عربي ودولي

برلماني ألماني يحذر من تحول مالي إلى صومال جديدة

برلين (د ب أ) - في ضوء واقعة احتجاز رهائن أجانب في الجزائر، حذر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني روبرشت بولنتس من ظهور بؤر جديدة للإرهاب في شمال مالي. وقال السياسي الذي ينتمي للحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل في تصريحات لإذاعة ألمانيا أمس «يظهر احتجاز الرهائن أن المخاوف من إمكانية تحول المنطقة إلى صومال جديدة أكثر من مبررة».
تجدر الإشارة إلى أن الصومال، وهي واحدة من أفقر دول العالم، تحولت إلى تربة خصبة للقرصنة ومعقلا لتجنيد المتشددين. وقال بولنتس»يريد الخاطفون وحلفاؤهم أن يدبروا لأنفسهم في مالي ملاذا آمنا يستطيعون منه التخطيط لكل ما نراه الآن في الجزائر». ورأى بولنتس أن المهمة العسكرية الفرنسية في مالي ليست هي الدافع وراء عملية احتجاز الرهائن الحالية في الجزائر, واوضح أن هذه العملية تدل على أن تدخل فرنسا كان سليما.