صحيفة الاتحاد

الرياضي

الجزيرة والإمارات البحث عن «الكنز المفقود»!

مصطفى الديب (أبوظبي)

برغم اختلاف المراكز بين الجزيرة والإمارات في لقاء اليوم، إلا أن الهدف مشترك بين الفريقين اللذين يسعيان لإعادة شحن الرصيد، بهدف العودة إلى دائرة القمة بالنسبة «فخر أبوظبي»، والابتعاد عن «النفق المظلم» في «الصقور».
ويدخل الجزيرة اللقاء بقوة دفع معنوية رغم النقص الذي يعاني منه الفريق، بغياب مبارك بوصوفة صانع الألعاب الأساسي، وكذلك لاسانا ديارا لاعب الوسط، ويعد التعادل الذي حققه «فخر أبوظبي» أمام العين، هو السبب وراء ارتفاع المعنويات، خاصة أن الفريق كان قاب قوسين أو أدنى من الخسارة، يضاف إلى ذلك الأداء القتالي والرائع من جانب لاعبي الفرق، خاصة في الشوط الثاني، ونال إشادة الجميع.
أما الإمارات فليس أمامه إلا القتال نحو الخروج بنقطة على الأقل، بعد الهزيمة الثقيلة أمام الوحدة على أرضه وبين جماهيره، وتشير التوقعات إلى اعتماد الضيوف اليوم على الهجمات المرتدة والدفاع المتأخر، نظراً لقوة هجوم الجزيرة بوجود المتألق علي مبخوت.
ولم يحقق «فخر أبوظبي» الفوز منذ ثلاث جولات، حيث يعود آخر انتصار على حساب حتا 3 - 2 في الجولة الخامسة، وتعادل بعدها مع شباب الأهلي دبي والعين، أما الإمارات فلم يحقق الفوز منذ الجولة الثانية أمام حتا، وتعادل في مباراة واحدة أمام الظفرة، أي أن كل فريق يسعى لفرحة غابت عنه طويلاً

خلفان مبارك: لن نرضى بأقل من الفوز
اعترف خلفان مبارك، صانع ألعاب الجزيرة، بصعوبة مواجهة فريقه اليوم أمام الإمارات، وقال: «ينتظر أن يظهر «الصقور» بمستوى مختلف، لأنه يرغب في تحسين موقعه في جدول الترتيب، والابتعاد عن المراكز المتأخرة، وبالمقابل لا تنقصنا الدوافع لتقديم كل ما لدينا، والقتال منذ صافرة البداية، وحتى نهاية المباراة، خصوصاً أننا نلعب في أرضنا وبين جمهورنا، ونظهر الاحترام اللازم للمنافس، ولكن لن نرضى بأقل من الانتصار وحصد النقاط الكاملة».
وقال: «تعافيت من الإصابة الطفيفة التي تعرضت لها في التدريبات.

علي ربيع: المدرب لا يتحمل مسؤولية التراجع
نفى علي ربيع قائد فريق الإمارات، مسؤولية الجهاز الفني، بقيادة التونسي نور الدين العبيدي عن تراجع النتائج، وقال: إنه غير مسؤول أيضاً عن الإخفاق في ترجمة الفرص السهلة أمام الوحدة وغيره، لأنه لا يشارك مع اللاعبين في المباريات، ويكتفي بدوره في وضع الخطة.
وقال: إن المهمة تقع بنسبة كبيرة على اللاعبين الذين لم ينجحوا في مساعدة الفريق على تخطي النتائج السلبية التي جمدت رصيده عند 4 نقاط.