عربي ودولي

مصرع صحفي فرنسي برصاص قناص في حلب

بيروت (ا ف ب) - قتل الصحفي الفرنسي من أصل بلجيكي ايف دوباي برصاص قناص في مدينة حلب ليل الخميس الجمعة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس. وقال المرصد في بيان «لقي صحفي فرنسي مصرعه إثر إصابته برصاص قناص خلال اشتباكات بين مقاتلين من الكتائب المعارضة والقوات النظامية قرب سجن حلب المركزي في ريف المدينة»، في حين نشر ناشطون معارضون وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي اسم الصحفي وصورتين لجثته وبطاقته الصحفية. وعرضت صفحة «مركز حلب الإعلامي» على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي صورة لجثة الصحفي في أحد المستشفيات الميدانية، إضافة إلى بطاقة تعريف صحفية من وزارة الدفاع الفرنسية يعود تاريخها إلى 2010، وعليها اسمه وصورته. وقالت الصفحة إن الصحفي «قتل برصاصة قناص للنظام متمركز على سطح السجن المركزي الواقع إلى الشمال من المدينة أثناء تغطية الاشتباكات هناك».
وأفاد ناشط في المركز الإعلامي قدم نفسه باسم «أبو هشام» فرانس برس عبر سكايب أن متطوعاً في المستشفى الميداني في حلب أبلغه بمقتل دوباي. من جهته، قال ناشط آخر في المدينة فضل عدم كشف هويته، إنه ساعد في وضع جثة الصحفي في سيارة اسعاف تولت نقله إلى معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا. وأضاف هذا الناشط أنه «من غير الواضح كيف قتل، لكن يبدو أنه دخل شارعاً خطيراً جداً حيث كانت تدور اشتباكات بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية». وكان دوباي يعد تقارير من سوريا لصالح مجلة «آسو» (اقتحام) المتخصصة بالشؤون العسكرية التي أسسها قبل 5 أعوام، علماً أنه سبق وأطلق مجلة «ريد» (غارات) عام 1986.