صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

غرفة أبوظبي: مجالس الأعمال تعزز العلاقات الاقتصادية بين الإمارات ودول العالم

جانب من الحضور بالملتقى (الصور من المصدر)

جانب من الحضور بالملتقى (الصور من المصدر)

سيد الحجار (أبوظبي)

أكد محمد هلال المهيري، مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، أن مجالس الأعمال العاملة في إمارة أبوظبي لعبت دوراً محورياً ومهماً من خلال أعضائها من الشركات في تنفيذ مشاريع التنمية وتحقيق النهضة الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية في الإمارة ودعم رؤية أبوظبي الاقتصادية التي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل وتأسيس اقتصاد قائم على المعرفة والتقنية لبناء مستقبل أفضل للأجيال المقبلة.
وقال المهيري، خلال كلمته، بالملتقى السنوي الخامس عشر لمجالس الأعمال في أبوظبي والذي نظمته الغرفة بالتعاون مع مجلسي الأعمال الفلسطيني والكندي، مساء أول أمس، أن الملتقى يعتبر محطة مهمة وفرصة متميزة أمام رجال الأعمال والمسؤولين من جهات مختلفة لتجديد سبل التواصل وتوطيد العلاقات التي نشأت وتطورت على مدى الأعوام الماضية، كما أنها فرصة لبناء علاقات جديدة وتبادل المعلومات والتعرف على الخبرات المختلفة ومناقشة إمكانية تنفيذ مشاريع جديدة في إطار الخطط التنموية التي تتبناها وتطرحها حكومتنا الرشيدة.
وأضاف: يسعدنا في غرفة أبوظبي أن يجتمع للعام الخامس عشر أعضاء 23 ?مجلساً ?من ?مجالس ?رجال ?الأعمال ?والشركات ?والمؤسسات ?الخاصة، ?من ?أجل ?تعزيز ?العلاقات ?ودعم ?أواصر ?التعاون ?المشترك ?من ?خلال ?هذا ?الحدث.
وذكر أن غرفة أبوظبي تنظر إلى هذا الحدث على أنه من أهم الوسائل والسبل الرامية إلى تقوية الروابط بين البلدان المختلفة من جهة ودعم العلاقات المتبادلة بين القطاعات الاقتصادية ودوائر الأعمال في تلك الدول من جهة أخرى.
وقال المهيري: حريصون على دعم وإنجاح أعمال وأنشطة مجالس رجال الأعمال في إمارة أبوظبي، وترسيخ الشراكة بين القطاعين العام والخاص في الإمارة لتحقيق تطلعات وطموحات وتوجيهات قيادتنا الرشيدة للوصول إلى التنمية المستدامة والحياة الرغيدة لشعب دولة الإمارات.
حضر الملتقى عدد من كبار الشخصيات وممثلي مجالس الأعمال بالدولة ورجال الأعمال.
ومن جهته، قال جمال أبو بكر رئيس مجلس العمل الفلسطيني: سعداء بتنظيم هذا الملتقى مع شريكنا مجلس العمل الكندي، وكلنا أمل بأن يكون هذا الملتقى خطوة جديدة ومتقدمة في مسيرة العمل والتكامل بين مجالسنا التي تحضر هذا اللقاء لتعزيز التعاون فيما بيننا لنكون لبنة مهمة في مسيرة التنمية والتطور التي تشهدها أبوظبي ودولة الإمارات عموماً.وأعرب عن شكره لدائرة التنمية الاقتصادية ــ أبوظبي ولغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وجميع الجهات المعنية التي لم تدخر جهداً في تقديم العون والمساعدة لمجالس الأعمال، للنهوض بمسؤولياتها في تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع القوى الفاعلة في اقتصاد أبوظبي، وبما يسهم في تحقيق رؤية أبوظبي 2030 التي تعم فوائدها على كل المساهمين في تنفيذها بكل جدارة واقتدار‏? ?.
?وأوضح ?أبو ?بكر ?أن ?تكليف ?كل ?من ?مجلس ?العمل ?الفلسطيني ?ومجلس ?العمل ?الكندي ?لتنظيم ?هذا ?الملتقى ?المهم، ?يعكس ?الثقة ?الكبيرة ?التي ?توليها ?غرفة ?أبوظبي ?في ?مجالس ?الأعمال ?والدور ?المهم ?الذي ?تقوم ?به ?في ?دعم ?عملية ?التنمية ?في ?الإمارة.
‏وأشار إلى أن ?الملتقى ?قد ?سلط ?الضوء ?على ?الفرص ?الاقتصادية ?والاستثمارية ?التي ?توفرها ?أبوظبي ?ومساهمة ?مجالس ?الأعمال ?في ?أبوظبي ?بالنهضة ?الاقتصادية ?لدولة ?الإمارات ?وتطلعاتها ?المستقبلية، ?وخصوصاً ?خلال ?العام ?المقبل ?الذي ?أعلنته ?القيادة ?الرشيدة ?في ?دولة ?الإمارات «عام ?زايد»، ?معرباً ?عن ?أمله ?بأن ?يكون ?الملتقى ?وما ?يحققه ?من ?نتائج ?إيجابية ?خلال ?الفترة ?المقبلة ?إضافة ?جديدة ?ومهمة ?لما ?حققته ?الدورات ?السابقة ?من ?ملتقى ?مجالس ?الأعمال ?في ?أبوظبي? ?.?
ومن جانبه، أعرب جريجوري‏? ?زغبي، ?رئيس? ?مجلس? ?العمل? ?الكندي، ?عن? ?تقديره ?لتنظيم ?هذا ?الحدث ?بالتعاون ?مع ?مجلس ?العمل ?الفلسطيني، ?موضحاً ?أن ?الملتقى ?يشكل ?فرصة ?مهمة ?للاجتماع ?والالتقاء ?تحت ?مظلة ?غرفة ?أبوظبي ?لبحث ?مختلف ?الفرص ?الاقتصادية ?والاستثمارية، ?وتعزيز ?التعاون ?المشترك ?بين ?رجال ?الأعمال ?والمستثمرين، ?خاصة ?أن ?أبوظبي ?تعتبر ?وجهة ?اقتصادية ?واستثمارية ?مهمة، ?وتحتضن ?مجموعة ?من ?الفرص ?الاستثمارية ?التي ?يمكن ?العمل ?بها، ?وتوفر ?الخدمات ?والتسهيلات ?للعملاء ?والمستثمرين ?التي ?تمكنهم ?من ?إطلاق ?أعمالهم ?في ?أبوظبي ?ودولة ?الإمارات.
إلى ذلك، أكد رؤساء مجالس أعمال في أبوظبي لـ «الاتحاد» أن أبوظبي توفر فرصاً استثمارية متميزة لرجال الأعمال، مؤكدين أن البيئة الاستثمارية بالإمارة جاذبة، في ظل سهولة القوانين والإجراءات، مشيرين إلى أهمية هذه المجالس في تعزيز الاستثمارات المشتركة بين الإمارات ومختلف دول العالم.
وقال محمد صايل المعايطة، رئيس مجلس إدارة مجلس الأعمال الأردني بأبوظبي، إن الاستثمارات الإماراتية في الأردن تتجاوز 15 مليار دولار، لافتاً إلى وجود نحو 4 آلاف شركة يساهم بها الأردنيون في أبوظبي بنسبة 49%، موضحاً أن هذه الشركات تمثل نحو 16% من اقتصاد الإمارة.
وأشار المعايطة إلى أهمية مجلس الأعمال الإماراتي الأردني المشترك في تعزيز الاستثمارات المشتركة بين الإمارات والأردن، موضحاً أن المجلس أوصى خلال اجتماعه الثالث الذي عقد بالعاصمة أبوظبي مؤخراً على هامش اجتماع اللجنة الإماراتية الأردنية، ببحث سبل تطوير العلاقات التجارية بين البلدين وتذليل الصعوبات وتعزيز الإمكانات المحفزة للتجارة البينية.
ولفت إلى أنه من المقرر عقد الاجتماع المقبل في عمان خلال شهر فبراير المقبل.
وأوضح المعايطة أن الاستثمارات الإماراتية في الأردن تتوزع على عدة قطاعات أهمها العقارات والتجارة والخدمات، فيما تغطي الشركات التي يساهم بها أردنيون في أبوظبي عدة قطاعات، أهمها القطاعات المالية وأسواق المال.