الرياضي

22 حالة إصابة للاعبي «الخليج العربي» في 8 جولات

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

مع احتدام المنافسة التي تشهدها جولات دوري الخليج العربي، سواء على صدارة الترتيب العام أو على الهروب من المراكز المتأخرة، فإن الغيابات الاضطرارية التي تفرضها الإصابات عادة ما تحد من الحضور التنافسي لهذه الأندية وتضعها أمام تحديات جمة تتمثل في إيجاد البديل المناسب، إلى جانب المسارعة في عملية استشفاء اللاعبين المصابين كي يعودوا بقوة إلى الملاعب.
وقبل انطلاق الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي مساء اليوم، ومع قرب فترة الانتقالات الشتوية المحددة ما بين 11 ديسمبر ولغاية 8 يناير المقبلين، يلاحظ وجود 22 إصابة مسجلة لدى الأندية، وهي التي تتفاوت في حدتها وصعوبتها، فبعض اللاعبين ستضطرهم الإصابة إلى الاحتجاب فيما تبقى من عمر المرحلة الأولى لبطولة الدوري، والبعض الآخر ينتظر عودته في إحدى الجولات الثلاث المقبلة، فيما يلف الغموض موعد عودة البعض الآخر.
ويضم ناديا الوحدة والظفرة العدد الأكبر من المصابين في الوقت الحالي برصيد 4 إصابات، ويعاني «العنابي» من غياب حمدان الكمالي منذ مطلع الموسم الحالي بسبب الرباط الصليبي، إلى جانب إسماعيل مطر بسبب كسر في أسفل القدم، والذي لم يتم تحديد الموعد المرتقب لعودته، كما يغيب عن الوحدة كل من خليل إبراهيم ومحمد العكبري المتوقع عودتهما بعد أسبوع، أما بخصوص الظفرة فهو يعتبر أكثر الفرق تعرضاً إلى الإصابات منذ مطلع الموسم الحالي، والتي بلغت أوجها مع تعرض 8 لاعبين إلى إصابات متفاوتة قبل أن ينحسر العدد ويبلغ أربعة لاعبين هم إيلتون ألميدا وسعيد الكثيري وأحمد يسلم وخلف الحوسني، والذين سيتواصل احتجابهم حتى نهاية المرحلة الأولى من بطولة الدوري.
ويضم فريق شباب الأهلي - دبي في الوقت الحالي ثلاثة لاعبين مصابين هم مانع محمد الذي سيغيب لمدة ستة أشهر بسبب قطع في الرباط الصليبي، إلى جانب لوفانور لمدة شهر، ومحمد مرزوق لمدة أسبوع واحد، والحال ينسحب على حتا الذي يغيب عنه ثلاثة لاعبين هم عبدالله الملا وصالح لاحج وإبراهيم عيسى، حيث تتراوح فترة غيابهم من أسبوع إلى أسبوعين تقريباً.
ويغيب لاعبان عن الوصل هما خالد سبيل الذي يعاني من إصابة في الركبة ومحمد سرور الذي يغيب منذ مطلع الموسم الحالي بسبب إصابة عضلية، كما يغيب لاعبان عن النصر هما فواز عوانة وأحمد شامبيه، ويعاني عوانة من إصابة في الرباط الجانبي وسيغيب لمدة ثلاثة أشهر، فيما يعاني شامبيه من كسر في إصبع اليد وسيغيب ثلاثة أسابيع.
ويلاحظ أن أربعة أندية تعاني من غياب لاعب واحد عن صفوفها هي العين والجزيرة والشارقة وعجمان.
«الزعيم» يعاني محترفه الياباني تسوكاسا شيوتاني من كسر في عظمة الترقوة، حيث تتراوح فترة غيابه من شهرين إلى ثلاثة أشهر تقريباً، أما حامل اللقب الجزيرة فيغيب مهاجمه الدولي أحمد خليل منذ مطلع الموسم الحالي، ولم يحدد بعد موعد عودته إلى الملاعب علماً أن النادي أعلن فور إصابة اللاعب أن فترة غيابه ستمتد لستة أسابيع، فيما يغيب اللاعب شاهين عبدالرحمن عن «الملك» لمدة 10 أيام بسبب إصابته بكدمة شديدة في الركبة، أما عجمان فيغيب محترفه الأوزبكي حيدروف لمدة أسبوع بسبب إصابة في عضلة السمانة.
ناديان فقط حالياً لا تعاني صفوفهما من عائق الإصابات هما الإمارات ودبا الفجيرة، مما قد ينعكس بشكل إيجابي على حضورهما التنافسي في الجولات الثلاث المتبقية من عمر المرحلة الأولى لبطولة الدوري التي سيسدل الستار عليها منتصف الشهر المقبل، والتي سيواكبها دخول الأندية فترة الانتقالات الشتوية المنتظر أن تشهد حراكاً مكثفاً من قبلها لاستقطاب اللاعبين القادرين على تلبية حضورها التنافسي، حيث يتوقع أن يكون هنالك وقفة مع اللاعبين المصابين الذي قد يتم الاستغناء عن بعضهم، نظراً لطول الفترة التي سيغيبون فيها عن الملاعب.
ويلاحظ أن أربعة لاعبين أجانب يعانون الإصابة في الوقت الحالي هم ألميدا «الظفرة»، لوفانور «الأهلي»، شيوتاني «العين» وحيدروف «عجمان»، في حين أن باقي المصابين هم من اللاعبين المواطنين والبالغ عددهم 18 لاعباً.