عربي ودولي

بدء التصويت في الانتخابات المحلية بالجزائر

 بوتفليقة يدلي بصوته (رويترز)

بوتفليقة يدلي بصوته (رويترز)

الجزائر(د ب أ)

افتتحت مراكز الاقتراع في الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي من صباح أمس في الجزائر، إيذانا بانطلاق عملية التصويت في الانتخابات المحلية والولائية التي تنظمها الجزائر بمشاركة 50 حزبا و4 تحالفات والأحرار، وسط مخاوف من عزوف كبير للناخبين. ويتنافس في هذه الانتخابات، التي تأتي بعد الانتخابات التشريعية التي أقيمت في مايو الماضي، 165 ألف مرشح على مستوى 1541 مجلسا بلديا وهو ما يمثل 10196 قائمة، بينما بلغ عدد المتنافسين للمجالس الولائية وعددها 18.16 ألف مرشح بما يماثل 621 قائمة. وخصصت وزارة الداخلية 12475 مركز انتخاب، منها 342 مركزا جديدا و55866 مكتب اقتراع منها 3111 مكتبا جديدا، كما تم تجنيد نحو 150 ألف شرطي لتأمين هذه الانتخابات، وتقرر تأجيل كل التظاهرات الرياضية أو الثقافية ومنع سير كل مركبة لنقل البضائع وصهاريج الوقود، أمس واليوم.
ودعا الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، خلال ترؤسه لمجلس الوزراء أمس الأول، الجزائريين إلى «المشاركة بقوة» في انتخابات تجديد المجالس الشعبية البلدية والولائية. وأكد بوتفليقة أن «المجالس المحلية المنتخبة للسنوات الخمس المقبلة ستكون أداة لتثمين الموارد العمومية لفائدة المواطنين وخطوة أساسية لتطوير الخدمة العمومية التي سخرتها البلاد لصالح مستخدمي الدولة».
وتخشى الحكومة تسجيل نسبة عزوف كبيرة للناخبين، الذين يصل عددهم إلى 23 مليون ناخب وناخبة، رغم أن أحزاب الموالاة أفرطت في التفاؤل ورجحت أن تتجاوز نسبة المشاركة أكثر من 38 بالمئة وهي النسبة التي تم تسجيلها في الانتخابات التشريعية الماضية، أما أحزاب المعارضة فحذرت مما تسميه «التزوير والسطو على إرادة الشعب».