الإمارات

حمدان بن زايد: قيادتنا حريصة على دعم المبادرات المجتمعية لبناء أسر جديدة تنعم بالاستقرار

حمدان بن زايد خلال الحفل بحضور عويضة المرر وفارس المزروعي وعبدالمنعم الكندي وعدد من أعيان الظفرة

حمدان بن زايد خلال الحفل بحضور عويضة المرر وفارس المزروعي وعبدالمنعم الكندي وعدد من أعيان الظفرة

منطقة الظفرة (وام)

شهد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة أمس، العرس الجماعي الثاني عشر الذي أقيم برعاية سموه في مجلس مدينة زايد وشارك فيه 43 شاباً من مختلف مدن منطقة الظفرة.
نظم العرس ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وبدعم من شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك».
حضر الحفل معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة عضو المجلس التنفيذي، ومعالي فارس خلف المزروعي رئيس الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة و سلطان بن خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، و أحمد مطر الظاهري مدير مكتب ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وعبد المنعم الكندي مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك وعدد من كبار المسؤولين بشركة أدنوك ووجهاء وأعيان المنطقة وأهالي وأقارب العرسان. ولدى وصول سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى أرض الاحتفال كان في استقباله أعيان وأهالي منطقة الظفرة والعرسان وذووهم الذين رحبوا بمشاركة سموه أفراحهم.
ثم صافح سموه العرسان وجموع الحاضرين والمدعوين، وهنأ العرسان مباركاً لهم ولذويهم وتمنى للعرسان حياة أسرية هانئة تحفها السعادة والسكينة والبركة والنجاح. وقدمت الفرق الشعبية لوحات وأهازيج شعبية ترحيباً شارك فيها العرسان، وذووهم تعبيراً عن فرحتهم .. كما قدم عدد من شعراء المنطقة قصائد شعرية متنوعة احتفالًا بهذه المناسبة.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بهذه المناسبة حرص القيادة الرشيدة على دعم مثل هذه المبادرات المجتمعية والتي تصب في مصلحة أبناء الوطن وتعينهم على بناء أسر جديدة تنعم بالاستقرار الأسري والترابط الاجتماعي.
وقال سموه إن تنظيم الأعراس الجماعية في منطقة الظفرة ينطلق من الإيمان العميق بضرورة دفع مسيرة الشباب نحو الغد المشرق وحسن رعايتهم باعتبارهم لبنة البناء ودعامة المستقبل وعنصراً اجتماعياً فعالًا نتطلع من خلاله إلى آفاق الغد المشرق.
وأكد سموه أن الاهتمام بالأسرة ضرورة وطنية يجب الأخذ بها لإعداد جيل وطني واعد يتحمل مسؤولية البناء الاجتماعي ويحافظ على نقاء سريرته ويعزز تفرده بالخصائص التي تميز بها المجتمع في دولة الإمارات وفق التربية والآداب السمحة المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف.
وأثنى سموه على دعم شركة أدنوك لمبادرة ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والتي ستوفر على الشباب وتخفف عنهم تكاليف الزواج الباهظة.
من جانبهم أكد العرسان أن هذه المناسبة الاجتماعية المهمة أصبحت ذات دلالة مميزة لأبناء الدولة المقبلين على الزواج، وترجمة عملية لمكاسب عديدة حققتها النهضة التنموية الشاملة التي شهدتها الدولة خلال السنوات الماضية.