الرياضي

اليوفي في نزهة كروتوني.. ونابولي يتحدى أودينيزي

اليوفي يسعى لتعويض سقوطه أمام سامبدوريا (أرشيفية)

اليوفي يسعى لتعويض سقوطه أمام سامبدوريا (أرشيفية)

روما (د ب أ)

ستكون مهمة ماسيمو أودو، المدرب الجديد لفريق أودينيزي، شاقة للغاية في بداية مسيرته مع الفريق، حيث يستضيف نابولي، متصدر ترتيب الدوري الإيطالي، غداً في المرحلة الـ 14 للمسابقة.
وسيغادر نابولي صوب مدينة أوديني «معقل فريق أودينيزي»، الواقعة في شمال شرق البلاد، بمعنويات مرتفعة للغاية، بعدما حقق أفضل انطلاقة في مسيرته بالبطولة، بتحقيقه 11 انتصاراً وتعادلين خلال أول 13 مباراة له بالمسابقة.
في المقابل، يحتل أودينيزي، الذي بدأ الموسم تحت قيادة المدرب لويجي ديلنيري، المركز الـ 14 في ترتيب البطولة، بفارق 3 نقاط فقط أمام مراكز الهبوط.
وقال أودو: عندما يكون هناك مدرب جديد فإن هذا يشكل حافزاً إضافياً للاعبين الذين حصلوا على فرص ضئيلة للمشاركة، فيما سيكون هناك دافع أيضاً للاعبين المشاركين بانتظام من أجل الحفاظ على تواجدهم في القائمة الأساسية للمباريات.
وسيكون الاحتفاظ بالتركيز ومواصلة النتائج والعروض الرائعة هو الهدف الأساسي لنابولي، الذي مازال متمسكاً بآماله الضئيلة في الصعود إلى الأدوار الإقصائية لبطولة دوري أبطال أوروبا، عقب فوزه الكبير 3 /‏‏ صفر على ضيفه شاختار دونتسيك الأوكراني في مباراته الأخيرة بالمسابقة القارية يوم الثلاثاء الماضي.
ويبدو البولندي بيوتر زيلينسكي لاعب نابولي في أفضل حالاته الفنية حالياً، بعدما سجل هدفاً خلال فوز نابولي على ميلان 2 /‏‏ 1 في المرحلة الماضية للبطولة المحلية يوم السبت الماضي، قبل أن يواصل هز الشباك، بإحرازه أحد أهداف الفريق الثلاثة في مرمى شاختار.
وصرح زيلينسكي عقب مباراة شاختار: إننا واثقون للغاية من إمكاناتنا. ولكن يتعين علينا توجيه أنظارنا للمسابقة المحلية وأن نبدأ فوراً الاستعداد لمواجهة أودينيزي.
ويخرج إنتر، صاحب المركز الثاني، بفارق نقطتين خلف نابولي، لملاقاة مضيفه كالياري اليوم.
ومازال إنتر محافظاً على سجله خالياً من الهزائم في البطولة حتى الآن، مثلما هو حال نابولي أيضاً.
ويأمل يوفنتوس، حامل لقب المسابقة في المواسم الستة الأخيرة، في استعادة اتزانه سريعاً، عندما يستضيف كروتوني «المتعثر».
وتلقى يوفنتوس ضربة موجعة بخسارته المفاجئة 2 /‏‏ 3 أمام مضيفه سامبدوريا في المرحلة الماضية، ليحتل المركز الثالث بفارق أربع نقاط خلف الصدارة.
وبدا دفاع يوفنتوس في طريقه للتحسن خلال مباراة الفريق أمام ضيفه برشلونة الإسباني في دوري الأبطال، التي انتهت بالتعادل السلبي.
ويعاني يوفنتوس من اهتزاز خط دفاع، على غير العادة، هذا الموسم، بعدما تلقى 14 هدفاً في 13 مباراة ببطولة الدوري.
وأشاد ماسيمليانو أليجري مدرب يوفنتوس بمدافعيه عقب مواجهة برشلونة، حيث قال: واجهنا مجموعة من اللاعبين الاستثنائيين الليلة، حافظنا على مستوى عال من التركيز، ولم يتمكنوا من هز شباكنا.
أضاف أليجري: عندما يدافع يوفنتوس بهذا الشكل، فإن مهمة منافسينا في التسجيل تبدو صعبة للغاية.
وستكون الصلابة الدفاعية، التي يتميز بها يوفنتوس، والتي لعبت دوراً مهماً في تحقيقه رقماً قياسياً باحتفاظه بلقب الدوري الإيطالي 6 مواسم متتالية، عاملاً حاسماً له عندما يلتقي مع نابولي وإنتر وروما في الشهر المقبل.
ويلتقي روما، صاحب المركز الرابع في ترتيب البطولة، مع مضيفه جنوه.
وكان فريق العاصمة الإيطالية قد خسر صفر /‏‏ 2 أمام مضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني، في دوري الأبطال، لكنه مازال محتفظاً بحظوظ وفيرة في التأهل لدور الستة عشر للبطولة الأوروبية.
وتشهد باقي لقاءات الغد مواجهتين مهمتين، حيث يلتقي لاتسيو مع ضيفه فيورنتينا، في حين يستضيف ميلان فريق تورينو.
وتفتتح مباريات المرحلة بلقاء بولونيا مع ضيفه سامبدوريا اليوم، فيما يلتقي كييفو مع سبال، وساسولو مع فيرونا في نفس اليوم، وتختتم لقاءات المرحلة بلقاء أتالانتا مع ضيفه بينفينتو بعد غدٍ.