الرياضي

العين ينزف!

 دبا الفجيرة فرض التعادل على العين (تصوير يوسف العدان)

دبا الفجيرة فرض التعادل على العين (تصوير يوسف العدان)

فيصل النقبي (الفجيرة)

من جديد نزف العين، وأضاع 4 نقاط غالية في جولتين متتاليتين.
وفي الوقت نفسه ربما تكون النقطة مكسباً بالنسبة له، قياساً على سيناريو اللقاء الذي شهد أفضلية واضحة لـ «النواخذة»، وعناد الحظ له بدليل أن القائم الأيمن لـ «الزعيم» تصدى للكرة مرتين، فضلاً عن براعة الحارس خالد عيسى.
وخيم التعادل السلبي على اللقاء المثير بين دبا الفجيرة والعين، ليرفع «البنفسج» رصيده إلى 19 نقطة في «الوصافة»، فيما رفع «النواخذة» رصيده إلى 10 نقاط.
ويعتبر التعادل باستاد الفجيرة هو الثاني على التوالي للفريقين، بعد أن انتهى لقاء الدور الأول للموسم الماضي بالتعادل بهدفين لكل منهما، كما أن الملعب عبس في وجه صاحب الأرض مجدداً، ولم ينجح «النواخذة» في تذوق طعم الفوز الأول على أرضه وبين جماهيره، رغم أفضليته خلال اللقاء، فيما حاول العين متأخراً دخول أجواء المباراة، ولكن بلا فعالية هجومية خطيرة، ليسقط «الزعيم» في دوامة التعادل للمرة الثانية على التوالي، بعد السابق أمام الجزيرة، ويفقد نقطتين مهمتين في سباق المنافسة على الدرع، كما أنه أخفق في الفوز على دبا الفجيرة منذ آخر تفوقه بهدف هدف المدافع إسماعيل أحمد في الدقيقة 90 موسم 2015 - 2016، والطريف أن المدافع محمد أحمد أن يفعلها مجدداً مساء أمس، وفي الدقيقة نفسها لولا أن كرته علت العارضة بقليل.
وحاول الفريقان هز الشباك، وسط أفضلية لصاحب الأرض الذي أضاع العديد من الفرص أمام المرمى، على مدار الشوطين، فيما لم يقدم العين الأداء المطلوب منه، وتأثر بالغيابات العديدة في صفوفه والإصابات التي طارت الفريق، وآخرها البرازيلي كايو في الشوط الثاني، ليدخل القائمة مع الياباني شيوتاني وعامر عبدالرحمن ومحمد عبدالرحمن، بالإضافة إلى غياب البرازيلي دوجلاس، وخاض «البنفسج» أكثر من 35 دقيقة بأجنبي وحيد هو السويدي ماركوس بيرج.ولم ينجح دبا الفجيرة في الاستفادة من أفضليته الفنية، رغم الفرص الخطيرة التي أتيحت، وتصدى القائم الأيمن لمحاولتي السنغالي ديالو، والأردني ياسين البخيت، كما ذاد الحارس خالد عيسى عن مرماه ببسالة، وكان أحد نجوم اللقاء، ومنح فريقه نقطة بعد تصديه للكثير من الكرات الخطيرة.

كاميلي: كنا نستحق النقاط الثلاث
أكد البرازيلي باولو كاميلي، مدرب دبا الفجيرة، أن فريقه كان يستحق النقاط الثلاث أمام العين، نظراً للأداء القوي الذي قدمه الفريق طوال المباراة، مشيراً إلى أنه يشعر بالحزن لانتهاء اللقاء بالتعادل، في ظل الفرص الحقيقية التي أتيحت للاعبيه، ولم يتم استغلالها أمام المرمى، والعين يظل كبيراً، ومن فرق المقدمة، وله تاريخ حتى مع غياباته، لذلك فإن النتيجة المنطقية هي فوز فريقه.
وقال كاميلي: «النواخذة» يواصل مسلسل النتائج الإيجابية، بسبب العمل الكبير الذي يقوم به الطاقم المساعد، وكل عناصر النادي، والفريق يلعب باستراتيجية واضحة، ويقدم الأداء المتوازن داخل أرضية الملعب، وهذا عمل كبير يقوم به أفراد الفريق كافة، وأتوجه لهم بالشكر على ذلك.

زوران: النقطة مرضية لـ «الزعيم»
أرجع الكرواتي زوران مدرب العين التعادل السلبي أمام دبا الفجيرة، وخسارة فريقه لنقطتين مهمتين في سباق المنافسة على الدرع، إلى كثرة الإصابات، التي ضربت صفوف «الزعيم»، وقال: أي فريق في العالم لا يستطيع أن يؤدي بقوة، وأكثر من نصف عناصره الرئيسية يعانون من الإصابات، ومع ذلك يجب على الفريق القتال داخل الملعب تحت كل الظروف.
وأضاف: أعتبر النقطة مرضية بالنسبة لنا، قياساً لأداء دبا الفجيرة الجيد في المباراة، ورغم أن الفرصة كانت مواتية لنا للتسجيل خلال الشوط الثاني، فإن الفريق لم يستفد منها، وبالتالي فإن نقطة أفضل من الخسارة بالطبع.
وعن إصابة كايو، قال: إنها «عضلية»، وهي المرة الأولى التي يصاب بها اللاعب، لكن كثرة الإصابات تجبرنا على الدفع ببعض العناصر الشابة، وعلينا أن نتحسن بالأداء في المباريات المقبلة.