الرياضي

100 مليون دولار في حقائب سيارات ألونسو وهاميلتون وفيتل!

محمد حامد (دبي)

هي واحدة من أكثر الرياضات غموضاً وتمرداً على الإعلام، حيث لا يمكن للإعلام اختراق عالم الفورمولا-1 بسهولة لتتبع أخبار النجوم، صحيح أن الصحافة الإسبانية ومن قبلها الإنجليزية تطارد كريستيانو رونالدو مثلاً، وصحيح أن صحافة الإنجليز تحسب على نجوم البريميرليج أنفاسهم ونظراتهم، إلا أن الأمور تبدو مختلفة كلياً في عالم الفورمولا-1، فقد تم ترتيب كل شيء بدقة متناهية، وتم إغلاق المنافذ كل أمام الإعلام، وحينما تتاح الفرصة للصحافة والإعلام للاقتراب من هذا العالم المثير الذي يسير فيه كل شيء بدقة بالغة التعقيد، فإن هذا الاقتراب يكون محسوباً وفقاً لما يريد «أهل الفورمولا-1» من سائقين ومديري فريق وغيرهم. الدخل المالي للنجوم هو الوجه الأكثر إثارة وجذباً للجماهير، لأنه ببساطة يعد أحد الجوانب الشخصية في حياة النجوم، وفي الوقت الذي تتضح كل الحقائق المالية عن نجوم كرة القدم مثلاً، فإن الأمور تبدو أكثر صعوبة في عالم الفورمولا-1، وعلى الرغم من ذلك فقد كشفت شبكة فوكس سبورتس في تقرير لها عن الدخل المالي لنجوم الفورمولا-1، وجاء في التقرير أن الدخل المالي قد يزيد على هذه الأرقام بكثير، إذا أخذنا في الاعتبار ما يتعلق بالجانب الإعلاني والدعائي والرعاة وغيرها.

ألونسو.. أسطورة الورق

يتصدر قائمة النجوم الأعلى راتباً الإسباني فرناندو ألونسو سائق مكلارين هوندا، والذي يحصل على 40 مليون دولار سنوياً، وعلى الرغم من أنه كان ثالثاً على سلم الرواتب في 2016 خلف كل من هاميلتون وفيتل، فقد ارتقى للمركز الأول دون منافس في 2017، والمفارقة أن ألونسو يحتل المركز الـ15 في الوقت الراهن في إجمالي سباقات الموسم الجاري، وهو تراجع يثير التساؤلات ليس فيما يتعلق بالوضع الحالي للسائق الشهير فحسب، بل فيما يخص مسيرته الاحترافية بالكامل.

ألونسو يعد واحداً من أكثر النجوم أصحاب الكاريزما الخاصة، التي تجعله أقرب ما يكون إلى نجوم كرة القدم أصحاب المهارات الكبيرة والإنجازات الصغيرة، ويبدو أن هذا التوصيف ينطبق على ألونسو الذي توج باللقب العالمي في مناسبتين فقط عامي 2005 و2006، وهو إنجاز جيد، ولكنه لا يتناسب مع المكانة الكبيرة التي يحظى بها والشهرة العريضة التي تحيط به جماهيرياً وإعلامياً، سواء في إسبانيا أو خارجها، وفي تعليق مارك بريستلي عبر سكاي سبورتس عن مسيرة ألونسو، قال: لا شك أنه أحد أكثر السائقين موهبة، وبالنظر إلى حضوره الإعلامي والجماهيري، فهو أحد أساطير الفورمولا- 1، صحيح أنه توج باللقب العالمي في مناسبتين فقط، إلا أنه أهدر على نفسه التتويج على عرش الفورمولا- 1 أكثر من 10 مرات مثلاً، فقد اتخذ بعض القرارات غير الصائبة في مسيرته التي جعلته لا يفوز بعدد كبير من البطولات».

كوكب هاميلتون وفيتل

يعيش لويس هاميلتون وسيبستيان فيتل في كوكب منعزل عن البقية، فهما الأبرز والأكثر نجاحاً خلال السنوات الماضية، وهما الأكثر حضوراً في المشهد العالمي، وبالنظر إلى أن الدخل المالي لنجوم الرياضة يتناسب غالباً مع قدراتهم الرياضية، وقدرتهم على تحقيق النجاح في ميادين التنافس، فإن هاميلتون وفيتل يحتلان المركزين الثاني والثالث في قائمة نجوم الفورمولا-1 الأعلى دخلاً، وكانا في المرتبتين الأولى والثانية في عام 2016، إلا أن عام 2017 شهد تفوق ألونسو عليهما مالياً، حيث يحصل هاميلتون على 31 مليون دولار، فيما يحصد السائق الألماني 30 مليون دولار سنوياً، بخلاف الدخل المالي الذي يحصل عليه كل منهما من المشاركة في الدعايات والترويج لبعض الماركات العالمية.

الأشهر عبر تويتر

في عام 2016 لم يكن هناك من هو أشهر أو أكثر دخلاً أو أفضل من هاميلتون، إلا أن تفوق ألونسو عليه مالياً الموسم الجاري الذي يختتم في أبوظبي جعله يتراجع في جانب واحد، ولكنه لا زال الأكثر حضوراً على المستوى الجماهيري، ويعد عالم السوشيال ميديا مقياساً مهماً في هذا الجانب، حيث يحظى حساب هاميلتون بوجود 5.1 مليون فولوزر، وهو الأعلى في عالم الفورمولا-1. وعلى طريقة رونالدو وميسي، حيث سجل رونالدو حضوره الكاسح عبر تويتر، فيما يرفض ميسي دخول هذا العالم، فإن هاميلتون وفيتل يعيشان معاً هذه الحالة، فالأول لديه العدد الأكبر من المتابعين والمعجبين، فيما يرفض فيتل إنشاء حساب خاص عبر تويتر، وهناك ما يسمى بـ«الفانز» الذين يدشنون حسابات باسم هذا النجم أو ذاك، ولدى فيتل ما يقرب من 90 ألف متابع عبر حساب «فيتل فانز».

أما ألونسو فلديه 2.5 مليون متابع هو الآخر عبر تويتر، وهو عدد يتفق إلى حد كبير مع شهرته في عالم الفورمولا -1، ولكن ما يميز هاميلتون أنه أكثر توهجاً وتحقيقاً للانتصارات خلال السنوات الماضية، كما أنه سائق إنجليزي، ومن المعروف أن ميديا الإنجليز هي الأقوى عالمياً، إذ يكفي أن تكون رياضياً إنجليزياً لتقطع نصف الطريق إلى النجومية دون معاناة بفضل هذا الإعلام القوي، ويتبقى على هذا الرياضي أن يحقق النصف الآخر من النجومية بجهده الشخصي.

قائمة المليونيرات

بعيداً عن ألونسو وهاميلتون وفيتل الذين يحملون في حقائب سياراتهم ما يقرب من 100 مليون دولار سنوياً هي إجمالي ما يحصل عليه الثلاثي، فإن هناك 10 مليونيرات، يتقاضى كل منهم مليون دولار على الأقل، وعلى رأسهم بوتاس صاحب الـ8 ملايين دولار، ثم رايكونن بـ7 ملايين، وريكاردو وماسا وفيرشتابن وهلكينبيرج ويحصل كل منهم على راتب سنوي يتراوح بين 3 و6 ملايين دولار، أما عن الحضور اللافت عبر السوشيال ميديا بعيداً عن السوبر ستارز بقيادة هاميلتون وألونسو، فإن سيرجيو يجذب 1.9 مليون متابع عبر تويتر، حيث يحظى بشعبية كبيرة في المكسيك، ومن بين مليونيرات تويتر أيضاً دانيل ريكاردو وفيليبي ماسا، ولكل منهما شعبيته عبر السوشيال ميديا أيضاً.