشد» توغلت أمس، في عمق الصحراء جنوب وغربي قضاء الحضر والصينية، وتمكنت من القضاء على 5 «دواعش» بينهم سوري الجنسية، وتحرير قرى، بينها كبيلة كناش وأم الوحوش والغولانيات ومحمد سمين وأبو مدمانه، والعثور على مخابئ للأسلحة والذخيرة.
ودخلت عملية تطهير الصحراء الغربية باتجاه الحدود السورية يومها الثالث للقضاء على أي تواجد مسلح «لداعش»، ورجحت مصادر عسكرية انتهاء العملية خلال وقت قياسي، لأن التنظيم الإرهابي أصبح «هدفاً مكشوفاً» في عرض الصحراء، للطيران العراقي ومقاتلات التحالف الدولي. سياسياً، نفى سمير هورامي، السكرتير الصحفي لنائب رئيس حكومة الكردستان، الأنباء التي تحدثت عن توجه وفد حكومي إلى العاصمة بغداد الأسبوع الحالي، مبيناً أن الحكومة الاتحادية «لم تحدد بعد موعداً لاستقبال الوفد الكردي لبدء المفاوضات بشأن المشاكل العالقة.