دنيا

عائشة الفقاعي.. طالبة ماجستير بدرجة «فارسة»

هناء الحمادي (أبوظبي)

عائشة الفقاعي، فتاة إماراتية، تبلغ من العمر 22 عاماً، طالبة ماجستير تخصص ريادة وابتكار، خريجة مالية من جامعة زايد بدبي، وعضو في فريق مسار جودولفين، حبها لعالم الخيل لم يكن وليد اللحظة، بل هي فارسة قدرة في إسبطلات سيح السلم، وقد أسست أول «نادٍ ثقافي للفروسية والشعر» عام 2013، والذي انطلق من جامعة زايد، وأكملت مسيرته بإقامة ورش عمل في سيح السلم، وحضور السباقات الأسبوعية في مضامير ميدان وجبل علي، بالإضافة إلى حضور بعض سباقات القدرة في الدولة.

دعم أمي
وتقول عائشة: «والدتي سبب حبي لعالم الخيل، فهي منذ نعومة أظافري كانت تساندني في تعلم ركوب الخيل، وكانت تصطحبني لحديقة مشرف في دبي وعالم مدهش، وكانت تلاحظ مدى تعلقي بالخيول وعدم رغبتي باللعب واللهو مع أي شي آخر، وحين أكملت عامي السادس اصطحبتني لأول حصة لتعلم ركوب الخيل، وهنا كانت الداعم الأول لي، فهي لم تفارقني في أي حصة تدريب منذ ذلك الحين إلى أن أصبحت تصطحبني للتمارين منذ الصباح الباكر، ترافقني في سباقاتي في مضامير القدرة».
وتؤكد أن والدتها هي أكبر سبب لإكمال مسيرتها في هذه الرياضة، وقد شجعتها على العطاء لوطنها من خلال النادي الثقافي للفروسية والشعر، حيث أكدت لها أن الموهبة يجب أن تكون هدية وعطاء مشترك للوطن، للشباب والأطفال، ولكل شخص دخل عالم هذه الرياضة، وما نقدمه للوطن هو جزء بسيط من دعم القيادة الرشيدة لنا في كل المحافل.

النادي الثقافي
وترى أن النادي الثقافي للفروسية والشعر قطعة من كيانها، فمشاريعه ومبادراته وخطواته تعكس تطلعاتها وطموحاتها في تطوير رياضة الفروسية ثقافياً ومجتمعياً. وتقول «لقد انطلق بدعم وتشجيع واسع من جهات مختلفة، والنادي هدية مشتركة للوطن، يبث من خلال مشاريعه الشكر والتقدير والعرفان لقادة الوطن، الذين تركوا حوافر الإنجاز الإماراتية في جميع الميدان العالمية الرائدة. ولا يزال النادي له طموحات وأهداف يسعى لتحقيقها من خلال وجود عضوات مميزات ذات مواهب مختلفة، يسعين معي لتحقيق تلك الطموحات والنجاح».
وتضيف «من خلال النادي تم إعداد أول استبيان للمرأة والفروسية بدعم من مركز دبي للإحصاء، والغاية من ذلك هو معرفة مدى إقبال النساء على الرياضة، وطموحاتهن وتطلعاتهن فيها، بالإضافة إلى إطلاق ملتقى الأجيال والذي يحتوي على قصص للأطفال برسم عضوات النادي، بالإضافة إلى أن عضوات النادي الثقافي للفروسية والشعر هن أول طالبات شاركن في معرض دبي الدولي للفروسية بعرض المشاريع والنشاطات التي شاركن بها في النادي الثقافي للفروسية والشعر.

سباقات نيوماركت
تلفت عائشة الفقاعي إلى أن حضور «سباقات نيوماركت» هو ضمن جدول «برنامج مسار جودولفين»، والذي يعد تحت إدارة علي آل علي، مدير برنامج مسار جودولفين، والذي يقام بفكرة.
وتقول، «حضرت سباقات عديدة على مضمار نيوماركت، وهي عاصمة سباقات السرعة البريطانية، وتعتبر من أهم معالم تاريخ خيول السرعة، يضمن المضمار حضور السباقات الكلاسيكية والسنوية، ومتابعة خيول فريق جودولفين ومتابعة أدائها على مدى موسم السباقات الحالي.
وأوضحت أن «الخيل» ما هي إلا انعكاس لقصة طموحها، ومختصر أحلامها. تقول «لم أتخيل حياتي يوماً من دونها، وحاولت بكل ما لدي من قوة بأن أبقى في عالمها، سواء على سروجها في السباقات، أو في شركات تعنى بالاهتمام بها وبنشاطاتها. فهي ذكرت في القرآن، وفي أحاديث الكريم، وفي الأشعار وتراث دولتي.

طموح وأمنية
تطمح عائشة إلى أن تزرع بذور مشاريع هادفة لجيل الشباب، ونشر ثقافة الفروسية وتشجيع الشباب على دخول عالم هذه الرياضة، سواء من خلال الرسم أو التصوير والكتابة، أو الركوب والتدريب.