صحيفة الاتحاد

الرياضي

الوحدة والشارقة «التحدي في قمة الوداع»

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

مواجهة تحمل نوعاً خاصاً من التحدي تجمع الوحدة مع الشارقة، بعد تفوق الأول في مواجهتي الفريقين بالدوري الموسم الماضي 7-1، و5-1، حيث يسعى «أصحاب السعادة» لتأكيد تفوقه على «الملك»، الذي بدوره يأمل في رد اعتباره والاستمرار في سكة الانتصارات ليتقدم أكثر في جدول الترتيب، وكسر مسلسل الخسارة أو التعادل أمام مضيفه، حيث كان آخر فوز له على «العنابي» في 21 فبراير 2015 بقيادة بوناميجو.
ويعيش الوحدة حالة فنية ومعنوية جيدة، بعد عودته القوية في الجولة الماضية، وأيضاً بالرغم من استمرار الإصابة التي يعاني منها 4 من لاعبيه، والمباراة لها طابع خاص، لأنها الأخيرة على ملعبه الذي سيغادره بعدها إلى مدينة زايد الرياضية حتى تنتهي أعمال التجديد سبتمبر المقبل.
وأيضاً يسعى الفريق إلى الاستمرار في مطاردة الصدارة التي تفصله عنها 4 نقاط فقط، على أمل أن تخدمه نتائج الجولة. ويملك «العنابي» أقوى خط هجوم في المسابقة بجانب العين، 18 هدفاً لكل منهما، ولديه منظومة دفاعية جيدة تحتل المرتبة الثانية في المسابقة، حيث لم يستقبل سوى 7 أهداف فقط في الجولات الثمان الماضية.
أما «الملك»، فانتقل إلي وضع أفضل بعد تسلم نجمه السابق عبد العزيز العنبري مهمة الإشراف الفني عليه عقب إقالة بيسيرو، بحصده 8 نقاط مقابل نقطتين فقط للأخير، والفريق يعيش حالة فنية جيدة، ويخوض اللقاء بعد أول انتصارين له منذ انطلاقة الموسم، بالجولتين الماضيتين، لكن الفريق بعكس الوحدة يعد من أضعف الفرق في تسجيل الأهداف بـ8 أهداف فقط.
والمباراة تمثل تحدياً شخصياً للعنبري، الذي سبق له أن واجه الوحدة مدرباً للشارقة في الموسم قبل الماضي وخسر مباراة وتعادل في الثانية.

باتنا: الفوز أهم دائماً من تسجيلي للأهداف
رغم تأكيده على صعوبة المباراة، والمستويات القوية التي قدمها الشارقة بعد التغيير الفني الذي حدث فيه، إلا أن المغربي مراد باتنا كان واثقاً من قدة فريقه على تحقيق الفوز في المباراة.
أكد باتنا أنه على ثقة من إحرازه لهدف في المباراة، لكنه يعتبر أن الفوز هو الأهم للوحدة بغض النظر عن من يسجل الأهداف، وقال: المواجهة صعبة مثلها مثل أي مباراة في الدوري، ونحن ندرك جيداً أهمية الفوز علي ملعبنا، الشارقة مع مدربه الجديد لم يخسر، وهو يعتمد علي طريقة دفاعية، وأعتقد أن علينا أن نبادر بالتسجيل في أول ربع ساعة من المباراة حتى ندفع ضيفنا لفتح الملعب، وإحراز المزيد من الأهداف.
وأضاف: في مثل هذه المباريات التي يتبع المنافس فيها أسلوباً دفاعياً يجب أن تسجل من أنصاف الفرص حتى تجبره على تغيير أسلوبه وتكون أمامك مساحات أكبر، والوحدة كمنظومة جهاز فني ولاعبين نعرف جيداً نقاط القوة والضعف في الشارقة، ونعلم تماماً ما يجب أن نقوم به لتحقيق ما نريده في هذه المباراة، ومن إيجابيات الوحدة القدرة على التركيز طيلة الـ90 دقيقة، وقد سجلنا العديد من أهدافنا في الدقائق الأخيرة في عدد من المباريات، وكما ذكرت الأهم ألا نفرط في أي نقطة وبشكل خاص على ملعبنا ونعمل على أن يخرج جمهورنا سعيداً من الملعب، خاصة أن اللقاء هو الأخير لنا على استاد آل نهيان هذا الموسم.

سانتو: خسائر الماضي لن تتكرر الليلة
قال عيسى سانتو مدافع فريق الشارقة، إن ملعب الوحدة ليس بغريب عليه، حيث سبق له اللعب عليه لفترات طويلة، وبأن مباراة اليوم مع «الملك» ستكون خطوة جديدة نحو دخول الشارقة إلى منطقة أكثر أمناً.
قال سانتو: «المباراة ستكون صعبة على الطرفين، حيث نواجه فريقاً ينافس على قمة الدوري، وبالتأكيد كل تخطيطهم سيكون الفوز بالنقاط الثلاث، لكن «العنابي» سوف يصطدم برغبة أبناء الملك في تفكيرهم أيضاً بالبحث عن نقاط المباراة، وهذا الصدام بين رغبة الفريقين سيجعل للمواجهة متعتها على أرض الملعب».
وأضاف: «هناك عناصر بالفريق عاصرت خسارتي الموسم الماضي الكبيرتين بالدوري، وهذه المجموعة تبحث عن التعويض، وبالطبع أنا معهم اليوم وأقول ما حدث الموسم الماضي لن يتكرر اليوم، فالدفاع متماسك وهناك تنظيم جيد في صفوفنا ونمتلك حالياً مدرب نجح في توظيف الأفكار وخطط المباريات، ويقف خلفنا جمهور داعم كبير لنا».
ختم: «لعبنا مع الوحدة في كأس الخليج العربي، وهو أقرب إلى الاكتمال، ونحن بدون عناصر كثيرة وحققنا نتيجة إيجابية، وبالتالي علينا اليوم التفكير ليس في مجرد التعادل، بل الانتصار لنعود مبتسمين إلى الإمارة الباسمة».

رؤية فنية
جماعية «العنابي» تحقق 77% من أهدافه.. ودفاع «الملك» يسقط في «الثابتة»
عمرو عبيد (القاهرة)

لا يعتمد هجوم الوحدة على نجم واحد، بل يظهر بشكل جماعي باهر هذا الموسم، فسجل سبعة لاعبين أهدافه الـ 18 التي وضعته فوق قمة أقوى خطوط الهجوم في الدوري، وأحرز «العنابي» 14 هدفاً من تمريرات حاسمة شكلت نسبة 77.7% من جملة الأهداف، حيث تم هذا من خلال سبعة لاعبين بينهم سجلوا بعض الأهداف، ليصبح إجمالي عدد اللاعبين المشاركين في صناعة وتسجيل الأهداف 10 نجوم من قائمة الفريق، ليبرهن ذلك على جماعية الأداء التي تميزه هذا الموسم.
على الجانب الآخر اهتزت شباك الشارقة في نصف عدد المباريات التي خاضها في الدوري، مقابل الحفاظ على نظافتها في ذات العدد، كان آخرها في الجولتين السابقتين، حيث حافظ على شباكه خالية من الأهداف ليحصد فوزين متتاليين بهدف واحد في كل مباراة، وتأثر الشارقة بضعف جبهته اليمنى الدفاعية التي تسببت في استقباله نصف عدد الأهداف التي مني بها مرماه، وفي نفس الوقت يعاني صاحب المركز السابع من كثرة الأخطاء المرتكبة من جانب لاعبيه والتي بلغت 122 خطأ ضمن أكثر خمسة فرق في البطولة، والتي تسببت في اهتزاز شباكه 6 مرات بواقع هدفين من ركلتي جزاء ومثلهما عبر ركلات حرة غير مباشرة، مقابل هدف واحد من ركلة حرة مباشرة وأخرى ركنية !

الحاي: التمرير خلف المدافعين «سلاح فعال»
أبوظبي (الاتحاد)

أكد قائد الوحدة السابق الحاي جمعة، مدرب الفريق الرديف بالنادي، أن «العنابي» رغم أفضليته من ناحية عناصر الفريق، فإن المباراة صعبة جداً، خاصة في ظل الأسلوب الذي يعتمد عليه الشارقة منذ تسلم العنبري مهمة تدريبه وهو إغلاق ملعبه والاعتماد على الهجمات المرتدة.
وقال الحاي: إذا أراد الوحدة كسر التكتل الدفاعي للمنافس، فلا بد أن ينقل الكرة من الدفاع إلى الهجوم، ثم تعود مرة أخرى إلى وسط الملعب لبناء الهجمة من وسط الملعب وليس من الخلف، لذلك يجب أن تكون العناصر الهجومية تمتاز بالقدرة على الاحتفاظ بالكرة والعودة بها لبناء الهجمات، وأيضاً الحرص على الاستفادة من الضربات الثابتة، وإذا وفق الوحدة في تسجيل هدف، عليه التحول للعب بأسلوب الشارقة نفسه وهو غلق المساحات والاعتماد على الهجوم المرتد، خاصة أنه يملك أدوات جيدة مثل باتنا وبرغش على الجهة اليمنى أو الخديم أو الشحي على الجهة اليسرى، وأيضاً من المهم جداً السرعة في التمرير خلف مدافعي المنافس.
وأضاف: إذا لم يتمكن الوحدة من التسجيل في الشوط الأول، فمهمته ستكون أكثر صعوبة، وعليه إحكام الرقابة على مفاتيح اللعب في الشارقة وقطع التمويل عن مهاجميه، وأن يواصل الحارس الشاب محمد حسن القيام بدور «الليبرو»، الذي قام به في المباريات السابقة، وأن يكون التركيز عالياً في نقل الكرة في وسط الملعب.

عبدالرحمن الحداد: «روح الفريق» مصدر قوة
الشارقة (الاتحاد)

يرى عبدالرحمن الحداد لاعب الشارقة السابق، أن مباراة اليوم ستكون ذات مفاتيح متنوعة، وأن سلاح الشارقة الأساسي حالياً هو الروح العالية لدى المجموعة بشكل عام، وما يميز عبدالعزيز العنبري، مدرب الفريق حالياً أنه نجح في توظيف اللاعبين بالشكل المناسب، وأصبح الفريق يحقق النتائج الإيجابية، من خلال البساطة في الأداء، عكس الفترات السابقة مع البرتغالي بيسيرو، فالملك حالياً يلعب بالسهل الممتنع.
وأضاف: مصادر قوة الشارقة حالياً متنوعة منه قوة الدفاع حالياً، ومع عودة الأسترالي رايان، وسيكون جواره عبدالله غانم الذي بدأ يستعيد قوته في قلب الدفاع، وسيكون للهجمات المرتدة سلاحها المثالي في موقعة الليلة.
وانتقل عبدالرحمن الحداد لإلقاء الضوء سريعاً عن المنافس قائلاً: الوحدة لديه مستوى هجومي جيد، من خلال التحرك في الطرف الأيسر بوجود المجري جوجاك، مع انطلاقات تيجالي المتميزة، إضافة إلى وسط ملعب بوجود سلطان الغافري لاعب الارتكاز الجيد، وهو فريق منظم هجومياً ودفاعياً، والوحدة لديه أكثر من دافع منها أنه من المنافسين، وكذلك خوض المباراة بين جماهيره وعلى ملعبه.