الرياضي

مايجا: «المتعة» تمنح «البرتقالي» نقطة أمام «الأصفر»

عجمان جرد الوصل من نقطتين (تصوير أفضل شام)

عجمان جرد الوصل من نقطتين (تصوير أفضل شام)

معتصم عبدالله (دبي)

ما بين الفشل الأول للوصل المتصدر، في المحافظة على نتيجة تقدمه للمرة الأولى، في مشواره بالدوي، ونجاح عجمان في تحقيق «أول ردة فعل»، بعدما حول تأخره في النتيجة بهدفين إلى تعادل «مستحق» 2-2، وحصد نقطة ثمينة من ملعب «المتصدر»، مضى سيناريو مباراة «الأصفر» و«البرتقالي» مساء أمس الأول، على ملعب زعبيل، حيث أهدر أصحاب الأرض فرصة تعزيز فارق الصدارة، وبقوا في المركز الأول برصيد 21 نقطة، مقابل ثماني نقاط لعجمان.
ورغم نجاح البرازيلي ليما «الهداف التاريخي لأجانب الوصل»، في تحقيق المطلوب لفريقه مبكراً، بتسجيله أول أهدافه في شباك عجمان الذي أصبح «الضحية» رقم 16 لأهداف النجم البرازيلي، قبل أن يهدي كرة الهدف الثاني لمواطنه كايو، قبل 7 دقائق على نهاية الشوط الأول، استأثر المالي موديبو مايجا بـ «الأضواء»، بعدما فرض «الصمت» على مدرجات زعبيل بتسجيله هدفين على التوالي في الدقيقتين 78 و85.
وأعاد مايجا «30 عاماً»، والذي احتفل بأول أهدافه بقميص «البرتقالي»، والثنائية الثالثة في مشواره بدوري الخليج العربي، خلال موسمه الثاني على التوالي، بعد الأول مع اتحاد كلباء الموسم الماضي، سيناريو التعادل الذي فرضه أمام ذات المنافس بقميص فريقه السابق اتحاد كلباء بنتيجة 1-1 ضمن الجولة 19 للدوري، حينما تقدم رونالدو مينديز لأصحاب الأرض في الدقيقة 56، وأدرك مايجا بعدها التعادل بدقيقة واحدة.
وعبر المهاجم المالي، والذي يعد آخر الأجانب المنضمين لصفوف «البرتقالي» مطلع الموسم الحالي، بعد توقيعه عقداً لمدة عام واحد، عن سعادته في قيادة فريقه للتعادل أمام المتصدر، وقال: سعداء بنقطة التعادل الإيجابية أمام فريق قوي، وأعتقد أن تحررنا من الضغوط، لأننا نلعب أمام المتصدر وسعينا للاستمتاع بالمباراة، منحنا الفرصة في تحقيق تعادل مستحق، قياساً على العمل الكبير الذي قمنا به في المباراة وفي التدريبات التي سبقتها.
وحول أسباب نجاحه في التسجيل، بعد الصيام في 7 مباريات على التوالي، أوضح: لا توجد أسرار وراء إحرازي هدفين في شباك الوصل، بعد غيابي عن التسجيل في المباريات القليلة السابقة، هذه طبيعة كرة القدم، ومن الطبيعي بالنسبة للمهاجمين، ألا يحالفهم التوفيق لفترات طويلة، لكن غياب التوفيق يظل أمراً مؤقتاً، ثم يعود المهاجم للتهديف، وهذا ما حدث لي أمام الوصل.
وأضاف معلقاً على نجاحه في تعويض غياب زميله الإيفواري بكاري كوني، قائلاً: بكاري لاعب مهم جداً بالنسبة لنا، إلا أن غيابه أو غيابي أيضاً، يجب ألا يكون مشكلة بالنسبة لعجمان، والشيء المهم هو أن يقوم جميع اللاعبين بواجباتهم على الوجه الأكمل في أرضية الملعب، حتى يحصل الفريق على النتيجة التي يرغب في تحقيقها.
ويملك مايجا تجربة ثرية في مختلف الملاعب، من خلال مشواره مع الملعب المالي، والرجاء المغربي، ولومان الفرنسي، وستهام وكوينز بارك الإنجليزيين، والنصر السعودي، قبل أن يحط الرحال في اتحاد كلباء الموسم الماضي، لينتقل منه إلى صفوف عجمان مطلع الحالي، ووصف مشواره مع «البرتقالي» بالجيد، وقال: أتطلع لتسخير خبراتي وإمكانياتي فردياً وجماعياً لمصلحة الفريق وأتمنى أن أنجح في ذلك.
ورأى مايجا أن عجمان يملك مقومات الاستمرار في دوري الكبار، وقال: إذا نجحنا في تقديم أداء قوي مشابه لمباراة أمس الأول، فإن عجمان سيكون بخير، ولدينا تشكيلة جيدة تضم مجموعة متميزة من المواهب الشابة والخبرات الكبيرة، وعلينا فقط أن نعمل باجتهاد في التدريبات والمباريات، حتى نحقق الأهداف الموضوعة للفريق في الموسم.

زهران: من المحزن أن تلعب أمام فريق تربيت على حبه
دبي (الاتحاد)

وصف حسن زهران مدافع عجمان العودة إلى ملعب «زعبيل» بالغريبة، وقال: من المحزن أن تلعب أمام فريق تربيت على حبه، وأعتقد أن إهدار فرصة للتسجيل خلال الشوط الثاني، وفرت عليَّ غضب جمهور الوصل، مشدداً على أن طبيعة اللاعب المحترف تفرض عليه مثل هذه المواقف، معبراً عن سعادته بمشواره الحالي مع «البرتقالي».
وحول المباراة، قال: الخروج بنقطة من ملعب الوصل مكسب، وأعتقد أننا قدمنا أداءً جيداً رغم التأخر بهدفين في الشوط الأول لعب خلالهما «الخيالي» فابيو ليما الدور الأكبر، قبل أن نعود بشكل أفضل في الشوط الثاني بفضل التغييرات التي أجراها الجهاز الفني.